أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شوقية عروق منصور - ما زالت ذاكرتي في حقيبتي














المزيد.....

ما زالت ذاكرتي في حقيبتي


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5272 - 2016 / 9 / 1 - 17:43
المحور: الادب والفن
    



الألوان والأشكال والصور على الرفوف ، حقائب مدرسية مرتبة بطريقة مغرية ، كطائر قادم من سماء متلبدة ، وقفت وأخذت أتأمل هذا المحيط من تناسل الأشكال من الحقائب ، والتي جميعها كانت تهطل من سماء التجارة على ظهر الطالب الذي سينبت فوقه سنابل الأبجدية لتعطي خبز التعلم .
للحقائب رائحة ، ليس رائحة الجلد المخلوط بعبق الدهان والألوان وأنامل مصممي الحقائب ، لكن رائحة الماضي الذي ركع على ركبتيه ، وقدم الولاء للعمر الذي ما زال ينحني على وقع السنوات ، ها هي حقيبتي المدرسية تطل من بين ركام الحقائب ، ليست ملونة ، وليست محاطة بخيوط واقفال واسلاك ودبابيس وأشرطة ، بل هي حقيبة مصابة بمرض الوراثة ، لقد اشتراها جدي لخالي الطالب المتفوق من سوق حيفا ، عندما كان جدي يعمل جندياً في الجيش البريطاني ، وبعد عام 48 فقدت الحقيبة ، ولكن وجدتها جدتي فوق السدة بعد سنوات طويلة ، فقامت بمسحها بزيت الزيتون ، حتى أصبح لمعانها يلفت النظر .
بعد سنوات طويلة من استعمالها ، قام خالي بالتخلي عنها ، فأخذها خالي الأصغر وبعد أن انتهي خالي من دراسته حتى الصف الثامن ، قامت جدتي بلفها بقطعة قماش ودستها مع الأغراض على السدة - التي هدمت بعد ذلك بحجة أن السدة موضة البيوت القديمة - .
دخلت المدرسة وفي الصف الثالث ، كانت الحقيبة قد نزلت عن السدة ، بعض أن تذكرت أمي وشهقت جدتي فرحة لأن ذاكرة أمي قد ركضت في سباق مع الإهمال، وها هي أمامي ، جوانبها مفتوحة ، علينا بالخياطة .. وضعتها أمي في كيس ورق وقالت اذهبي الى الكندرجي عمك " أبو ناصر" في سوق الناصرة القديم ، حيث يقع محله على تلة ، وعلي أن أصعد عدة درجات حتى أصل الى غرفته الضيقة المليئة بالأحذية القديمة والحقائب الممزقة التي تنتظر الخياطة والترقيع والتصليح .
صعدت الدرجات وإذ بالعشرات ينتظرون " أبو ناصر " صاحب الوجه المبتسم ، حيث يستقبلك بقوله " أهلاً عمي " .
عدة رجال يجلسون داخل المحل على مقاعد صغيرة مصنوعة من القش ، يتناولون الحديث والنكات ، ونحن ننتظر ،" أبو ناصر " الذي يصر دائماً على أن يصلح للنساء أولاً ثم للصغار وبعد ذلك للرجال ، هذا هو دستوره " عيب المرا تستنا " و "حرام الصغير يستنا " ، يجلس " أبو ناصر " على كرسيه وأمامه السندان ، حيث يدخل الحذاء في لسان السندان الحديد ، ثم يضع عشرات المسامير الصغيرة في فمه ، ويبدأ في عملية سريعة ومتقنه بإخراج المسامير من فمه ودقها في نعل الحذاء ، وبسرعة قصوى يزنر النعل بالمسامير ، ويناول الحذاء للزبون ، وأنا أنظر الى فمه متسائلة : كيف يدخل المسامير ولا يقوم ببلعها ؟ رغم أنه يتكلم ويضحك ويمازح ، والمسامير صامدة فوق لسانه ، لا تنزل الى جوفه .
جاء دوري ، " بسلم عليك أبوي وبقلك خيطلي الشنطة " قلتها وأنا اناوله الشنطة ، نظر الي وقال " هاي الشنطة من زمن سيدنا نوح " لم أعرف من هو نوح لكن عندما رأيت بريق الضحك في عينيه ، ابتسمت ولم أتكلم .. !! وضع الحقيبة في فم ماكنة الخياطة ، ورأس الإبرة في منتصف الجانب الجلدي ، وأضرم نيران الخيوط البيضاء فوق الجلد الأسود ، وعندما انتهى ناولني إياها .. رفضت ، لأن الخيوط البيضاء ظهرت كأن أصابع ملوثة عبثت في بقعة نظيفة .
رفضي لأخذ الحقيبة لم يعجب "أبو ناصر" الذي قال " انت يا مقصوفة العمر بدك تعلميني شغلي " .. أذكر أنني رفضت التحرك حتى يصلحها من جديد ، وأخذ الرجال الذين ينتظرون ، يقولون له " شغلك غلط .. لازم تصلحه " ابتسم وقال " طيب " ثم قام ودهن الخيوط البيضاء بالبويا السوداء ، فاختفت الخيوط وعانقت جلد الحقيبة .
بقيت معي الحقيبة حتى الصف الثامن ، في وقت لم تحمل الرفوف في المكتبات الضيقة المتواجدة في مدينة الناصرة ، أشكالاً والواناً من الحقائب ، بل كانت تبيع الأدوات المدرسية البسيطة ، القليلة ، أذكر منها الدفاتر بأشكالها الكالحة ، النائمة فوق الأسطر التي تحمل ( اسم الطالب والموضوع والمدرسة ) لكن أعترف في ذات الوقت كانت تحمل دف الحرص والتمسك بشيء نفيس ، أما أقلام الرصاص ، فكانت هي الأشجار التي نتسلق حدة بريها ، نبقى نبري رأسها بشفرة الحلاقة ، حتى يصبح الرصاص كسن الرمح ، لكي تأتي الحروف واضحة ، شامخة ، تنبض بقوة فوق السطور، ولكي تبهر المعلم ونحصل على نتيجة ممتاز مع نجمة ، عندما كان للخط قيمته الرفيعة، ومنزلته الهامة ، أما أقلام الحبر فكانت حكراً على الكبار، خاصة الرجال الذين كانوا يضعون قلم الحبر في جيب القميص على الجانب الأيمن ، دلالة على العلم والمعرفة والقيمة الاجتماعية ، أما الأقلام ذات الحبر الأحمر ، فكانت الحلم والسحر ، ننظر الى الحبر بقدسية ، نرى فيه حياتنا المستقبلية ، لأن العلامات تنزل من رحمه ، وغالباً ما كان الحبر لا يرحمنا .
أول قلم حبر حملته ، كان هدية من جدتي ، التي سافرت سراً الى مدينة جنين بعد حرب 67 ، حيث كانت الطرق مغلقة ، لكن عبر تصريح وواسطات عدة ، زارت جدتي " جنين " حيث حلت ضيفة على أخوالها ، ومن هناك جاءت بالهدايا - اليست كانت في سفر خارج الناصرة - من بين الهدايا التي حملتها في شبكتها البلاستيكية قلم حبر اشترته خصيصاً لي كان ملفوفاً بصفحة من جريدة ، حيث قالت جدتي " خفت يشوفو في التفتيش " ، أذكر أنه في رأس القلم كان هناك زئبق يميل كلما مال القلم ، كأنه ماء وفي داخله صورة لجمال عبد لناصر ، لم أعرف من هو عبد الناصر ، فقد كنت في الصف الثالث ، لكن أمي أخذته مني وقامت بإخفائه بين مصاغها الذهبي ، وكانت تقول " هذا قلم من ريحة أخوال أمي وفوقه صورة أبو خالد " .
نشف حبر القلم ، لم استعمله يوماً لأنه من الممنوعات ،و بقي بين مصاغ أمي حتى اختفى ، لا أذكر أين ذهب ، لكن ما زالت صورة جمال عبد الناصر وهي تتحرك أمامي حتى الآن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,615,360
- الفن يزدهر في تربة السياسة
- صورة سيلفي مع ثور وكوز صبر
- نساء -داعش - بين فتنة السلاح والنكاح
- الموت غرقاً ورائحة الخبز أبعدت زكية شموط
- غزة انتصرت لكن ما زال دلو الركام في عملية خنق الرقاب
- عن غزة وجيش المفاجيع بقيادة نانسي واحلام ووائل كفوري
- في غزه الوقت من دم
- التنسيق الأمني وبنطلون الفيزون
- ابو مازن في غرفة مغلقة والستائر سوداء مسدلة
- الجريمة والعقاب
- يهوشوع بن نون يجلس في حضن المهندس الفلسطيني..!
- امريكا الأمير ونحن حذاء السندريلا
- تعالوا نسافر بلا عودة..!!
- -غندرة مشي الفدائي غندرة-..!!
- حملة -اخبر ابنك- امام حملة -أنجب ابنك- رغم القضبان
- سلوى + سعاد = الرجاء اصمتا..!
- أنا ارتعب وأخاف اذن أنا موجود..!!
- رمضان بأي حال عدت يا رمضان..؟
- سعود وفضل نجوم -أمريكا أيدل-..!!
- بلدياتنا ومجالسنا المحلية العربية سلاحف انقلبت على ظهورها


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شوقية عروق منصور - ما زالت ذاكرتي في حقيبتي