أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - التربية ثمّ التربية ثمّ التربية!














المزيد.....

التربية ثمّ التربية ثمّ التربية!


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 5271 - 2016 / 8 / 31 - 12:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


31-08-2016
التربية ثمّ التربية ثمّ التربية!

هل عمليّة التربية والتعليم في المدارس أصبحت مشكلة؟
أراد مؤسّسو دولة إسرائيل، أن تكون دولة يهوديّة (صهيونيّة، وعنصريّة) مرتبطة بالمشاريع الاستعماريّة، ونظيفة من سكّانها العرب الفلسطينيّين؛ ففشلوا، وبقينا في وطننا، بالرغم من جهنّمية خطط التشريد والترحيل، ووحشيّة الاقتلاع والقتل و... بقينا رغم "نداءات" القيادات الرجعيّة العربيّة للجوء، ومؤامراتها، وتحالفاتها الاستعماريّة القويّة و... بقينا، ونمونا، و...، وشببنا عن الطوق، ،وتحالفنا مع القوى التقدّميّة اليهوديّة، المناهضة للاستعمار والصهيونيّة والنازيّة، و...، وتعلّمنا، وانتصرنا على سياسة التجهيل والعدميّة القوميّة. لم نصبح حطّابين وسقاة ماء، كما أرادوا لنا ... وانتصرنا على سياسة سدّ الأبواب الجامعيّة في وجوهنا، بفتح الحزب الشيوعيّ أبواب جامعات الدول الاشتراكيّة في وجوه خرّيجينا؛ فتخرّج منها الآلاف من العرب واليهود التقدّميين، وقاومنا سياسة الخنق الاقتصاديّ لمدارسنا ومؤسّساتنا التربويّة بالعمل التبرّعيّ؛ فبنينا الغرف التعليميّة، والمختبرات، وجمعنا التبرّعات الماليّة، لشراء وسائل الإيضاح الضروريّة، ووزّعنا على الفقراء المعدمين الكتب والدفاتر و...، وأصبحت نوادي الحزب خليّة نحل للتثقيف ,... وللدروس، والدعم، والمساندة، والتحفيز و...، وللمساعدة في الاندماج بالمجتمع.
صبر أهلنا، وما رحلوا، وما استسلموا، قاوموا، وجاعوا وعطشوا، واكتفوا بكسرة خبز وشربة ماء، وعملوا وتعبوا، و ... هكذا تعلّمنا وصرنا... ودخلنا المجتمع الصناعيّ والزراعيّ وطوّرناه.
لكنّ العالم تغيّر بسرعة، ولم يعد العصر عصر صناعة، واتّسعت ثورة المعرفة، وازداد تأثيرها، لا بل تحكّهما، في المجتمعات؛ فما تعلّمناه لم يعد يكفي لمواجهة العصر، ومشاكله الاقتصاديّة والمعرفيّة والرقميّة و"الهايتيكيّة".
واليوم، تريد السياسة الرسميّة للحكومة أن تربط التربية والتعليم بسوق العمل، وللأسف نجد سلطاتنا المحليّة العربيّة "تشعبط وتلعبط" في هذه السياسة، وفي تحويل المدارس إلى مصانع علامات، ومراكز امتحانات نهائيّة ..
نحن نعيش أزمة إنسانيّة، ثمّ اقتصاديّة واجتماعيّة وسياسيّة و"هايتكيّة" وتكنولوجيا رقميّة واتّصالات ومعدّلات وبورصة!
لا يمكن لشبابنا ولصبايانا أن يصبحوا مبدعين في بيئة مهدِّدة، غير آمنة، مسكونة بالعنف، ومكسوّة بالقشور، ومغطّاة بصغائر الأمور وبالدونيّة، وبتخلّف الشرف، وبالعدمية ...
كما لا يمكن لشباب ولصبايا إسرائيل أن يكونوا إنسانيّين، وهم يعيشون في البيئة التي نعيشها، وعلى ثقافة الاستعلاء، والإقصاء، والحواجز، والإذلال، والاحتلال، والظلم، و... والفاشيّة، وبناء المستوطنات.
ما الذي نريده من عمليّة التربية والتعليم؟ خصوصا، وقد انتشر "التعلّم عن بعد"، ولم تعد الشهادات التي تؤهّل الشباب والصبايا للدخول إلى الجامعات، مقتصرة على مدارس وعلى جامعات إسرائيل!
عرض وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، سياسة حكومته التربويّة والتعليميّة في المدارس الإسرائيليّة، وفيها يكشف عن أنّ أهداف وإصلاحات وزارته، إصلاح جوهريّ في تعليم اللغة الإنجليزيّة الاستهلاكيّة، تحت شعار: "أقلّ شكسبير، وأكثر عمليّ"، وتعليم رياضيّات خمس وحدات تعليميّة، وهدفه أن يتحدّث الطالب اللغة الإنجليزيّة المحكيّة وأن يكتب بواسطتها الرسائل الإلكترونيّة!
إسرائيل تعيش أزمة فكريّة تربويّة، والمشكلة الأعظم أنّ الذين يمسكون بزمام التربية والتعليم هم الذين خلقوا المشكلة، وساعدوا على تفاقمها.. تفرّغ إسرائيل مدارسها من مهامّها الأساسيّة في منح التلاميذ فرصة التعبير عن قدراتهم الإبداعيّة والحياتيّة! وتحشرهم في ثكنة عسكريّة، يمنع فيها ممارسات الهوايات الفنيّة من تمثيل وموسيقى وغناء ورقص و... ويعدّونهم لخدمة الصناعيّين ورأس المال.
ويسير معظم رؤساء السلطات المحليّة العربيّة على هُدى هذه السياسة، وعلى غير هدى .. على "هدير البوسطة فاضين البال"!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,302,487
- هل مستقبلنا في ماضينا؟
- توظيف الخوف دليل إفلاس
- هل الحلّ ولادة دولة؟
- ليتعافَ الطفل!
- -فِش مين يدفش-؟
- الدولة أداة تسلّط
- محاولة العودة مِن اللاّنهاية إلى الصفر
- مستنقع الاحتلال لا يمكن أن يصبح نبع سلام
- السيسي يتفقّد عشّ الحمام
- اعتمدوا على حجرنا
- هناك دول فاشلة، وهنا دولة مجانين!
- خذوا حفنة دم حلبيّة واسألوها
- كلّ أيّار وأنتم بخير
- اللّذّة في قراءة نصوصه
- زيارة أمريكا
- الحلّ أربع دول
- المال ينطق بحجّته
- بيبي شرط ضروريّ للاحتلال
- ذهب أبو حاتم وبقي الديوان
- إسرائيل بحاجة لرئيس حكومة آخر


المزيد.....




- شاهد.. قطار يسحق سيارة شرطة أمريكية تجاوزت الإشارة الحمراء
- ليبيا.. هل وجد ماكرون حلا مع حفتر؟
- قائد الأركان الجزائري أحمد قايد صالح ينفي أن تكون له أية -طم ...
- تنصيب المدير الجديد للمعهد العالي للإعلام والاتصال
- محكمة سعودية تقبل طلب إشهار إفلاس مجموعة القصيبي وترفض التصف ...
- مشروع سياحي سعودي بحجم بلجيكا في البحر الأحمر يبحث عن تمويل ...
- تصريحات بيلوسي تدفع ترامب للانسحاب من اجتماع مع الديمقراطيين ...
- مشروع سياحي سعودي بحجم بلجيكا في البحر الأحمر يبحث عن تمويل ...
- تصريحات بيلوسي تدفع ترامب للانسحاب من اجتماع مع الديمقراطيين ...
- لعطاء أكثر أمنا.. حملة حكومية تخاطب مسلمي بريطانيا في رمضان ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - التربية ثمّ التربية ثمّ التربية!