أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - اللجانُ العلميةُ للترقياتِ بالجامعاتِ ..ووزارةُ التموين!!














المزيد.....

اللجانُ العلميةُ للترقياتِ بالجامعاتِ ..ووزارةُ التموين!!


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 5271 - 2016 / 8 / 31 - 05:01
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


زلزلَت صوامعُ القمح وزارةَ التموين ودفعَ الوزيرُ ثمنَ فسادِ حدوتةِ كتبَها. لم يصمدْ أمام سيلٍ من الاتهمامات بل دَعَمها بإقامتِه المُستَغربةِ في فندق خمس نجوم، ثمنُها أكثرُ من كافٍ لشراءِ شقةٍ في أفخرِ الأحياءِ. عدمُ الشفافيةِ بالإضافةِ إلى تجاوزاتٍ استهانت برأي عامٍ مُلتهبٍ انتهت إلى إسقاطِ وزارةِ التموين، قبل الوزير، ومن غيرِ المستبعدِ وقوعُ الوزارةِ بكاملِها. استهانةٌ برأي عامٍ مفتوحةً أعينُه هو أحدُ العناوين الأكثرُ تعبيرًا عن حدوتةِ صوامعِ القمحِ ووزارةِ التموين.

أما تشكيلُ اللجانُ العلميةُ للترقياتِ بالجامعاتِ فهو نموذجٌ شديدُ الوضوحِ لعدمِ الشفافيةِ، في أقلِ تعبيرٍ. بدايةً كيف شُكِلَت اللجانُ العلميةُ في دورتِها الثانيةِ عشرة التي أُعلِنت يوم 24 أغسطس 2016؟ وكيف أُختير مقرِروها؟ هل لا بد أن يكونَ المقرِرُ وزيرًا سابقًا؟ وبأيةِ أمارةٍ؟! هل أضفَت الوزارة عِلمًا وعبقريةً؟! أم هي مكافأةٌ للوزيرِ السابقِ على عطاءٍ ألمعي أيام الوزارةِ؟! من مقرري اللجانِ العلميةِ للدراساتِ الهندسيةِ إثنان من الوزراءِ السابقين!! ثم ما هي علاقةُ لجانِ القطاعاتِ بالمجلسِ الأعلى للجامعاتِ ورؤسائها بتشكيلِ اللجانِ العلميةِ للترقياتِ واختيارِ مقرريها؟ وهل هذا الاختيارُ برئ أم أنه بمقابلٍ ما كتمرير لوائح دراسيةٍ يُرادُ فرضُها برغمِ ضررِها على الدراسةِ بمرحلةِ البكالوريوس ثم المهنةِ ذاتِها؟!

الشكوى المريرةُ كانت ولازالت من الوجوهِ المؤبدةِ في كلِ لجانِ المجلسِ الأعلى للجامعاتِ ووزارةِ التعليمِ العالي. فجاءَ الترزيةُ بمدةٍ في اللجانِ العلميةِ للترقياتِ تقطعُ تأبيدَ اللجانِ، وهي فترةُ الدورةِ الحاديةِ عشرة المنتهيةُ حالًا، كانت “مُحلِلًا”، وبعد انتهائها جاءت الدورةُ الثانيةُ عشرة وأعادَت العديدَ من الوجوهِ القديمةِ المؤبدةِ!! هل نَضَبَت مصر وَجِفَت إلا من محتكري الفهمِ والألمعيةِ الذين يُحددون من يدخلُ اللجانِ ومن يخرجُ، ومن يكون مقررًا ومن لا يكون، وعلى الجميعِ السمعُ والطاعةُ وتعظيم سلام ودُقي يا مزيكا؟!

أما اللجانُ العليا، التي تعلو اللجانَ العلميةَ للترقياتِ فهي حدوتةٌ ما لها من راوٍ!! ممن تُشَكَل؟ وزراءٌ ورؤساءُ جامعاتٍ سابقون ومُقربون؟! هذه اللجانُ الفوقيةُ تراقبُ وتراجعُ اللجانَ العلميةَ للترقياتِ. كمبدأ هو أمرٌ مطلوبٌ، لكن لماذا تَكُونُ غالبًا لهؤلاء دون غيرِهم؟! هل هي ملاذُهم الآمن؟! أهي لشغلِ وقتِ ما بعد المنصبِ وللشعورِ بالأهميةِ حتى لا يكتئبوا؟! لطالما شَكونا في الدورةِ الحاديةِ عشرةِ من قيامِ لجانٍ مُسماةِ عُليا بإلغاءِ قراراتِ اللجانِ العلميةِ برفضِ ترقيةِ من لا يَرقون وترقيتهم بمعرفتِها، وهو ما دفعني في يناير 2016 لتقديم استقالتي من عضوية وأمانة اللجنة العلمية. هل هذه اللجانُ العليا الجديدةُ تكريسٌ لهذا المسلك؟ لقد خُرِبَت بعضُ اللجانِ العلميةِ في الدورةِ الحاديةِ عشرة من الداخلِ بفعلِ بعضٍ من أعضائها الذين تصوروا أنهم أعلى منها وحَرضوا متقدمي جامعاتِهم وغيرِهم على اللجوء لتلك اللجانِ الفوقيةِ لقلبِ إخفاقِهم نجاحًا!!

مع الاحترام للجميع، هل مصر أبعديةٌ أو تكيةٌ لأي كائنٍ من كان يتصرفُ كما يرى ويهوى وعلى الجميع السمعُ والطاعةُ؟! هل هناك الآن من لا زال يتصورُ أنه مصدرُ وضعِ اللوائحِ الدراسيةِ لمرحلةِ البكالوريوس ومفتاحُ تعيينِ العمداءِ والوكلاءِ؟! إذا كانت اللجانُ العلميةُ تُشكلُ ويُعيَّن مُقرروها بتخطيطاتٍ أو هات وخد هل يُرتجى خَيْرٌ؟! هل ضَعفُ وتَهافتُ وزراءِ التعليم العالي يَصْبُ في صالحِ المؤبدين في الوزارةِ والمجلسِ الأعلى للجامعاتِ؟! من حق مصر كلها أن تعرف كم دورة اِحتلَ فيها المؤبدون عضويةَ اللجانِ العلميةِ للترقياتِ. من حق مصر أن تعرف متى يرحلُ المؤبدون عن عضويةِ لجانِ القطاع بالمجلسِ الأعلى للجامعاتِ. من حق مصر أن تعرف لماذا تُفتح الأبوابُ الخلفيةُ لعودةِ الوزراءِ ورؤساءِ الجامعاتِ السابقين، وما المقابلُ. كم كتبنا مرارًا ومرارًا، جوائزُ الدولةِ والجامعاتِ محصورةٌ في دوائرٍ مغلقةٍ، تدورُ بين نفسِ المجموعةِ المؤبدةِ، وكذلك اللجانُ العلميةُ واللجانُ الفوقيةُ وفوق الفوقية!!

تساؤلات تساؤلات تساؤلات. ألا تُذْكَرُ حدوتةُ وزارةِ التموين ونحن نعرضُ لحدوتةِ اللجانِ العلميةِ للترقياتِ؟! زمنُ السكوت ولى، لكن هناك من لا يتعلمون لأنهم "أنَويون" جمع "أنَوي" أي غارقٌ داخل نفسِه ومُغترٌ بذاتِه، وهناك أيضًا من يتخازلون عن المحاسبةِ،،

‏www.albahary.blogspot.com
‏Twitter: @albahary





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,077,750
- تخلصوا ممن تجاوزوا الستين تتقدموا ...
- الإعلامُ .. هل يحترمُ المصريين؟
- مِخماخ يرى .. أستاذ الجامعة بالتعاقد!!
- هل تدخل الجوائز ساحات المحاكم والرقابة الإدارية؟
- إعلان عن الفساد أم مخادعة؟!
- المجتمع العلمي .. بالويبة
- هل لازال شهر رمضان للروحانيات؟
- الغشُ مجتمعٌ ودولةٌ ...
- حديث الجوائز ...
- الانفلات .. السلوكي والوظيفي والإداري
- الكلامُ المُر ...
- فيسبوك وتعليقاتُ القرّاء .. في نفس السَلة
- هل انتهى العمر الافتراضي لمرشحي الرئاسة الأمريكية؟
- هَبَشَ .. هَبْشٌ .. تَهبيشٌ
- طاقية الإخفاء التليفونية ...
- في مصر .. هل للبحثِ العلمي أخلاقياتٌ؟
- كوريا الشمالية والألتراس ...
- قانون الخدمة المدنية ومجلس نواب الشعب والمتنطعون
- في الجامعات .. الخَصم شغال؟!!
- أليست كليات الهندسة مرافقًا عامة؟!!


المزيد.....




- ظريف يعلق على إعلان ترامب عن اسقاط -درون- إيرانية بالخليج
- ظريف يبحث مع غوتيريش الوضع حول إيران وقضايا إقليمية
- نيويورك تايمز: محمد بن سلمان أصبح وحيدا في حرب اليمن
- العثور على شحنة قياسية من الكوكايين داخل حفارة
- الولايات المتحدة تدفع فرنسا إلى أحضان الصين
- المعارضة التركية في اعتبار واشنطن: وضع أردوغان مهزوز
- نهائي أمم أفريقيا... الجزائريون عازمون على الظفر بالكأس
- -يو أس أس بوكسر- لتأمين الملاحة بمضيق هرمز
- روسيا تدعو الأوروبيين لتحديد موقفهم من -تملص- أميركا من الات ...
- غريفيث: لدى الأطراف اليمنية رغبة في التوصل إلى حل


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - اللجانُ العلميةُ للترقياتِ بالجامعاتِ ..ووزارةُ التموين!!