أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فواد الكنجي - كلمه مفخخه .... البرلمان العراقي وظاهرة رمي القناني














المزيد.....

كلمه مفخخه .... البرلمان العراقي وظاهرة رمي القناني


فواد الكنجي
الحوار المتمدن-العدد: 5269 - 2016 / 8 / 29 - 22:15
المحور: كتابات ساخرة
    


إن الصورة التي آلت إليها أوضاع البرلمان العراقي يقتضي في لمرحلة القادمة إن يكون اختيار مرشح رئيس أيه كتله او حزب أعضاءه لتشكيلة البرلمان المقبل، ممن له بطولات في الساحة والميدان وفي رمي القرص والثقل والرمح والسهام لكي يستطيع إصابة الهدف بدقة في رمي قناني الماء ، ومن حاملي ألقاب اولمبيه في الملاكمة والمصارعة والركلات ويتقن فن الكاراتيه لكي يستطع الصمود والبروز وبشكل يليق بمكانتهم تحت سقف البرلمان العراقي الذي تحول إلى ساحة الصراع والملاكمة والركلات و رمي القناني، بعد إن انقلبت موازين اختيار مرشحي الانتخابات البرلمانية العراقية واختيار أعضاءه من قبل الكتل الفائزة، والذي يكمن حسب العرف المعروف في كل الدول العالم الراقية لتقديم الأعضاء البرلمان إن يكون المرشح ممن يحمل الشهادات العليا ومعرفة و ثقافة واسعة و شخصية متزنة وسمعة علمية طيبة ونزية وذو أخلاق عالية وأمين وصادق وشريف. لنجد بان الكتل الفائزة في الانتخابات البرلمانية العراقية لا تلتزم بهذه المواصفات بل تختار من الشخصيات ممن له صلة القربى ورئيس العشرة وصاحب أموال وثروات ونفوذ وميلشيات وصاحب سجلات جنائية ولص وملوث.....
لتكن متطلبات المرحلة القادمة إن يكون اختيار مرشح رئيس أيه كتله أو حزب أعضاءه لتشكيلة البرلمان المقبل ممن له يمتلك ميداليات في الساحة والميدان وفي رمي القرص والثقل والرمح والملاكمة والمصارعة لأسباب لم تعد تختفي على احد ..... وكان الله في عون الشعب مما قد يتطلبه الوضع السياسي في المرحلة القادمة من مواصفات المطلوبة لاختيار أعضاء البرلمان العراقي للمرحلة ما بعد .. بعد .....!

*كلمه مفخخه .. عمود كنت اكتبه على الصفحة الثامنة من جريدة (نركال) التي كنت رئيس تحريرها وأحررها مدة ثمانية أعوام 2003- 2011 وقد أوقفت إصدارها لأسباب سياسية .....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,313,152
- أزمة تركية سعودية بسبب ....!
- المنطقة ما بعد اللقاء الروسي – التركي
- الفساد السياسي هو من يمهد الأرضية لبقاء الدواعش في البلاد
- الملك فيصل الأول أول من كرس الطائفية في العراق ونفذ الإبادة ...
- انا المتغير في اللامكان
- فشل الانقلاب في تركيا لا يعني نهاية للازمة التركية
- هذا هو ابن الشارع العراقي الزعيم عبد الكريم قاسم
- بريطانيا بين الخروج والأزمة الداخلية
- انفجار الكرادة، أثبتت بان العملية السياسية في العراق أعلنت م ...
- انا السماء والمد المفتوح
- بابل ستبقى بابل حضارة العراق الشامخة
- أنتِ من يسكرني وليس الخمر
- قلبي .. لا ينبض إلا بالشمس
- اللوبي ألأرمني ونجاحه نموذجا مطلوب من الأشوريين مواكبته
- هيا معي يا أيها الرجل ......!
- حوار في الذاكرة بين الفنان التشكيلي إسماعيل الشيخلي و فواد ا ...
- هل ما يعلن أمريكيا ببرنامج تسليح الأشوريين هو مجرد فرقة بالو ...
- مواقف لا تنسى مع الفنان حقي الشبلي
- هل ينتظرون تحويل المنطقة الخضراء إلى منطقة حمراء ......؟
- امرأة من فلبين


المزيد.....




- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية كيميائية جديدة شرقي درعا
- تقنية الفيديو تكشف براعة نيمار في التمثيل
- حقيقة اكتشاف مدينة أثرية أسفل بناية في الإسكندرية
- المغرب وفرنسا مدعوان لتطوير شراكة جديدة متعددة الأطراف باتجا ...
- أبهرت العالم بقدراتها اللغوية.. الغوريلا كوكو وداعا!
- المونديال يؤثر على شباك تذاكر السينما في روسيا
- انطلاق مهرجان -موازين- الموسيقي في المغرب وسط دعوات لمقاطعته ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فواد الكنجي - كلمه مفخخه .... البرلمان العراقي وظاهرة رمي القناني