أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - لعبة الإستجوابات














المزيد.....

لعبة الإستجوابات


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 5268 - 2016 / 8 / 28 - 01:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البرلمان العراقي وصراعات الكتل السياسية هو المشهد الأكثر بروزا في العراق حتى إنه غطى على أحداث الحرب ضد الإرهاب وباتت يوميات البرلمان العراقي محل اهتمام الشارع العراقي كل حسب رؤيته لكن الغالبية من الرأي العام العراقي تنظر للأمر بشماتة ولسان حال الشعب يقول ( نارهم تأكل حطبهم).
منهم من يرأى إن هنالك دور رقابي للبرلمان في محاسبة المفسدين ، وقسم آخر يرى إن الإستجوابات بحد ذاتها فيها رائحة فساد بسبب إن هذا الوزير أو ذاك رفض أن يلبي طلب هذا النائب أو النائبة، وقسم ثالث يرى إن ما يجري هو صراع وأنا اتفق مع هذا الرأي وإن ألأيام القادمة ستشهد (دوري إستجوابات) ربما يطال حتى رئيس الوزراء وهذا ألأمر ليس ببعيد.
إنهم وصلوا لقمة الصراع السياسي ومن كان يظن منا إن الإستجوابات التي حصلت والتي ستحصل في الأيام القادمة هي القضاء على الفساد فهو مخطئ،بل الغاية تكمن بعملية تصفية حسابات ومحاولة إزاحة من يمكن إزاحته من المشهد السياسي العراقي القادم وهو مشهد ما بعد داعش الذي يتطلب وجوه جديدة تكون قادرة على إدارة المشهد السياسي الجديد ولا أستغرب أبدا أن يطال الإستجواب الجميع دون إستثناء.
هؤلاء الموجودين حاليا في المشهد العراقي لا مكان لهم في الدورة القادمة ليس لأن الشعب لن ينتخبهم بل لأن أوراقهم أحترقت وباتوا خارج حسابات اللعبة السياسية بعد أن أدوا أدوارهم في إيصالنا لهذه الحالة وإنهم يعيشون ما تبقى لهم من الدورة الإنتخابية في حرب مع بعضهم البعض لعل أحدهم يبقى.
الشارع العراقي لا يثق بالبرلمان والكتل السياسية في القضاء على الفساد خاصة وإن الفساد بحد ذاته يحتاج لإرادة سياسية للقضاء عليه وليس هنالك حتى هذه اللحظة إرادة سياسية وبالتالي تدخل عملية الإستجوابات الحالية ونتائجها ضمن نطاق (حرب الفساد مع نفسه) او بعبارة أدق تقليل عدد الذين يسرقون لأن الموازنة والموارد المتوفرة حاليا لا تتحمل هذا الكم الهائل من حلقات الفساد الموجودة في كل مفصل من مفاصل الدولة العراقية التي لو قدر لبعضهم لسرق رواتب الموظفين العاديين.
علينا أن لا نتفائل بالأسئلة التي يطرحها النائب رجل كان أم إمرأة على الوزير لغرض إحراجه، ولا نفرح بتصويت سحب الثقة عن هذا الوزير أو ذاك ،لأننا نعرف جيدا إن ما يجري كما قلنا هي حرب الشركاء في الفساد الذين يتباكون في ألأعلام على (فلوس الشعب المنهوبة) وهم شركاء في النهب بشكل يومي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,750,113
- قانون حظر البعث
- انتخابات مبكرة
- خنادق مسعود والدولة الكردية
- فسادهم وفسادنا
- العراق ..حروب ومصالح
- أوهام القوة السعودية
- اعدام الشيخ النمر السياسي
- طهران والرياض الحوار الغائب
- تحرير الأنبار
- المدارس المزدوجة
- كش ملك
- سقوط الموصل عسكري أم سياسي؟
- حل البرلمان هو الحل
- تصويت الخائف
- تفكيك المنطقة الخضراء
- توسنامي العبادي
- دواعش الكهرباء
- كردستان الدكتاتوية أو الفوضى
- ويكيليكس ... رائحة البترول السعودي
- من أجل نظام رئاسي


المزيد.....




- ترامب يقر فرض عقوبات جديدة على -أعلى مستوى- ضد إيران
- الكويت تقرر رفع مستويات التأهب الأمني في موانئها النفطية وال ...
- حركة النهضة التونسية تعلن مساندتها للمرشح للانتخابات الرئاسي ...
- الخارجية الروسية: العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران لن تؤث ...
- إصابة شخصين في هجوم مسلح بمدينة ليون الفرنسية
- رئيس الحكومة البريطانية وأمير قطر يناقشان في لندن الهجمات عل ...
- الحديدة.. التحالف يكثف من غاراته ويعلن بدء عملية عسكرية شمال ...
- كيف تستفيد روسيا من الهجمات على منشآت النفط السعودية؟
- خلال ألف يوم بالسجن.. أسرة محمود حسين وساعات فرح مبتسر وأحزا ...
- -أنقذوا كوكبنا-.. صرخة الملايين لتجنب كارثة بيئية عالمية


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - لعبة الإستجوابات