أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - معركة قمني هي معركة اممية وفكرية وجدلية














المزيد.....

معركة قمني هي معركة اممية وفكرية وجدلية


تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين
الحوار المتمدن-العدد: 5265 - 2016 / 8 / 25 - 14:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


معركة قمني هي معركة اممية وفكرية وجدلية
على كل الملحدين والملحدات ومناهضي ومناهضات الامبريالية ومناهضي وماهضات ايتام الغزو الاسلامي ، الوقوف الى جانب القمني انها معركتنا جميعا لدك نحور اتباع الغزو الاسلامي الدموي من شيوخ الدواعش الازهري المخرفين الهمج ، ودواعش مماليك مكة الجرذان ومركعية النجف اللصوصية ،وجرذان قم وطهران ووحوش افغانستان ، الموقف يتطلب منا جميعا الوقوف بحزم بوجه الغزو الامبريالي الانكلو امريكي المغلول بالاسلام بلا هوادة ونقاومه بكل السبل المتاحة ، المعركة ليست مع قمني بمفرده ، وانما هي موجه ضد عشرات الملايين من الملحدين والملحدات في بلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا ، ومئات الملايين من الملحدين في العالم ..
مع تزايد عدد الملحدين والملحدات بشكل ملحوض مع مرور الوقت ذلكم هو زخم من النخب الانسانية تقارع الظلام والظلاميين العتات وتدق المسمار في نعش الاسلام ونعش الامبرياليين ، بهذا سوف لن يسلم الاسلام من ثورة الملحدين والملحدات القاهرة ، في اخر المطاف سيتم قبر شيوخ الاسلام والقذف بهم الى نفايات التاريخ ، بفعل الانترنيب الذي فتح الابواب امام ثورة الالحاد التي تتسع يوما عن يوم ، الفيس بوك لعب دورا فعالا وحيويا في سحق الفكر الاسلامي الذي يعد االخطر الاكبر على بلداننا والعالم ، وكذلك تم ردع الاديان الغيبية الذكورية برمتها والتي تدفع الثمن باهضا ، رغم المحاولات اليائسة لبعض الدول الغربية التي تمد يد الدعم للحركات الاسلامية الظلامية بهدف تخريب مواقع الفيس بوك الالحادية والثورية لاكنها دون جدوى ، عجز الراسماليون الفاشيون الوقوف امام المد الالحادي الثوري الذي انفجر كالبركان لدحض المغيبين عقليا وشعوريا وانسانيا .
ما تشهده مصر بظل حكم الاخوان الفاشيين ـ مرسي وسيسي ـ ليس بامرا جديد الازهر انتج الاخوان بزعامة المخرف حسن البنا عام 1928 ، حكام مصر بعد الغزو الاسلام الدموي الى اليوم دمروا تاريخ وحضارة مصر شنوا هجماتهــم الفاشية على كل مصري يضع العرق القبطني فوق كل الاعتبارات ، او يفجر بركان الالحاد ، مصر دولة قبطية لاتمت صلة بالعرب التي تعرضت للغزو الاسلامي الدموي والغزو الفكري المسيحي حان الوقت ان يقارع الملحدون المصريون ايتام الغزو ويعيدوا مجد مصر القبطية مصر الاهرامات العظمى الى هيبتها .
الازهر الانكلو امريكي له دور كلي في صنع حكام مصر كما يتفق نظريته الفاشية هومن صنع مرسي وسيسي ومن قبلهم مبارك وسادات ، الازهر هو اليد الخفية الانكلو امريكية امتدت كالاخطبوط نحو كل المؤسسات المصرية ، الازهر يحتكر السلطة والقوانين والمناهج الدراسية وجهاز المباحث المصرية والجيش المصري ، كما سيطر الازهر على الخطاب المصري كليا وعلى كل ما في الدولة المصرية ، لم يفلت من مخالب القط الداعشي ــ الازهر ــ شيء حتى القضاء يقترب رويدا رويدا نحو الشريعة الاسلامية الهمجية في هذا البلاد ، لقد تمكن شيوخ الازهر النازيين من جر الشعب المصري نحو التعصب الديني الاعمى ، غرزو بفكره النزعة الاسلامية حتى اصبح نسخة مستسخة من البدو ..
الاحزاب المصرية هي الاخرى قد اصابها فيروس الازهر شانها شاءن الاخوان المسلمين ، حتى التحريفون المصريون انصهرو ببودقة التيارات الموبؤة بفكر الازهر الاسلامي العفن ، كحركة الاتحاد الاشتراكي العربي الفاشية التي تزعمها عبد الناصر كانت رسالت عبد الناصر رسالة عربية اسلامية ، رويدا رويدا ومن خلالها امتد ذراع مستنقع الازهر من خلال عبدالناصر نحو بلداننا ، وعبر وسيطهم السفاح المقبور عبد السلام عارف الذي كان يسايره الازهر من خلال جمال عبد الناصر ، الوحدة العربية بين سوريا والعراق ومصر كانت تتلقى تعاليمها الفاشية من الازهر ، تم تعبئة صدام حسين من قبل اجهزة المخابرات البريطانية والامريكية من خلال سفارتي الامريكية والبريطانية والازهر في القاهرة ..
واخير سيسي الاسلامي العسكرتاري الانكلو امريكي باع جزيرتي تيران والصنافير المصريتين الى جرذان مكة والمدينة الهمج مقابل 48 مليار دولار ، المظهارات المليونية الرجعية المصرية انتجت العسكرتارية الاسلامية الفاشية واستعادة مصر الى عصر الغزو الاسلامي ، المجد والفخر لقمني الذي يقارع الاسلام من داخله في حين الحركة التحريفية المصرية لايمت لها صلة بالديالكتيك الماركسي والثورة البروليتارية ، تمكن قمني ان يقفز من فوق هؤلاء ويخوض غمار الثورة الفكرية الاجتماعية من منطلق الالحاد ، الالحاد ثورة ثقافية معاصرة ..
البروليتارية المصرية بامس الحاجة الى حركة شيوعية ماوية تناشد البروليتارية المصرية الى حمل السلاح وخوض الحرب الشعبية بغية الاطاحة بالازهر واتباعه من الحكام الفاشيين ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي ..
- داعش عروسة يانكي وعروسة الراسمالية الاوروبية
- رسالة مواسات من الحركة الشيوعية الماوية العراقية الى الحركة ...
- الراسمالية الغربية تعني الحرب وتجار حرب ومطية الامبريالية ال ...
- المفخخات هي من ابشع اساليب الحرب الفاشية الحديثة
- نص خطاب الرئيس كونزالو في اكتوبر عام 1992
- من سايكس بيكو الى سايكس يانكي
- ندحض البيروقراطية بالديالكتيك الماركسي
- الحرب الشعبية وحدها تقرر مصير البروليتاريا ومصير البلاد
- البروليتارية والثورة الحقيقية
- شركات البترول وتجار المخدرات صنعوا بهائم المركعية و كوردستان ...
- لماذا بلدان قارة اوروبا تضايق مواقع فيس بوك الملحدين والملحد ...
- الثورة الحقيقية تدحض بقوة للثورة المضاد
- تتطلب الضرورة ان تميز البروليتارية بين الشيوعية والتحريفية
- المظاهرات والاعتصامات عالجت الاسلام بالاسلام هذه احدى امنيات ...
- استغل نوروز لتخدير اعصاب الكادحين والكادحات الاكراد
- لماذا جرب الكمياوي في حلبجة بالذات وتكررت العملية في سنجار ب ...
- قراءة ماركسية لدور المراءة في التاريخ المراءة والثورة
- بداية المظاهرات ونهايتها اتمت بتخطيط وصايا يانكي الامبريالي
- دراسة نفسية لمعمميي المركعية وملا البرزاني الاب ومن اتبعهم


المزيد.....




- أردوغان يتوعد رؤساء بلديات في -الحرية والعدالة- يرفضون الاست ...
- الاستخبارات الأمريكية تقيل كلبة من العمل !
- علماء روس يعدلون القمح جينيا ويرفعون من جودته
- شاهد.. فيديو صادم لمقتل شاب حاول التحرش بفتاة وخطفها في مصر ...
- مباشر.. كلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتدى فالداي ال ...
- لا تتخلى عن مقعدك لكبار السن فذلك يضر بصحتهم
- -السيارة الشبح- تسبب حادثا غريبا في سنغافورة
- أوكرانيا.. استمرار الاحتجاجات في كييف للمطالبة بالإصلاح السي ...
- حماس تهاجم مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط
- تهم بالفساد تلاحق رئيس وزراء باكستان السابق "نواز شريف& ...


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - معركة قمني هي معركة اممية وفكرية وجدلية