أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - للرَّمْلِ مِزْمَارًا وَحِيدًا












المزيد.....

للرَّمْلِ مِزْمَارًا وَحِيدًا


تيسير حسن ادريس

الحوار المتمدن-العدد: 5264 - 2016 / 8 / 24 - 22:55
المحور: الادب والفن
    


عِنْدَ مُنْعَطَفِ حُلْمٍ
تَلِيدٍ
يَمْلَأُ الْمِلْحَ جُرْحَ
الْقَلْبِ يَتْرُكُهُ
شَرِيدًا
يَمْلَأُ الدَّمْعُ قَافِلَةَ
الْوَدَاعِ يَتْرُكُهَا
فِي مَهَبِّ الرِّيحِ
للرَّمْلِ مِزْمَارًا
وَحِيدًا
تَخْرُجُ مِنْ أَصْدَافِهَا
مِنْ تَوَهُّجِ نَبْعِهَا الدَّافِئ
كَامِلَةَ السُّفُورِ عَارِيةَ
النَّشِيدِ
تَفْضَحُ سِرَّ أَسْرَارِي
قَافِيَةٌ تَفِلُّ أَسْتَارَ
الحَدِيدِ
فِي زَمَانِ الانْكِفَاءِ
يَدْنُو اللَّيلُ مَكْسُورًا بِأَعْرَاسِ
الشَّهِيدِ
وَخُيُولُ الْفَجْرِ تَهْجُرُ نَبْلَهَا
تَأْوِي لِمَخَادِعِ الْعِشْقِ
الطَّرِيدِ
مِثْلِ انْفِلاقِ اللَّوْزِ
يَطِلُّ صُبْحُكِ مُثْخَنٌ
بِجِرَاحِ مَرْفَئِنَا
الْبَعِيدِ
يَعِيدُ تَرْتِيلُ الْهَوَى هَمْسًا
فِي مِحْرَابِ ذَاكِرَتِي
وَقَدْ تَنَاءتْ خُطُى الْهَجْرِ
تَنْحَرُ نَجْمَةَ الصَّبْرِ
الوَلِيدِ
ضَجَّتْ جَحَافِلُ الدَّمْعِ
بِجَيْشٍ وَجْدٍ عَرَمْرَمِ
وَسِهَامُ الْحُزْنِ تَخْتَرِقُ
الوَرِيدَ
لِيَسْقُطَ الْقَلْبُ مُضَرَّجًا
بِشُعَاعِ فَجْرِكِ
وَإِشْعَاعِ بَلُّورِ عَيْنَيْكِ
الْعَنِيدِ
هَيَّا اختَمِي سَفَرَ الاحْتِرَاقِ
وَاشْعِلِي جَسَدِي فَتِيلاً
فِي ذِكْرَي مِيلادٍ
مَجِيدٍ
يَا تَمْرَةً سَقَطَتْ مِنْ نَخْلَةٍ
عَلَى شَطِّ شِرْيَانِ
الْمُرِيدِ
هَيَّا ادْخُلِي سِرْدَابَ حُزْنِي
بِعْثِرِيهِ
وَاجْتَبِي لِرَحِيقِ حُسْنِكِ
مِنْ دَمِي مَا طَابَ مِنْ أَلَقِ
القَصِيدِ
هَيَّا افْضَحِي سِرِّي
وَانْثُرِيهِ
عَلَى بِسَاطِ الرِّيحِ
تَحْمِلُهُ جَهُورٌ صَوْبَ
صَقِيعِ مَنْفًى مِنْ
جَلِيدٍ
24/08/2016م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,590,760
- الحلم والواقع في حوار الهبوط الناعم !!
- ماذا بعد انهيار مفاوضات السلام السودانية في أديس أبابا؟؟
- ثم ماذا بعد مؤتمر الرفاق السادس؟.
- على اعتاب المؤتمر السادس ليكن ماركسيا وطبقيا على محجة حمراء
- قبل جنوح الفلك
- على أعتاب المؤتمر السادس النرجسية واختلال جدلية الذاتي والمو ...
- في حضور القُرُنْفُلُ تَتَوَحَّدُ الازْهَارُ
- على أعتاب المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني
- زُلَيْخَة
- الكتابة على ورق المنشورات2
- شيزوفرانيا البرجوازي الصغير!!
- ثَمَرٌ يُنَاصِبُكَ الصَّبَابَةَ
- ودَنَوْتُ اطلب مَا اشْتَهَيْتُ
- إعادة الاعتبار لمبدأ المركزية الديمقراطية!!
- نحو تل -الجلجثة-
- اللا مبالاة ومرحلة تساوي الأشياء!!
- اللُّجُوءُ إِلَى أَرْدَانِ القُرُنْفُلِ
- طعن الفيل وظله !!
- قَارِبُ الطِّينِ
- أَسْرَجْتُ قَنَادِيلَ الدَّمْعِ للرِّيحِ


المزيد.....




- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - للرَّمْلِ مِزْمَارًا وَحِيدًا