أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سنان أحمد حقّي - حكاية الساري في الغياب..( قصيدة)














المزيد.....

حكاية الساري في الغياب..( قصيدة)


سنان أحمد حقّي
الحوار المتمدن-العدد: 5263 - 2016 / 8 / 23 - 12:07
المحور: الادب والفن
    


حكاية الساري في الغياب

فيما يرى النائمْ
في السّحرِ الغائم
رأيتُ ما رأيت
صبيّةً شهيّةَ الشفاهْ
مسحتُ خدّها
إذا بها تطير
تحوّلت .. فأصبحت قمريّهْ

ثم استحالتِ الملامحُ الوِضاءْ
فراشةً ملوّنه
تحضرُ أو تغيب
ويغربُ الحضورُ ثمّ يحضر المغيب
غيابْ
حضور ْ
حضور
غياب
وجدتها فقدتها
وبعدَ لآيٍ متعِبٍ وجدتها
تجلسُ فوقَ عرشها الممرّدِ الشفيف
وكان من بلّور
من تحتهِ تجري جداولٌ ونور
لكنها
كثيرة التبديل
تغيبُ في الحضورْ
وتحضرُ الغياب
رأيتها
تحوّلت وأصبحت جمبدةً نديّة
في لحظةٍ بهيّه
ثمَّ اختفت
ثمَّ استحالت زهرةً ثمَّ بدت تعود
فراشةً
وكنتً خلفها أتوهْ
ومرّةً أخرى تحوّلت صبيّةً شهيّةَ الشفاهْ
ركضتُ في المنام
وكنت قد أصابني الإعياءْ
أعدو وراء ذلك السراب
عبر حقولِ القمحِ والأحراش
لكنها غابت عنِ الأنظار
فتّشتُ في المكان
فجاءَ سربٌ من لقالقٍ كثار
وغابتِ الطيورُ والفراش والثمار
همستُ في مسمعِ زهرةِ الأقاحْ
قلتُ : أغابَ نجمها؟
قالت: بلى.
تحوّلت في مرّةٍ أخرى إلى الغياب،
ثمارُكَ الشهيّه.
وكنتُ في عوالمِ الأحلامْ
أتوهُ ثمَّ أستريح

ألهثُ ثمَّ أرتمي على بساطيَ المخضوضرِ الوثيرْ
أبحثُ عن بقيّةٍ من شبحٍ مُريبْ
الصدقُ في حضورهِ مشوبْ
بعلّةِ التمنّعِ العجيب
بالحسنِ والغنجِ وبارتجافةِ الشفاه
في البردِ والمساءْ
وبالتواري خلفَ كيدِ نسوةٍ غِضاب
فأسفر الصباح
وأشرقَ النورُ ولاح
وأومأت حمامةُ الدوحِ بنبرةِ النواح
بأن عالمَ الأشباح
ياذنُ أن نكلّمَ الملاح
قد تحضرُ الورود
من أعمقِ الأعماق
تطفو على الماءِ وتنشرُ القلوع
كالشمسِ كالتماعِ نجمةِ الصباح
....
تُرى لماذا مزّقَ الغياب
ستائرَ العتمةِ والثياب
وطلَّ عاريا
من كلِّ ما يمتُّ للحضورِ والغياب
وهل أنا مستيقظٌ أم ما أزال
أسري وراء ما أراه
يهوي من السماءْ
فيما يرى النائمُ في المنام؟

( سنان في 23 آب الجاري)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,223,396
- أبواب ( قصيدة )
- لا حبّ بلا حماقات ( قصيدة )
- لا لم أنسَ ولا أنسى ..( قصيدة )
- قيلولة المدائن..!
- طوطم.
- هوامش على الوضع السياسي الدولي2..!
- هوامش على الوضع السياسي الدولي
- ملامح الهندسة الوصفيّة في الأعمال التكعيبيّة
- حلال على اللي يجيب نقش..!
- كاباتشينو..!
- الدّيّوث..!
- الحب أجمل..
- ألف تحيّة لعمالنا الأبطال..
- خمرةَ السلطة ..
- ..أم وهمٌ..أَم سخط..؟
- في مقولة الصدفة والضرورة
- في مقولة الخاص والعام
- حوارما بعد الظهر
- في التغيير
- فكر علمي ؟ ..أم عودة إلى التجريبية؟!


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سنان أحمد حقّي - حكاية الساري في الغياب..( قصيدة)