أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - الكرى














المزيد.....

الكرى


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 5262 - 2016 / 8 / 22 - 11:04
المحور: الادب والفن
    


الكــرى
عبد الفتاح المطلبي
****
أمرتهنٌ فــــــــــــــؤادُكَ أم طليقُ
غداةَ يشبُ فيــكَ جـــــوىً حريقُ
****
وتسألكَ العيون ولســــتَ تدري
أماءٌ أم دمٌ باتـــــــــــــــتْ تُريقٌ
****
ويومَ زجرتَ فــي الموقينِ دمعاً
ولاحَ على الجفــــونِ لها عقوقُ
****
لجأتَ إلــــــى الكرى تبغي نجاةً
ولكن الكـــــــــــــرى وادٍ سحيقُ
****
كثيرَ الوحشِ محتشــــدَ الدواهي
طويلاً كلما يمضــــــي يضيقُ
****
فإنْ لم تلقَ كابوســــــــــاً مُريعاً
يزلُّ بخطوكِ الوانــي الطريقُ
****
ورحتَ تلوذُ بالأوهــــــــامِ حتى
غدتْ بحراً يلوذُ بـــــــــه غريقُ
****
يطيرُ الطيرُ حرّاً فـــــــي فضاءٍ
ولكنّ المصيـــــــــــرَ غداً نفُوقُ
****
فهل تأسى علـــى مضيِّ الليالي
ولا عُقبى لـــــــــــها إلا شروقُ
****
وأحرى بالكريـــــمِ ذهابُ سمعٍ
إذا ما زاحمَ الشــــــــدوَ النهيقُ
****
تحنّ إلى زمـــــــــانٍ كنتَ فيهِ
رفيقاً للأســــى ، سـاءَ الرفيقُ
****
لعل ّإذا تنام تصيـــــــــبُ حلماً
يخفُّ لشائقٍ فيـــــــــــهِ مشوقُ
****
وللأرواحِ فــــــي الرؤيا جناحٌ
قويٌّ ماهـــــــــــــرٌ نزقٌ طليقُ
****
وما عَلِمَتْ إذا مـــا النومُ ولّى
على أيّ الهزائـــــــــم تستفيقُ
****
تفرقتِ الدروبُ فــــــــلا دليلٌ
وقد عَقمَ السَحــــاب فلا بريقُ
****
فصرتَ إذا عُذِلْتَ تغضّ طرفاً
ولا يبدو علـــى سيماكَ ضيقُ
****
ولو وعرتْ عليك الدرب يوماً
ولم يمددْ إليكَ يــــــــداً صديقُ
****
ولو ذبُلَتْ زهورُكَ فـي أصيصٍ
وعزّ على الفَراشِ بـــها رحيقُ
****
ورفّ يحوم حـــول النارِ عشقا
ولم يأبهْ بألســــــــــــــنةٍ تُحيقُ
****
ولستُ أرى الحبيب بعينِ ندي
بعيني ذلك الريــــــــمُ الرشيقُ
****
صبرتَ وقلتَ للنيـــــران مهلا
ألا إن الحبيــــــــــب غداً يفيقُ
********************





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,688,321
- إعاقة - قصة قصيرة
- ضامَكَ الشوقُ
- قلب النار
- الوقوف على بساط القصيدة عند خديجة غربوب
- يا جارةَ الروح
- ليلتي لائلة
- خديجة غربوب تصنع بدلة الإمبراطور غير المرئية
- إستيقاظ
- الأمم المتحدة
- موجدة -قصيدة
- إجتماع
- وجد- قصيدة
- قميص أحمر-بحر أزرق
- لاتسأل الدار -قصيدة
- حلول - قصة قصيرة
- خيبة
- مرثية الليالي - قصيدة
- توجس - قصة قصيرة
- أمنيات - قصيدة
- صليل السلسلة -قصيدة


المزيد.....




- القضية الفلسطينية.. حضور مستمر بالمسرح العربي
- القضاء المصري يحبس محمد رمضان لمدة 6 أشهر مع الشغل والتغريم ...
- النجمة المعتزلة أمل حجازي تطلق أنشودة بعيد المولد النبوي (في ...
- فنان بنى في فلسطين فندقا يطل على أبشع منظر في العالم
- خبر كـ -الصاعقة- عن حياة روبرت دي نيرو الزوجية!
- في -مدينة الخطايا-..الكشف عن فسيفساء -ليدوس والبجعة- بعد 200 ...
- أكبر حزب معارض بتركيا يفصل قيادي بارز بعد دعوته لرفع الأذان ...
- تأجيل جديد للحسم في قانون الأمازيغية والمجلس الوطني للغات وا ...
- تركيا: بيان ترامب حول خاشقجي كوميدي وهل -CIA- لا تعلم من أمر ...
- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - الكرى