أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - تاج السر عثمان - نص خطاب تاج السر عثمان في الإحتفال بالذكري ال 70 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني















المزيد.....

نص خطاب تاج السر عثمان في الإحتفال بالذكري ال 70 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني


تاج السر عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 5260 - 2016 / 8 / 20 - 00:30
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


خطاب الاستاذ/ تاج السر عثمان بابو عضو اللجنة المركزية
في الاحتفال المقام في المركز العام للحزب بمناسبة العيد السبعين للحزب الشيوعي بتاريخ : 16 أغسطس 2016
السلام عليكم .. والتحية للحضور الكريم، ولكل الضيوف الكرام..، والتحية لكل الزملاء والزميلات الذين بذلوا جهدا كبيرا في تنظيم هذا الإحتفال.
• التهنئة الحارة بمناسبة مرور سبعين عاما علي تأسيس الحزب الشيوعي السوداني .
• التحية لكل المناضلين من مختلف الأجيال الذين ضحوا بوقتهم وطاقتهم وتعرضوا للقمع والتشريد والنفي والإستشهاد، من أجل الديمقراطية والسيادة الوطنية والتنمية المستقلة التي تحسن حياة الناس المعيشية وتعزز إقتصادنا الوطني، وبناء دولة المواطنة التي تسع الجميع ، غض النظر عن الدين أو اللغة أو العرق...
• التحية لكل الأسر السودانية التي حمت الشيوعيين في احلك ظروف القمع، ولجماهير الشعب السوداني التي حمت نشاط الشيوعيين السري، وساعدت في نشاطهم اليومي في تلك الظروف العصيبة.
• التحية للحركة السياسية والنقابية السودانية في أحزابها وتنظيماتها ونقاباتها واتحاداتها التي وقفت جنبا إلي جنب مع الحزب الشيوعي دفاعا عن الديمقراطية وضد مصادرة وجوده القانوني.
• التحية للكتاب والصحفيين والمبدعين الأمناء الذين أنصفوا الحزب الشيوعي في وجه الحملات الإعلامية المغرضة وغير الموضوعية.
• التحية لصحيفة الميدان وكتابها الذين عكفوا آناء الليل وأطراف النهار من أجل التوثيق لتاريخ الحزب ولشهدائه ومؤسسيه وللمناضلين من الشيوعيين الذين فارقوا دنيانا.
• رغم الحملات الإعلامية الشرسة ضد الشيوعية ووجود الحزب الشيوعي المستقل والقمع الذي تعرض له الشيوعيين من قبل الأنظمة الاستعمارية والديكتاتورية، وأعداء التقدم والاستنارة ، الا أن الحزب الشيوعي صمد، وفشلت كل المحاولات لتصفيته وقسم صفوفه ، وذهب الزبد جفاءا، وبقي الحزب الشيوعي نافعا للناس ومرتبطا بهمومهم ، و شامخا شموخ جبال مرة والتاكا.
• التحية لكل االاحزاب الشيوعية والديمقراطية والتقدمية و المنظمات الحقوقية في العالم التي تضامنت مع شعب السودان والحزب الشيوعي من أجل الحقوق والحريات والديمقراطية واطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف الحرب والإبادة الجماعية في المناطق الثلاث.
• كما نهنئكم بنجاح المؤتمر السادس للحزب الذي شكل معلما بارزا في تاريخ الحزب، ودخل تاريخه من أوسع أبوابه، باعتباره مؤتمر الديمقراطية والوضوح الفكري والسياسي الساطع، حيث خرج الحزب موحدا حول إسمه ومنهجه الماركسي ، وطبيعته الطبقية المنحازة للطبقة العاملة والكادحين ، وحول خطه السياسي الهادف إلي بناء أوسع تحالف من أجل إسقاط النظام ، وإقامة البديل الديمقراطي الذي يضمن الحل الشامل والعادل لمشاكل البلاد ، والمحاسبة وعدم إعادة إنتاج القمع والحرب والنهب والفساد.
• كما هو معلوم تأسس الحزب الشيوعي في 16 أغسطس 1946م، وكانت السمة البارزة في نشأته التي شكلت سر منعته وإستمراره بفعالية حتي اليوم ، أنه نِشأ في خضم النهوض الجماهيري الذي شهده السودان بعد الحرب العالمية الثانية ضد الإستعمار ومن أجل تحسين الاوضاع المعيشية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية للشعب السوداني يومئذ،
من خلال اندلاع مظاهرات الطلاب عام 1946 نشأت فروع الحزب في كلية غردون والمدارس الثانوية،
من خلال نهوض عمال السكة عام 1946 من أجل المطالبه بحقهم في التنظيم النقابي" هيئة شؤون العمال" نشأت فروع الحزب في عطبرة،
من خلال نهوض حركة المزارعين في الحزيرة والنيل الأبيض والأزرق والشمالية وفي القاش وطوكر وجبال النوبا وغرب السودان، نشأت فروع الحزب هناك،
ساهم الشيوعيون بفعالية في: قيام نقابات العمال والموظفين والمعلمين، واتحادات الطلاب والمزارعين والشباب وحركة أنصار السلام وقيام الاتحاد النسائي السوداني، والتنظيمات الديمقراطية وسط الطلاب والعمال والموظفين والمهنيين والمزارعين والأحياء.
طرح الحزب شعار الجلاء وتقرير المصير للشعب السوداني والكفاح المشترك بين الشعبين المصري والسوداني ضد الإستعمار، بديلا لشعار السودان للسودانيين تحت التاج البريطاني، وشعار وحدة وادي النيل تحت التاج المصري. وكان ذلك هو الشعار الذي التفت حوله الحركة الوطنية حتي خروج الإستعمار عام 1956م.
طالب الحزب مبكرا عام 1954م بالحل الديمقراطي السلمي لمشكلة الجنوب وتحقيق الحكم الذاتي والتنمية المتوازنة ووقف الحرب والاعتراف بالفوارق الثقافية بين الشمال والجنوب ، والحل الديمقراطي للمسألة القومية في السودان، والمساواة غض النظر عن العرق أ والدين اواللغة.
دافع الحزب عن المساواة الفعلية بين المرأة والرجل وضد التقاليد البالية التي كانت تحول دون تعليم المرأة وحقها في العمل ،والاجر المتساوي للعمل المتساوي، وجقها في التصويت والترشح للبرلمان، وفازت السيدة فاطمة أحمد إبراهيم في أول برلمان سوداني بعد ثورة اكتوبر 1964م، وكانت الراحلة د. خالدة زاهر اول إمراة تنتظم في صفوف الحزب ، وساهم الحزب في قيام الاتحاد النسائي الذي لعب دورا كبيرا في كل المكاسب الراهنة التي نالتها المرأة السودانية.
ساهم الحزب في دعم وتطوير حركة الفن والابداع " شعر ، موسيقي، مسرح، فن، كتابة...". كما هو واضح من البصمات التي تركها الشيوعيون في هذا الجانب.
كما دافع الحزب عن الحقوق والحريات والديمقراطية والتي كانت بندا ثابتا في نضاله اليومي ضد الانظمة الديكتاتوية العسكرية والمدنية التي صادرت تلك الحقوق.
لم يكتف الشيوعيون بالاستقلال السياسي عام 1956م، بل طرحوا ضرورة إستكمال الإستقلال السياسي ، بالاستقلال الاقتصادي والثقافي ، بانجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية التي تنجز المجتمع الصناعي الزراعي المتقدم، وتحقيق مجانية التعليم والعلاج، وتحسين اوضاع الجماهير المعيشية، والثورة الثقافية الديمقراطية التي تستند علي افضل ما في تراثنا السوداني وفنونه وابداعاته، وتفتح الطريق للدخول في البناء الاشتراكي.
ساهم الحزب في قيام اوسع التحالفات والجبهات ضد الاستعمارحتي خروجه ، وضد ديكتاتوريتي " عبود والنميري" حتي سقوطهما في ثورة اكتوبر 1964 وانتفاضة مارس- ابريل 1985م.، ويواصل الحزب النضال ضد النظام الحالي ويعمل علي قيام اوسع جبهة من أجل إسقاطه .
كان الحزب قد طرح شعار الإضراب السياسي العام والعصيان المدني في أغسطس 1961م لاسقاط نظام عبود ، ونجح الشعار في ثورة اكتوبر 1964 ، واصبح من الادوات المهمة للشعب السوداني لاسقاط الأنظمة الديكتاتورية .
• نحتفل هذا العام بالذكري ال 70 لتأسيس الحزب ، ومنذ البداية طرحنا أن أفضل شكل للاحتفال هو إنجاز المهام المطروحة أمام الحزب، وعلي رأسها عقد المؤتمر السادس وإستقرار نشاط الحزب الداخلي والجماهيري، والتوثيق لتاريخ وشهداء الحزب ولمؤسسيه وأعضائه في المركز والمناطق، ونشر الحصيلة في صحيفة الميدان.
• ولقد نجحنا في عقد المؤتمر السادس ، وتبقي المهة العاجلة أمامنا وهي نشر وثائق المؤتمر للجماهير " التقرير السياسي والبرنامج والدستور" ، وشرحها في ندوات وفي مختلف اشكال النشر. وإنجاز الطوافات علي المناطق وفروع الحزب لدخولها عميقا في نشاطها ، واستخلاص خطط عمل حسب طبيعة وتخصص كل منطقة ومكتب وفرع.
• ويستمر الإحتفال بدءا من الآن وحتي نهاية هذا العام ، وتشمل التغطية: صحيفة الميدان ، ودور الحزب في المناطق ، والمعارض ، الكورال، المحاضرات، الكتابات في الصحف الورقية والالكترونية، وتشجيع حركة الكتابة والتأليف والنشر في مختلف جوانب تاريخ الحزب. ونهيب بالمناطق والفروع والكتاب والمهتمين بتاريخ الحزب للاهتمام بهذه المناسبة ووضعها في صدر نشاطها.
• وأخيرا لاأريد أن اطيل عليكم ، نقول مع الراحل الشاعر أمل دنقل:
آه ... ما أقسي الجدار
عندما ينهض في وجه الشروق
ربما ننفق كل العمر.. كي نثقب ثغرة
ليمر النور للاجيال.. مرة
ربما لو لم يكن هذا الجدار
لما عرفنا قيمة الضوء الطليق.
********
والسلام عليكم ورحمة والله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الذكري ال 27 لإنقلاب 30 يونيو 1989م
- تجربة إنقسام الخاتم عدلان
- الذكري ال 70 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني (3)
- - 2-الذكري ال 70 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- الذكري ال 47 لإنقلاب 25 مايو 1969
- الذكري السبعون لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- موقف الحزب الشيوعي من التأميمات والمصادرة في مايو 1970م
- في ذكري أول مايو : لمحات من نشأة ونضال الطبقة العاملة السودا ...
- دروس إنتفاضة مارس- ابريل 1985م
- في ذكري 8 مارس عام المرأة العالمي
- كيف نعقد إجتماعا ناجحا؟
- المفهوم الماركسي لتغيير الواقع
- 18 يناير ذكري اعدام الاستاذ محمود محمد طه
- تجربة الحزب الشيوعي السوداني في مقاومة إستغلال الدين في السي ...
- بمناسبة مرور 50 عاما علي مؤامرة حل الحزب الشيوعي السوداني
- مفهوم النقد والنقد الذاتي
- الذكري ال 57 لانقلاب 17 نوفمبر 1958م
- الذكري ال 197 لميلاد كارل ماركس : 1818- 1883م
- الذكري ال 51 لثورة 21 اكتوبر 1964 السودانية
- في ذكري معاوية محمد نور


المزيد.....




- بوتين يبحث أزمة سوريا مع السيسي ونتنياهو
- عون يتصل بالسيسي بالتزامن مع زيارة الحريري إلى القاهرة
- لافروف يبحث مع تيلرسون وضع سوريا والنزاع الأوكراني
- 150 سلاحا روسيا في باريس
- واشنطن تفرض عقوبات على كيانات صينية
- نتنياهو يتلقى -تحيات- من السيسي
- مقتل 30 من رعاة الماشية بهجوم مسلح في نيجيريا
- تشييع ضحايا حادث التدافع بمدينة الصويرة المغربية
- الإتجار بالبشر.. مسمى جديد لعبودية عرفها العالم
- واشنطن تفرض عقوبات جديدة على شركات صينية


المزيد.....

- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري
- انهيار الدولة المعاصرة في مصر / طارق المهدوي
- البيان السياسي الختامي للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- مدرسة السادات السياسية و اليسار المصري / دكتور لطفي الخولي
- تطور الراسمالية و كفاح الطبقات في مصر / دكتور فواد مرسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - تاج السر عثمان - نص خطاب تاج السر عثمان في الإحتفال بالذكري ال 70 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني