أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنطوني ولسن - أستراليا - مصر، هل ضاع الطريق؟!.. (1 5)














المزيد.....

مصر، هل ضاع الطريق؟!.. (1 5)


أنطوني ولسن - أستراليا

الحوار المتمدن-العدد: 5259 - 2016 / 8 / 19 - 17:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مصر، هل ضاع الطريق؟!..
تساؤل بين طياته معانٍ قد تكون غائبة عن الناس، أو حاضرة غائبة. أي حاضرة في واقع حياتنا، لكن قد غيّبها الحكام، فأصبحت حاضرة وغائبة في نفس الوقت. لأننا شعباً وحكاماً، تعودنا أن نتغيب عن أرض الواقع والحقيقة الى عالم من خيال صنعه لنا مُخدر جلبه غيرنا إلينا. وليس من المهم من يكون هذا الغير: "خواجه"، أو: ممن يتحدثون نفس اللغة، ويدينون بنفس الدين الذي تدين به الغالبية من الشعب المصري. هذا الشعب الذي انهكته مطالب الحياة؛ فارتمى في احضان الفقر، والجهل، والمرض. ولا مخرج له إلا في اعتناق أي مباديء تدخل عليه مهما كان تأثيرها على معتقداته وتقاليده.. طالما أنها ستنتشله من أحضان الفقر، والجهل، والمرض، التي تكاد تخنق وجود هذا الشعب الذي ذاق عذاب الحكام على مدى العصور، والأزمنة!
حكم مصر: الأغريقي، والروماني، والعربي، والتركي، والشركسي، والتتاري، والمغولي، والألباني، والأموي، والعباسي، والأيوبي، والفاطمي، بل والكردي أيضاً، ممثلاً في "صلاح الدين الأيوبي". ولا يمكن أن ننسى في العصر الحديث: الفرنسيون، والإنجليز.
في هذا العصر المعاصر(عصر جيلي والجيل الذي سبقني)، جاءت فكرة جماعة ( الأخوان المسلمين)، والتي ارادت العودة الى السلف والخلافة الإسلامية. بذلك تعود بالمسلمين الى أيام معاملة النصارى "أقباط مصر المسيحيون
ليسوا نصارى"، على أنهم ذميون ومشركون وكفار.. وبدأت بوادر التعصب ضد المسيحيين تظهر على شكل خطط للقضاء عليهم ووضع علامات على بيوتهم ليوم الانتقام. فيشاء ربك أن يقتل زعيمهم "الشيخ حسن البنا" عشية يوم تنفيذ المخطط. لكنهم نجحوا في عملية غسل مخ الشباب المسلم المنضوي تحت رايتهم؛ فأصبحوا النواة التي انبنى عليها كل فكر اسلامي حديث ومعاصر. وأخذ ينادي علانية، وفي الخفاء بضرورة طرد المستعمر الإنجليزي "النصراني"، وبعد النجاح في ذلك، طرد اليهود من البلاد ومن فلسطين التي احتلها الإسرائيليون عام 1948 . وبالطبع التخلص من "نصارى" البلاد المسيحيون بعد ذلك.
لذا انضم الى لواءاتهم كثير من شباب مصر، الذي آمن بضرورة تحرير مصر من كل مستعمر ومتعامل مع المستعمر(أي خائن) ووضعوا الأقباط، أقباط مصر ضمن المتعاونين مع الإنجليز؛ لأن كليهما "نصراني" مسيحي كافر ومشرك.
من الذين انضموا اليهم، بعض من رجال الثورة "الضباط الأحرار"، وذلك قبل قيام الثورة.
انضموا للتعرف على التنظيم، وكيفية اتصال الجماعة بعضها ببعض. كما كان من ضمن ضباط الثورة من انضم الى التنظيم الشيوعي والأشتراكي، وعرفوا من التنظيم عمل الخلايا وطرق الاتصال بعضهم ببعض.
قامت الثورة المصرية عام 1952، واستطاع جمال عبد الناصر ان يطيح باللواء محمد نجيب أول رئيس جمهورية، وتحديد اقامته تحت الحراسة، بعد طرد الملك فاروق"، الذي وافق على قبول عبد الناصر، طالبا بالجيش المصري بعد ان رفض طلبه من القيادة الحربية؛ لأنه لم يكن من اسرة الأعيان في مصر". بعد أن الغيت الأحزاب وتكون حزب أخذ اسم "هيئة التحرير"، وكان شعاره (الأتحاد والنظام والعمل).
الذي لا يعرفه البعض، لكني شاهد عيان، أن عبد الناصر كي يصل الى قلوب الناس، أنشأ شركة وهمية تحمل اسم(سالم سالم)، ويصرف عليها من خزينة مصر"المفلسه". مهمة هذه الشركة تكوين مجموعات بشرية في جميع أنحاء مصر تتقاضى أجراً رمزياً حتى تجد لهم الشركة عملاً بدوام كامل، أو بدوام مؤقت. وبهذا تضمن الشركة وجود أعداد كافية من الشباب وغيرهم عند مرور عبدالناصر في أي حي أو مدينة من مدن القطر المصري؛ ليهتف باسمه ويصفق له. هكذا تتحول أنظار الناس وتفكيرهم عن محمد نجيب. الكل يعرف أن الغنم تسير وراء تيسها.
بعد تولي جمال عبد الناصر، مقاليد الحكم، بدأت شوكة (الأخوان) تنغص عليه حياته. انهم لا يريدون غير الحكم وتحويل مصر الى دولة اسلامية سلفية تتبع السلف الصالح. لكنهم وجدوا رجلاً طامعاً في كل شيء لنفسه فقط، ولكل من يقول له آمين.
في 26 اكتوبر من عام 1954، حدثت حادثة المنشية في مدينة الأسكندرية،
والتي أطلق فيها أحد أتباع (الأخوان المسلمين) الرصاص على عبد الناصر، ولكنه لم يصبه. ووقف النار، وهو يصيح: "اني فداء لكم.. كلنا جمال عبدالناصر.." ، وبقية القصة معروفة. فقد تم القاء القبض على نسبة عالية جدا من أعضاء تكوين (الأخوان المسلمين)، في نفس يوم حادث ميدان المنشية بالأسكندرية. مما يدفعنا الى التساؤل: هل الحادث من تدبير عبد الناصر؛ حتى يمكنه التخلص من شوكتهم المغروزة في ظهره؟!. أم أنها من تدبير (الأخوان)، فعلاً؟!. لم يفصح لنا التاريخ، ولن يفعل أكثر من المدح أو القدح .. اما الحقيقة فهي دائماً ضائعة.
أعود الى حادث المنشية، وما أعقبه من اضطهادات يندى له جبين الشرفاء ضد (الأخوان). ظن عبد الناصر، أنه بذلك يكون قد قضى عليهم، وتخلص منهم.
لكن الذي لم يعرفه عبدالناصر، أن قانون الغابة يحتم على الصياد أن يقضي على فريسته وخاصة اذا كانت وحشاً مفترساً، وإلا الفريسة ستتعقبه لتقضي عليه..
فمن عاش من الأخوان المسلمين، بعد البطش بهم، وتعذيبهم، أصبحوا أكثر وحشية، وأصبحت نظرتهم الى الثورة، ورجالها، نظرتهم إلى طغاة فسقة.. الخلاص منهم واجب ديني مقدس، وحتمي.
بل وتعددت الجماعات الإسلامية الأصولية، سواء داخل السجون والمعتقلات المصرية، أو: بين الذين استطاعوا الفرار خارج مصر.
وللحديث بقية؛ حتى لا ننسى!..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,406,992
- هل يحتاج الأقباط إلى إعتذار؟..
- من تاريخ الحصاد المر!
- الفنانة 8/ 11
- الانتماء للوطن
- الفنانة 7/ 11
- الفنانة 6/ 11
- الفنانة 5/ 11
- الفنانة 4/ 11
- رسالة إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
- كلمة.. ونص
- الفنانة 3/ 11
- الفنانة 2/ 11
- الفنانة 1/ 11
- ميثاق الشيطان 22
- الافتراق في جنة الغرب!
- في السينما
- مجد القيامة!..
- .. ومازالت المهزلة مستمرة!
- ما تعلمته في الخارج!
- معاً في البيت!


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يدين قرار ترامب الانسحاب من شمال سوريا ...
- المجلس الانتقالي إلى الرياض لتوقيع اتفاق
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- تخفي داخلها مخلوقات مميتة... لعبة تشكل خطرا قاتلا على الأطفا ...
- نانسي عجرم تظهر في فيديو للحظات -خاصة جدا- داخل منزلها
- النواب الأمريكي يؤيد بأغلبية ساحقة قرارا يندد بانسحاب ترامب ...
- التلسكوب الروسي يرصد انفجارا نوويا حراريا في نجم نيتروني
- الجيش السوري يدخل عين العرب شمال البلاد
- دمشق وأنقرة.. فرص الحوار والحل


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنطوني ولسن - أستراليا - مصر، هل ضاع الطريق؟!.. (1 5)