أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - لو كان الأمر أمري - ج 2 ضع آدميتك فوق عقيدتك














المزيد.....

لو كان الأمر أمري - ج 2 ضع آدميتك فوق عقيدتك


صلاح الدين محسن
الحوار المتمدن-العدد: 5259 - 2016 / 8 / 19 - 09:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لو كنت زعيما لطائفة دينية مثل الإيزيديين ، ووجدت ناسي وأهلي ، إمام مفترق طرق ، إما ان يتركوا دينهم ، ويتحولون الي آخر ، وإما يقتل رجالهم وتصادر ممتلكاتهم ، وتنتزع بناتهم و نساؤهم ، ويعرضن للبيع بسوق الجواري ، بعد تعرضهن للاستعباد الجنسي .. لما تركت أبداً رعيتي يواجهون تلك الفظائع الرهيبة
ولدعوت مسرعا ، لمؤتمر صحفي عالمي ، وأعلنت فيه علي الدنيا ، ان طائفتي ، مضطرة للتحول للدين الذي يخيرنا بين ترك ديننا ، او تسليم ارواحنا وممتلكاتنا وأعراضنا ... وأنني امام خذلان الأقربين ، وتواطؤ دول الجوار . وتآمر الدول الكبري ، او تقاعسها عن نجدتنا ... قد اخترت لرعيتي ، التحول - من يرغب من الرعية - الي الدين الذي يهدد حياتنا ، وليشهد العالم كله ، ان تحولنا لذاك الدين - ليس قناعة ، ولا حباً.. وإنما إكراهاً واضطراراً ،، ولتشهد الدنيا بذلك ..ويسجلها للتاريخ ، لحين أن يعتدل مساره ... ... العار علي قادة بلادنا ، الذين تركونا ، العار علي دول الجوار التي لم تحمنا , بل تواطأت , وجعلت أراضيها ممراً للمغول الجدد ..
العار علي الدول الكبري التي تآمرت ، وتواطات. ، وتفرجت علي ما يحدث لنا ... العار علي هيئة. الامم المتحدة ، التي لم ولا تقوم بواجبها الا كما الموظفين التقليديين الحريصين علي وظائفهم ، وعلي استمرارية رواتبهم ، لا علي قيم إنسانية ، ولا علي مواثيق إنسانية ..

ونعلن لرب ديننا ، اننا في أشد حاجاتنا اليه دعوناه لان ينصرنا وينقذنا ، وما نصرنا ، ولا انقذنا ، كما يليق برب قوي رحيم ، ومن هنا لا حرج علينا في الا نعتمد عليه رباً ، ولا نتوكل ، وليس لنا ان نثق بوعود وعدنا بها في الحياة الآخرة ، ان صح وجود تلك الحياة الآخرة ، وان صدق وعده .. وان كان ذاك الاله يريد ان يبيع لنا حسن جزاء في الآخرة في مقابل أن نتقبل ذاك الهول والعار والشنار الذي يواجهنا الان ، في الدنيا ،، فهذا سعر باهظ لا يقره أكثر التجار جشعاً ، وأشدهم ..
فقداناً للرحمة ..فكيف يقبله قلب من اعتبرناه الهاً ، وكيف نؤمن بهكذا إله ...؟؟!؟؟
كلا .. أيها الإله ،، لن نشتري الايمان بِك بتجرع هذا الذل الرهيب في الدنيا , والاستسلام للخطر العجيب المتربص بِنَا وبنساءنا وبناتنا ..
لن نشتري وعودك لنا في الحياة الآخرة ، بكل هذا العار الموشك علي تلطيخنا ودفننا بأسفله
لماذا يا حضرة الاله ( المحترم .. ) تطالبنا بأن نحتمل الهوان ونقبل الذل والكرب , لأجلك !؟؟
بئس الأجل أجلك هذا ...
اللعنة علي أجلك هذا .. !
ويحك , وويح أجلك ..
لماذا لا تكون لنا العزة والمنعة في الدنيا ايضاً - كما في الآخرة : لأجلك .. !؟
ان كان أجبك هذا ,, ليس وراءه سوي المهانة وسفح الكرامة .. !؟
فتباً لك , وتباً لأجلك .. سحقاً لك وسحقاً لأجلك ..
لا لسنا أغبياء الي حد قبول صفقتك الخاسرة الخالية من الرحمة ومن العقل ومن الآدمية - بل وحتي الرأفة الحيوانية - .. لسنا فاقدي العقول ، الي تلك الدرجة .. بل سنثبت عقولنا في رؤوسنا , ونأخذ بالقول القائل
بدٍّل عقيدتك كما حذاءك . إنْ كنت مضطراً , فكلها سواء ..
لا توجد عقيدة تستحق أن يضحي الانسان بحقوقه الآدمية , وبكرامته وبأمنه وبأمانه , لأجلها .. :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=412425

لو كان الأمر أمري . وكنت زعيماً للايزيديين العراقيين , أو لأي من الطوائف الضعيفة الأخرى , التي دهمها الدواعش الهمج . هكذا كنت سأعلن في مؤتمر اعلامي دولي ..
==========================





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,850,556
- لو كان الأمر أمري 1 - عن دور العبادة
- محاكمة هيلاري وأوباما - Court for Hellary & Obama
- تأملات سياسية - لو فازت هيلاري كلينتون
- تنوير 3 - دعوة لدخول المرحلة الثالثة للتنوير
- دراويش اللغة العربية
- المؤامرة .. نظرياً وواقعياً
- عيد الأنثي
- الذكري الأليمة لنكبة 23 يوليو 1952 - كلاكيت
- ذكري أم النكسات – 5 يونيو 1967
- الحجاب ليس حرية شخصية - كلاكيت
- إيران فيما بعد
- ماذا حدث بعد 15 سنة من محاكمتي ؟
- للأسف صدقت توقعاتي - 2
- هلوسة سياسية - 2
- للأسف صدقت توقعاتي !
- الحارة سد .. !!
- آراء وتعليقات - 1
- المحروس -2
- نحو اكمال دمار باقي دول المنطقة
- والسلام ختام


المزيد.....




- صحيفة: نينوى هي الاعلى بجريمة الاستيلاء على منازل المسيحيين ...
- خديجة تنشر صورة لخاشقجي في المسجد النبوي
- شاهد.. صلاة الغائب على خاشقجي في المسجد النبوي بحضور نجله
- الجزائر.. أحزاب إسلامية ترد على دعوة -العدالة والتنمية- المغ ...
- فرنسا تفرج عن حفيد مؤسس جماعة الإخوان حسن البنا بكفالة
- صلاة الغائب على خاشقجي الجمعة بالمسجدين الحرام والنبوي
- الغارديان: إرث -الدولة الإسلامية- الذي يهدد سكان الفلوجة
- -الإخوان- يهاجمون وفدا حكوميا مصريا في لندن.. ومسؤول يكشف لـ ...
- السيسي يقرر إطلاق اسم ضابط مات في لندن على أشهر ميدان احتشد ...
- دار الإفتاء المصرية تلجأ للرسوم المتحركة لمكافحة أفكار المتط ...


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - لو كان الأمر أمري - ج 2 ضع آدميتك فوق عقيدتك