أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مينا يوسف - أري عفناً














المزيد.....

أري عفناً


مينا يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 23:03
المحور: الادب والفن
    


علي ضفاف النيل كنت أجلس سارحا وعيناي أشعر انهما يلمعان , كنت أسمع انشادا صوفيا يشعرني بخفة جسدي , كان ينقصني شيئا في هذه الجلسة ولكن لا أعرف ماهو .. تذكرت , فنهضت مسرعا وركبت السيارة واخفضت صوت الراديو ثم انطلقت بالسيارة وانا اردد كلمات ألانشاد : عرفت الهوا مذ عرفت هواك وأغلقت قلبي علي من عداك وقمت أناجيك يامن تري خفايا القلوب ولسنا نراك .
أشتريت زجاجة خمر , نعم هذا ماكان ينقصني , عدت الي جلستي بعد أن عليت صوت الراديو والأنشادات تتوالي , فتحت الزجاجة ثم اخرجت سيجارة وأشعلتها وقبل أن أشعلها كانت شفتاي ترسم ابتسامة طفلا أشتري له والده الحلوة الذي يحبها .
نفذت الزجاجة وبقيت ابتسامتي تتسع شيئا فشيئا , شعرت أن جسدي يرتفع ألي أعلي عندما بدأت النقاش مع نفسي حول الكون والحياة والمجتمع , اخذني عقلي في رحلة ليست طويلة ولكنها ممتعة ممتعة بكثرة ولها مذاق أخر , فضولي بدأ يتزايد بشدة أريد النظر حولي لكي أعرف انني حقا أحلق حول النجوم ام ماذا ؟ ولكن كيف سيصبح هذا غير حقيقي وأنا بالفعل أري النجوم بجانبي ؟.
نظرت بعيني ببطئ تحت قدماي لأري نورا مزعج يضايق عيناي ويسبب لي ألما في رأسي , وأسمع ضوضاء كادت تصم اذناي , وبعد ان اتضحت الرؤية لهذا الشئ المزعج رأيت منظرا ذكرني بالقمامة دون تفكير أو تحليل , رأيت عفناَ .
لم ألاحظ اختفاء صوت الانشادات وأستمريت في أستنشاق هواء ليس من هذا العالم قط , كان من عالمي الخاص هواء نقيا لا يعرف الغبار والأتربة يشعرني بأنتعاش وشعورا أعشقه .
خرجت من عالمي عائدا الي هذا العفن فارتعش جسدي وشعرت بأشمئزاز وعندما لاحظت اختفاء صوت ألأنشادات نظرت خلفي فلم أجد سيارتي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,529,487
- العار
- حرية
- فقرة سوداء
- نحتاج الي حاكم مستبد لتطبيق الديمقراطية السليمة


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مينا يوسف - أري عفناً