أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيمة الضميري - صباح البحر -1-















المزيد.....

صباح البحر -1-


نعيمة الضميري

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 18:58
المحور: الادب والفن
    



 ﺍﻟﺒﺤﺮ،ﺍﻟﺒﺤﺮ...ﻭﻫﻨﺎ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﺳﻲﺀ ﺍﻟﺴﻤﻌﺔ،ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺃﻧﺎ ﻫﻨﺎ ﺃﻓﺼﻞ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭﺃﺿﻊ ﻛﻞ ﺣﺲ ﻓﻲ ﻗﺎﺭﻭﺭﺓ..ﻓﻔﻲ ﺍﻷ‌ﺧﻴﺮ ﻻ‌ ﺷﻲﺀ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﺇﻟﻴﻪ.ﺇﻧﻪ ﺍﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻃﻮﻗﺖ ﺑﻪ ﻧﻔﺴﻲ ﻣﻨﺬ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺑﺤﺠﻢ ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ﻭﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩﺓ،ﻻ‌ ﺗﻠﺘﻔﺖ ﺇﻟﻰ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﺤﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﺤﺰﻥ.ﻫﻜﺬﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﺢ ﻋﻠﻲ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺍﺝ،ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﺗﺬﻫﺐ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺎﺕ ﺑﺎﻟﻤﺪ ﻭﺗﻌﻮﺩ ﻓﺮﺣﺎ ﺑﺎﻟﺠﺰﺭ،ﻭﺣﻴﻦ ﻛﻨﺖ ﺃﻗﻮﻡ ﻟﻠﺠﺮﻱ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺮﻣﺎﻝ ﺍﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﺗﻠﺤﻘﻨﻲ ﻫﻤﺴﺎﺗﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺨﺮﻳﺮ.ﺣﻴﺔ ﻛﻨﺖ ﺃﻡ ﻣﻴﺘﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻠﻐﺰ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻭﺍﻟﻌﻤﻴﻖ،ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻨﻬﺶ ﻛﺎﻫﻠﻲ ﺍﻟﺮﻭﺗﻴﻦ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻤﺪﺩ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻡ،ﺃﻧﺪﻓﻊ ﺍﻷ‌ﻣﺎﻡ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺒﺤﺮ.ﺇﺫﻥ ﻫﻮ ﺍﻟﻔﺮﺍﻍ ﻋﺎﺩ ﻣﺠﺪﺩﺍ ﻭﻫﻮ ﺧﺎﻟﻖ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ،ﻭﺳﻴﺪﻫﺎ.ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻛﺄﻳﻘﻮﻧﺔ ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﺰ ﻣﻌﻴﻦ ﻳﻠﺰﻣﻬﺎ ﻓﺮﺍﻍ ﻛﺎﻑ ﻭﻣﺤﺴﻮﺏ ﺑﺪﻗﺔ،ﻭﻋﻠﻲ ﺃﻥ ﺃﻃﻠﻖ ﻟﻪ ﺍﻟﻌﻨﺎﻥ ﺇﻧﻪ ﻓﻀﺎﺀ ﻳﺘﺴﻊ ﻟﻠﺘﺄﻭﻳﻞ ﻭﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺣﻴﺚ ﺍﻟﻼ‌ﺷﻲﺀ ﺇﻻ‌ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻲﺀ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻐﻠﻐﻞ ﺩﺍﺧﻠﻲ ﻣﻨﻔﻠﺖ ﻛﺎﻟﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﺭﺍﺣﺔ ﺍﻟﻴﺪ ﺃﻭ ﻛﻬﻮﺍﺀ ﻻ‌ ﻧﻌﻴﺪ ﺇﺳﺘﻨﺸﺎﻗﻪ ﺃﻭ ﻣﻮﺟﺔ ﻻ‌ ﻧﻠﺤﻖ ﺍﻟﻐﻮﺹ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻣﺮﺗﻴﻦ.ﻛﻴﻒ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺴﺘﻮﻋﺐ ﺷﻴﺌﺎ ﻧﻘﻮﻝ ﺑﻤﻠﻰﺀ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﺃﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﻔﻌﻞ،ﻧﺤﻦ،ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻭﻻ‌ﺩﺗﻪ ﻛﻲ ﻳﺘﻐﻠﻐﻞ ﻓﻴﻨﺎ.ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻳﻤﻸ‌ﻧﻲ.ﻭﻛﻠﻤﺎ ﺗﺄﻣﻠﺘﻪ،ﺃﻭ ﺃﺻﻐﻴﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﻭ ﺣﺎﻭﺭﺗﻪ ﺃﺣﺴﺴﺖ ﺍﻧﻤﻼ‌ﺀﻩ ﻫﻨﺎ ﺑﻤﺴﺎﻣﺎﺕ ﺟﻠﺪﻱ،ﺣﺘﻰ ﻣﺸﺎﻛﺴﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﻳﻠﺘﺤﻔﻬﺎ ﻻ‌ ﺗﺰﺍﻝ ﺗﻤﻸ‌ﻧﻲ. ﺳﺄﻏﺾ ﺍﻟﻄﺮﻑ ﻋﻦ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﻨﻬﺶ ﻭﺍﻟﻮﺧﺰ ﻭﺳﺄﻣﺪ ﻳﺪﻱ ﻭﺑﺼﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻷ‌ﻣﺎﻡ،ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻳﺄﺑﻰ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ ﺃﺳﻴﺮﺓ ﻭﻫﻢ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻲ ﺇﻻ‌ ﺑﺎﻟﻮﻓﺎﺀ ﺃﻭ ﺳﺤﻘﺖ..ﻓﻌﻠﻴﻚ ﺑﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻛﻲ ﺗﻔﻬﻢ ﺷﻴﺌﺎ ﻟﻢ ﻳﻔﻬﻤﻪ ﺃﺣﺪ ﺣﺘﻰ ﺍﻵ‌ﻥ،ﻳﺪﻋﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ،ﺭﺍﻗﺐ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻟﺘﻔﻬﻢ ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ. ﻫﺎ ﺃﻧﺎ ﺫﻱ ﺑﻜﻞ ﻣﺎﻓﻲ ﻭﻟﻲ ﺃﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺳﻤﺎﺀ ﻟﻮﻧﺖ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﺒﺤﺮ،ﻫﻲ ﺗﺠﻌﻠﻨﻲ ﺃﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺒﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻐﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺤﺮﻭﻑ ﻭﺃﻧﺖ ﺑﻌﻴﺪ ﻛﻘﺮﻳﺔ ﻧﺎﺋﻴﺔ ﻭﺃﻧﺎ ﻭﺣﻴﺪﺓ ﻛﺒﻴﺖ ﻣﻬﺠﻮﺭ.ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﺑﻴﻨﻨﺎ.ﻫﻞ ﺳﺄﻋﺮﻑ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮ؟ ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻳﺸﺒﻪ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ ﺍﻟﺸﻌﺮ،ﻭﻫﻮ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﺷﻜﻞ ﺑﻮﺻﻠﺔ ﺗﺤﻮﻝ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺘﻴﻪ. -ﻣﺎ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺒﺤﺮ؟ ﻫﺎﺩﻯﺀ ﻭﻣﺮﻳﺐ. -ﻣﺎ ﻟﻮﻧﻪ؟ ﺑﻪ ﺯﺭﻗﺔ ﻣﻠﺘﺒﺴﺔ.. -ﻭﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﻳﺠﻴﻰﺀ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮ؟ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ‌ ﻧﻌﺮﻓﻬﺎ.ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﻤﻬﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺘﻌﺜﺮ ﺑﻬﺎ،ﻓﺠﺄﺓ،ﻭﻧﺤﻦ ﻧﻐﻮﺹ ﺣﻔﺎﺓ ﻓﻲ ﻧﻮﻣﻨﺎ ﺍﻟﻠﻴﻠﻲ،ﻧﻘﻊ ﻣﻦ ﺃﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻼ‌ﺷﻌﻮﺭﻳﺔ ﺣﺮﻭﻓﺎ.ﺗﻨﻜﺴﺮ ﺳﻴﻘﺎﻧﻨﺎ،ﻭﺗﻨﻬﺾ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻛﻲ ﺗﻤﺪﻧﺎ ﺑﺎﻟﺨﻴﻂ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻮﺻﻠﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺻﻮﺗﻪ ﻭﺣﺠﻤﻨﺎ ﻧﺤﻦ..ﻓﻜﻠﻤﺎ ﺇﻗﺘﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﺇﺩﺭﺍﻙ ﺣﺠﻤﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲﻭﻫﻮ ﺃﺻﻐﺮ ﻣﻦ ﺫﺭﺓ ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﺍﻟﺸﺎﺳﻊ،ﺧﺒﺄﺕ ﻛﻠﻤﺎﺗﻲ ﻓﻲ ﺭﻭﺣﻲ،ﺛﻢ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻦ ﺇﺛﺒﺎﺕ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ ﻷ‌ﻱ ﺃﺣﺪ.ﻫﻜﺬﺍ ﻓﻘﻂ؛..ﺗﻌﻠﻤﺖ ﺍﻟﺮﻗﺺ؛ﺧﻔﻴﻔﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ..ﺑﺮﻭﺡ ﻣﻔﺮﻃﺔ ﺍﻟﻮﺯﻥ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,643,553





- مشروع -كلمة- يحتفي بمرور 10 أعوام على الشراكة مع ألمانيا
- المسدس الذي أنهى حياة فان غوخ في المزاد
- بيع مسدس فان غوخ في مزاد علني بسعر خرافي
- فى عيد ميلاده الـ 27.. كتاب محمد صلاح.. حكاية بطل
- صدر حديثًا كتاب «فلسفة التاريخ بين فلاسفة الغرب ومؤرخي الإسل ...
- -على الهاوية التقينا-... اللقاء مقدمة الفراق
- الشاعر الجزائري جان سيناك
- -وادي الغيوم- لعلي نسر: جرأة لافتة في طرح الأسئلة
- الشاعر الأردني أمجد ناصر بطل العدد الجديد من -أخبار الأدب- ا ...
- علاقة ملتبسة تحكم بين الكاتب والناشر عربيًا


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيمة الضميري - صباح البحر -1-