أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي ..















المزيد.....

مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي ..


تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين
الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 10:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي .
.
كوردستان اللصوص هي استمرار ملموس للعثمانية والغزو الاسلامي

كوردستان مشروع ماسوني مبرمج ، مشروع عثماني ذكوري مطلق ، كوردستان هي استمرار حقيقي للغزو الاسلامي وسبي النساء واغتصاب الاطفال وقتل النساء واغتصاب ونهب المال العام ، مشروع مبرمج لاطالة امد الحروب الفاشية ، ضحاياها كوردستان الجماجم هم من ابناء العمال والفلاحين الفقراء ـ ابو ناجي الذي صنع الوهابية الدموية وبرمجها ،وفق محتوى المستنبط من الفكر الاسلامي ذاته وبالفكرة الهمجية ذاتها انتج يانكي دواعشه ايضا، يانكي انتج كوردستان العثمانية على غرار العقلية العثمانية الوهابية ، ومن نفس النمط للتركيبة الخرافية الوهابية الوحشية ، وجد ابو ناجي الارضية الخصبة ومساعدة لصنع الوهابية العثمانية الكردية ــ كوردستان النازية حتى تبقى مصدرا للحروب والدماء ، و استمرار للىسلالة العثمانية الاسلامية الحقيقية ،
مع ابسط نداء عثماني في عام 1914 وعام 1915 انظمت قوافل هائلة من مرتزقة اكراد تركيا الى جرائم سيفوا بامرة بهاء الدين شاكير القائد العسكري العثماني العام ، والسفاح الاكبر جمال باشا بابادة كل من ليس اسلاميا ، شاركو فعليا بعمليات ابادة مليون ونصف مليون ارمني ونصف مليون اشوري ، وكذلك شاركوا بعملية ابادة الاشوريين في سميل عام 1933 ، كما شاركو فعليا جنب الى جنب داعش بعمليات ابادة اليزيديين البابليين بالسنجار والقرى اليزيدية المحيطة بها والقرى والمدن الاشورية ، والاشوريين في مدينة الموصل وسهل نينوى ، لقد حقق يانكي مشروع ابادة السكان الاصليين بخنجر كوردستان النازية في شمال العراق وسيف المركعية الشيعية الماسونية في وسط وجنوب العراق ،
منذ اوائل الستينات سحقت العثمانية الكوردستانية القوميات الاخرى بوحشية ، قاموا بعمليات اغتصاب ممتلكات اشوريي عنكاوا وزاخو وعقرة وشقلاوة وكويسنجق وديانا ورواندوز وحرير وباتاس وهوديان ودهوك ، واغتصبوا ممتلكات قرى وارياف الاشورية التابعة لمحافظة دهوك وسهل نينوى ، قتلوا عدد كبير من الاطفال والنساء والشباب الاشوريين في مدينة موصل ومدن سهل نينوى . اسرة البرزاني هي من بقايا مرتزقة الجيش العثماني ، هاهم البيش جحوش ، يمارسون سياسة التطهير العرقي على نطاق واسع ، على نفس النهج الدموي العثماني الهمجي للقوميات الاخرى في شمال العراق ، وهي لاتقل وحشيتا وبربريتا ودمويتا عن الشكاك العثمانيين الدمويين ، الطالباني وزمرته الفاشية هم جزء مكمل للسلالة العثمانية الدموية ايضا .
، خمسة وتسعين بالمائة من المثقفين الاكراد متعثمنين تربويا ، منذ البداية تشكل هذه النخبة قوة اعلامية دعت الى عثمنة العقل الكردي وبدونته ، اتبعوا النظرية العرقية نظرية التفوق العرقي الشوفينية الفاشية ، التيارات و الاحزاب الكردية برمتها عملت على عثمنة وبدونة الاكراد على نطاق واسع ، لازالت المواقع الكردية برمتها تذوب بصميم نظرية التفوق العرقي ، النظرية النازية نظرية العرق الافضل ، هذا الوباء العثماني الخطير اجتاح العقل الكردي لاسيما عقل المثقفين الاكراد اجتياح كلي ومطلق ، قصة ثورة الكادحين والكادحات وتقرير مصير البروليتاريا التهمتها الكوردستانية العثمانية الشبه الاقطاعية ، هذا ما كان يبيته يانكي كخطة استراتيجية لدك الثورة البروليتارية بالماسونية الكوردستانية والمركعية الشيعية الخرافية اللصوصية ..
حينما اجتاحت المخابرات المركزية الامريكية ارض العراق عبر انقلاب 8 شباط دعت مخابرات السوفيتية الخروتشوفية ـ كي جي بي ـ التحريفيين الفاشيين العراقيين الى الوقوف مع العثمانية الكردية الفاشية ، بغية التصدي لهجمة المخابرات الامريكية ، في حين العثماني الدموي المقبور ملا مصطفى البرزاني كان العنصر المشارك في تفاصيل مؤامرة انقلاب ثمانية شباط ، الغباء السوفيتي الخروتشوفي لم يتركز على هذه النقطة الاستراتيجية ،كان لابد من القراءة الصحيحة على ارض الواقع ، كوردستان البرزاني وعروبة البعثيين تربطهما رسالة الاسلام الفاشية الطرفان عملا على عثمنة وبدونة الشعب العراقي ، والعمل وفق شريعة الاسلامية المحمدية ، بهذا انظم حزب فهد التحريفي الرجعي الى مشروع يانكي بزعامة الاشتراكي الفاشي الارعن ـ عزيز محمد ـ وحثالاته امثال الاشتراكي الفاشي بهاء الدين نوري وكريم احمد الى العثمانية الكردستانية واصبحوا جزءا من نظرية التفوق العرقي النازية ، كما انظم عدد كبير من المثقفين الرحعيين الاكراد وبعض الاشوريين واليزيديين البابليين الى العثمانية الكردستانية ، فتضاعفت قوى البرزاني الفاشية التي ساعدته بالقضاء على عدد كبير من رؤساء القبائل الكردية ، التي كانت تتعارض وحشية البرزاني الانكلو امريكي ومنهم الميرانيين واباد اسرة حمد اغا الميركسوري وابنائه فاخر وجوهر وسعيد ، مع مرور الزمن قتل البرزاني وابنائه الفاشيين بصمت عدد من الاشوريين واليزيديين ممن انظم الى حركتهم النازية ومنهم المناظلة الثورية ماركريت قلتلوها النازيين بعد اغتصابها ، واصلت مرتزقة البرزاني تصفية حياة احد من اتباعهم يدعى فرنسو حريري ، وفخخ البرزاني الماسوني مجموعة من عناصر تياره الدموي حتى لايبقى من يتعارض تسلطه ووحشيته ، الطالباني هو الاخر مارس نفس الممارسات الوحشية ، بالتعاون مع البعثيين قتلو البطلين الماركسيين الثوريين شهيد سوران والشهيد ماما ريشا وتم تصفية حياة مجموعة سامي حركة باساليب وطرق خبيثة .
الزمرتين الفاشيتين الطالبانية والبرزانية لاحقوا عبر اسايشهم الفاشية عدد من الصحفيين وتم تصفية حياتهم بصمت واخير عصابات الاسايش البرزاني القذرة اغتالت صحفى اخر في مدينة دهوك المدعوـ ودات حسين علي ـ
اصبحت كوردستان الماسونية الدموية كوردستان الحروب الفاشية والدمار على حافة السقوط والانهيار ..
الجلاليين والبرزانيي سرقوا مئات المليارات من الدولارات ، هربوها الي مصارف تركيا الاوردكانية ومصارف اسيادهم في بريطانيا وامريكا وسوسرا وبقيىة مصارف اقطار اوروبا
الحرب الشعبية دواء لهذا الداء ... الحرب الشعبية او الموت





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,302,592
- داعش عروسة يانكي وعروسة الراسمالية الاوروبية
- رسالة مواسات من الحركة الشيوعية الماوية العراقية الى الحركة ...
- الراسمالية الغربية تعني الحرب وتجار حرب ومطية الامبريالية ال ...
- المفخخات هي من ابشع اساليب الحرب الفاشية الحديثة
- نص خطاب الرئيس كونزالو في اكتوبر عام 1992
- من سايكس بيكو الى سايكس يانكي
- ندحض البيروقراطية بالديالكتيك الماركسي
- الحرب الشعبية وحدها تقرر مصير البروليتاريا ومصير البلاد
- البروليتارية والثورة الحقيقية
- شركات البترول وتجار المخدرات صنعوا بهائم المركعية و كوردستان ...
- لماذا بلدان قارة اوروبا تضايق مواقع فيس بوك الملحدين والملحد ...
- الثورة الحقيقية تدحض بقوة للثورة المضاد
- تتطلب الضرورة ان تميز البروليتارية بين الشيوعية والتحريفية
- المظاهرات والاعتصامات عالجت الاسلام بالاسلام هذه احدى امنيات ...
- استغل نوروز لتخدير اعصاب الكادحين والكادحات الاكراد
- لماذا جرب الكمياوي في حلبجة بالذات وتكررت العملية في سنجار ب ...
- قراءة ماركسية لدور المراءة في التاريخ المراءة والثورة
- بداية المظاهرات ونهايتها اتمت بتخطيط وصايا يانكي الامبريالي
- دراسة نفسية لمعمميي المركعية وملا البرزاني الاب ومن اتبعهم
- لماذا مهد يانكي خطة انقلاب الدموي في ثمانية شباط عام 1963


المزيد.....




- ما أكثر ما يحبه السياح في دبي؟
- تايلاند.. حاول قتل الأرواح الشريرة فطرد روحها
- مصر تكشف حقيقة التابوت الذي سيظلم العالم لـ 100 عام
- صاروخ أفانغارد النووي الروسي يتزود بجسم من التيتانيوم
- ترامب يحصل على عرض مغر من بوينغ!
- بوتين يجتمع بسفرائه
- كمية البيض العربي في السلة الأمريكية
- شاهد بأم عينك.. رصاص يتطاير في لاس فيغاس
- ملياردير أمريكي يعتذر عن وصف غطاس أنقذ "فتية كهف" ...
- شاهد: مصرع شخصين في انهيار مبنى بنيودلهي


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي ..