أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند طالب الدراجي - الروائي العراقي سعد محمد رحيم تجارب الروائي في الرواية العراقية الحديثة














المزيد.....

الروائي العراقي سعد محمد رحيم تجارب الروائي في الرواية العراقية الحديثة


مهند طالب الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 05:06
المحور: الادب والفن
    


الروائي العراقي سعد محمد رحيم
تجارب الروائي في الرواية العراقية الحديثة
تتحرك الرواية العراقية الى الأمام عبر بوابات شتى , حيث الخيارات متاحة جميعها في التقنيات الفنية السردية الحديثة والتعبير الذي يستعير الكثير من الوقائع والاحداث وفق مونولوجا رؤيويا خاصا يتناول شخصية ما يمنحها كل توابعها من رسائل ومذكرات ومدونات ومقتنيات واتجاهات وأفكار , زمن ومكان وأصوات .
للروائي سعد محمد رحيم - الصعود إلى برج الجوزاء.. قصص 1989. بغداد وظل التوت الأحمر 1993. بغداد وعولمة الإعلام وثقافة الاستهلاك.. دراسة ـ بغداد 2011 وعدد من المجاميع القصصية و هي والبحر.. قصص 2000. بغداد وغسق الكراكي.. رواية 2000. بغداد والمحطات القصية.. قصص 2004. بغداد وتحريض و قصص 2004. دمشق.و زهر اللوز و قصص2009 بغداد .
نستطيع ان نجد في هذه الأعمال بعض من سعد محمد رحيم , بعضه الذي كان فيه أو مر عليه أو عايشه أو سمع به أو شاهده , إنه يؤمن بالكتابة التي تنصهر فيها تجارب الروائي بأعماله , كما صرح بذلك 2006 إذ قال :(( النصيحة الذهبية التي يقدمها الروائيون الكبار لأقرانهم المبتدئين ، في الغالب ، هي أن يكتبوا عن الأشياء التي يعرفون عنها أكثر من غيرها ، وهذا يعني أن يقتربوا من تجاربهم التي تمثلوها ، ومشاهد الحياة التي خبروها ؛ أي أن يكتبوا عن حيواتهم وعصرهم ، والناس الذين عاشوا معهم ، ولهذا نرى أن الأعمال الروائية الخالدة هي تلك التي كانت في جوانب منها سيراً لأصحابها ، أو شذرات من هذه السير . فكان همنغواي / الروائي موجوداً في رواياته ( الشمس تشرق غداً ، وداعاً للسلاح ، لمن تقرع الأجراس ، عيد متنقل .. الخ ) وكان بروست / الروائي موجوداً في روايته ( البحث عن الزمن الضائع ) وكان هيرمان هيسه / الروائي موجوداً في رواياته ( دميان ، سدهارتا ، كنولب .. الخ ) وكان نجيب محفوظ / الروائي موجوداً في ثلاثيته ، وهكذا الأمر بالنسبة لنماذج أخرى كثيرة .)).
لذلك فهو يتوغل في ذاته وأفكاره وينصت للعالم الذي يعيشه بكل ما يحيط هذا العالم , للفن للمسرح للموسيقا للأدب للرسم للنحت للرقص للغناء , انه الروائي الذي يصهر المعرفة في سردياته , المعرفة التي تشكلت دوامة من الرؤى تدور في مخيلته , جعلت منه رجل ينظر للعالم المعرفي وللعالم الافتراضي بينما عالمه الواقعي غير الذي لمسه في قناعاته الشخصية كمثقف وأديب روائي , يستشهد الروائي سعد محمد رحيم بكبار وعمالقة الرواية العالمية وكيف انهم كانوا جزءاً من رواياتهم واعمالهم , مهما أختلف هذا الجزء في ملامحمه وصفاته وأزمانه وأماكنه , الا انه كان واضحا وجليا يحمل في مضمونه أجزائهم الشخصية , أفكارهم , قناعاتهم , قيمهم , مبادئهم , خوفهم , قلقهم , عشقهم , مغامراتهم .... ألخ.
لذلك فالروائي سعد محمد رحيم يرسم ملامح شخصياته بكل العقد والتناقضات التي تنصهر فيها بيئتهم الظرفية والثابتة , عالم من النظرية السيكولوجية التي ربطت الفن باشياء اخرى غير ذاتها , وطالما كان الروائي ذا أحساس مفرط فأنه يستمع وينصت لكل الثقافات التي يمر عليها أو يعيشها أو يفكر بها , تلك الثقافات المتعددة , ثقافة الافتراض , ثقافة الواقع , وهي ثقافات لها ايديولوجيا خاصة بها كما تختلف الاساليب الفهمية والادراكية بين مثقف وآخر , بين شاعر ومتلقي , بين روائي وقارئ , بين متعلم وجاهل , حيث نجد القيمة التوصيلية مرهونة بالمستوى الحسي الذي يعيشه الأخر وقابليته على فهمه .
يحاول الروائي في مجمل أعماله ان يجمع بين ما هو نفسي وأجتماعي وفني في لحمة واحدة , يستطيع من خلالها استقراء الرؤية التي تنطلق من القارئ نفسه , فلم يكتفي بامتاع القارئ فحسب بل إنه يريد أن يؤثر فيه , يريد أن يترك حسّا آخراً لحسّ القارئ , كي يستطيع أن يفرق بين ما يشعر به وبين ما لدى الآخر , نستطيع ان نطلق عليه بـ (الانتباه الاسـتطيقي ) حيث وجود الوعي الجمالي الذي يشترط الدقة والاهتمام بالتفاصيل , والتأكيد على القيم الفنية والابداعية ونسيجها الداخلي الذي يجعل عملية من التفاصيل أثراً للوصول .
يعتقد الروائي بان حياة الكاتب عندما تكون خصبة مليئة بالتجارب فهي حياة قد اتكأت على خلفية سياسية واجتماعية وتاريخية فكانت نتاج هذا الابداع الذي تجلى بمحاكاة الواقع والتجارب الكثيرة التي خزّنتها الذاكرة , فتكون لغة الكاتب هي مرآة تلك التجارب وانعكاسها على الكتابة السردية الروائية .لذلك هنالك علاقة ما بين الرواية التي هي عمل فني خيالي , وبين السيرة الذاتية التي هي عمل فني واقعي , هذه العلاقة هي علاقة صلة جنسية , صلة تحدد معالم كل منهما وفق التجربة وفق المعايير الفنية المعتمدة في السرد وتقنياته الحديثة , اذ يستطيع الروائي ان يكتب سيرته الذاتية او تجاربه الشخصية بأسلوب فني يمنحه مساحة شاسعة للتعبير سواءا المباشرة او الرمزية, وبذلك فأن لغة الكاتب الفنية موسومة بالتماثل الذي يكتشفه القارئ في مضمون النص الروائي فيلمس بعضا من الكاتب في نصه أو كله , وهذا ما أشعر به في شخصية الروائي سعد محمد رحيم الذي يظهر أدواته السردية وفق رموز ودلالات واشارات مموهة يتضمنها النص , فهو سارد لم يعبّر عن تجاربه بلغته حرفياً؟ بل أنه يوحي بها من خلال تعبير سردي فني داخل النص .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,395,865,534
- مقالة :- الفيسبوك سيف ذو حدّين
- النقد الثقافي والنقد الأدبي - بين المطرقة والسندان
- التنظيرات النقدية - قواعد أم فوائد ؟
- الصنمية وصناعها انتخابات الاتحاد العام للادباء والكتّاب الع ...
- ورقة عمل - المربد والمهرجان
- هذا أنا _ نص ثلاثي الابعاد
- نقطة نظام : حاكمية المؤسسات الثقافية والأدبية في العراق
- صرخة مواطن عراقي
- تأخر الرواية العراقية والنضوج البطيء ....................... ...
- نقد النقد رواية (سيرة ظل ) للروائية نضال القاضي تقديم / بشير ...
- في المعنى والتوظيف التأويلي
- يا أخضر العينين
- فرصة قيد التّنفيذ / قصة قصيرة // مهند طالب الدراجي
- شعر / ليلة شاعرٌ بلا أنثى ... بلا عزاء / مهند طالب الدراجي
- رصاص الشاعر// مهند طالب الدراجي
- قراءة ونقد في قصيدة الشاعر حميد تقي الغرابي (أُقلِبُ الراحَ) ...
- النقد الحديث جسد بلا رأس / مقالة نقدية
- نحن الأدباء وليس .. أنتمُ // ردي على بيان اتحاد أدباء العراق
- العاطل الثائر// قصة قصيرة
- دمي العراقي الأخضر // مهند طالب الدراجي


المزيد.....




- باسم ياخور: اسمحوا لنا أن نتحدث عن الفن طالما الحديث ممنوع ع ...
- صدور ترجمة كتاب الروائي ، تيوفيل غوتييه، «رحلة إلى الجزائر» ...
- موسيقى الكناوة المغربية
- من هو خليل مطران؟
- تقــريــر..زقورة عكركوف في فيلم تسجيلي فرنسي
- البكاء عند مشاهدة فيلم علامة قوة
- جريمة قتل حقيقية في كواليس فيلم آن هاثاواي الجديد
- فنانو بابل يناقشون التحولات السردية بين الرواية والفيلم
- كاريكاتير العدد 4455
- فنانة سعودية ترتدي حجابا عصريا يكشف خصلا من شعرها


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند طالب الدراجي - الروائي العراقي سعد محمد رحيم تجارب الروائي في الرواية العراقية الحديثة