أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إبراهيم الهادي إبراهيم - الفردانيه هي الهوية














المزيد.....

الفردانيه هي الهوية


إبراهيم الهادي إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 04:59
المحور: المجتمع المدني
    


ان الارتهان الي الجماعه بسننها وافعالها دائمآ ما يأتي بشكل شبه انهزامي تقهقري اشبه بالتكلس والانزواء الي درع الجماعه علي عكس قرار نقيده الداعي الي حمل الذات الي تحقيقها وفردانيتها التي من المنوط بها تبني افكارها وتتطلعاتها الي النهوض بها الي اسمي قاياتها وتحقيق وجودها الانساني.

ياتي التكلس والانسياق خلف يوتبيا الوعي الجمعي والافضليه الجماعيه كمثال في المراحل التعليميه الاعداديه الاولي التي تقتضي تقسيم التعليم الاكاديمي الي شقين "ادبي/علمي" باتفاق ضمني ان المساق الادبي لمن هم اقل ذكاءآ وتصنيف المساق العلمي لمن هم اكثر ذكاءآ هنا تندثر احلام كثير من من وجدوا انفسهم في المساق الادبي اكثر منه في العلمي فصعب عليهم البقاء في مساقهم والتبريز فيه وفضلو التدثر والانزواء بوشاح الافضليه الجماعيه علي تحقيق فردانيتهم في مساقهم.

يعاني واقعنا السوداني وعلي مر الآلاف من السنين من غياب هوية الفرد وتأصل الجماعيه القبليه الجهويه والاعتداد بها والتعصب اليها بل وتساعد في ذلك وفي كثير من الاحيان جهات ومؤسسات حكوميه بسياساتها العقيمه والمتعفنه ثم يأتو بعد ذلك دعاتأ لنبذ القبليه والعنصريه والتعصب الي الجهويه فكيف لهم تحقيق ذلك...؟!

ان المتمعن لمشكل الهويه في الشرق الاوسط ككل وفي سوداننا الحبيب تحديدآ يجد تشبسآ واهي بحبال العروبه كأمه وحضاره وقوميه من الانجراف بطوفان المد الثقافي الغربي في زمن تجاوز فيه العالم التأطر والتقوقع في حدوديه زمانيه ومكانيه بحد زاتها ففي زمكانيه ما من هذا العالم الان يلتقي رجل كهوف اسكيمو الثلجيه بذاك القادم من تلال الصحراء الكبري في تمازج ثقافي لخلق نسيج اجتماعي مدني انساني التوجه فرداني الهويه.

ان العالم الان اضحي بمنئ عن الارتهان والانعزال الي طائفيه معينه بحد زاتها تكبد العالم مزيدآ التعصب والتطرف والميل لأقصاء الآخر بشتي الوسائل في سبيل تحقيق طائفيتها فصار الارتهان الي الانوات ذات الثقل النوعي في شتي مجالاتها "المهنية/التقنيه/الفنيه/الثقافيه" فكان لابد من الاعتداد بالذات وتحقيق فردانيتها بعيدآ عن موروثات القبليه والجهويه والقوميه.

Ibrahim Elhadi





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,804,786





- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...
- فنزويلا تنضم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي
- مكتب غوتيريش: عدم إصدار واشنطن تأشيرات للدبلوماسيين يؤثر على ...
- فرنسا تصدر مذكرة اعتقال دولية لقادة -داعش-
- مراسلتنا: عودة جماعية للمواطنين النازحين إلى عين العرب
- الأمم المتحدة تصف شهر سبتمبر بالاكثر دموية هذا العام
- ناشط يمني: الإفراج عن معتقلي ثورة 11 فبراير خطوة إيجابية لحل ...
- 10 ملايين يورو من فرنسا إلى كردستان العراق للتعامل مع اللاجئ ...
- -الأمم المتحدة- تدين -قمع ناشطين سياسيين- في مصر


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إبراهيم الهادي إبراهيم - الفردانيه هي الهوية