أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - مصعب محمد عيسى - المثقف اليساري الفلسطيني من اقصى اليسار الى اقصى اليمين














المزيد.....

المثقف اليساري الفلسطيني من اقصى اليسار الى اقصى اليمين


مصعب محمد عيسى
الحوار المتمدن-العدد: 5257 - 2016 / 8 / 17 - 22:12
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


على مر العصور وتتابع حركة المجتمعات التاريخية شكل المثقفون دعامة اساسية من دعائم الدول وحركتها الحضارية اجمالا بمختلف معارفهم واختصاصاتهم الفكرية وانتماءاتهم الطبقية والسياسية التي من شانها ان تولد صراعا طبقيا يغير بنية الدولة والمجتمع وكان الناظر الى حركة المجتمعات وسيرورتها التاريخية يرى ان المثقفون كانوا سلاحا اساسيا في مسيرة الدول ولكنه سلاحا ذو حدين بين سلاح يشهر من بيت السلطان واخر يشهر في وجهه وثالث توسط حالة الصراع واتخذ الاصلاح الاعتدالي طريقا له ....وككل المجتمعات التي انتجت المثقفين بكل اشكالهم وصورهم بين مثقفين سلطة ومثقفين ثوريين ومثقفين تجار يجيدون وظيفة الانتهازية الثقافية ...كان للمجتمع العربي عموما وللمجتمع الفلسطيني خصوصا ايضا نصيب من حالة الانقسام الثقافي والمعرفي تراوحت كل حسب انتماءه الطبقي والسياسي والاقتصادي قبل كل شيء ....
لن نخوض كثيرا في مسيرة المثقفين العرب فهي طويلة جدا تمتد لالاف السنين
ولكن هنا اود التركيز على الازمة التي اصابت المثقف اليساري الفلسطيني ورموزه الفكرية في السنوات الاخيرة
فقبل ثورات الربيع العربي كان المفكرون الفلسطينيون مذهولون بالتنبؤ بالثورات الديمقراطية العربية مرتبين افكارهم بطريقة لائقة في مجلدات ناقشت ازمة اليسار ومرحلة النهوض الكبير والتغيير بالنظر الى العالم الذي يتغير ويتحول مشيرا بكلتا يديه الى تجارب الشعوب من اقصى الشرق الى اقصى الغرب وسرد ايات في الحداثة ورفض الاثنيات والطوائف والوقوف بصف حركات تحرر الشعوب من الاستبداد والاستعباد الخ ...
....ولكن ماان اندلع المد الجماهيري في المدن والساحات حتى اصاب المثقفين اليسارين الفلسطينين خللا في ادبياتهم الفكرية وانحرافا في الخطاب الفكري والسياسي
.هذا الخطاب الذي اتسم بالانتهازية الفكرية او بالانحراف الفكري بلغ ذروته عند تصاعد وتيرة الاحتجاجات في بلاد العرب وخاصة في سورية ...فحراكها الجماهيري وثورتها الشعبية احرجت كثير من الاقلام والرؤؤس اليسارية ذات الفلسفة الثورية والتي كان لها ضجيج كبير في مسالة العدالة والتحول الديمقراطي والنهوض الكبير ورفض الشمولية والاقصاء اي كانت اطرافه .والتي صدعوا رؤوسنا بكثرة تكرارها
..هنا يتوقف القارئ امام بوابة السؤال واعادة النظر ...ترى اي منطق يساري هذا الذي كان يروج للعدالة والثورات الديمقراطية ثم انقلب على نفسه صارخا بصوت يساري انتهازي انه مع الانظمة العربية ضد هذه الثورات الظلامية مبررا صراخه بوجود قوى ظلامية اسلاموية ركبت على الثورة الشعبية وبحجة حماية (المقاومة والمومانعة من انهيار حصنها الاخير)..فبدل ان يقف موقفا يساريا حرا يليق بثورية الفلسفة الاجتماعية ويعلن رفضه لجرائم النظام وجرائم داعش واخواتها مدافعا كما علمه ماركس عن الانسان الذي هو الراسمال الاغلى في هذه الحياة او ان يقف بصف المظلوم اينما وجد فذاك وطن الاحرار ...راح ينقلب على مبادئه وادبياته ويعانق اعداء الامس مؤكدا وقوفه الى جانب الطغيان الرسمي العربي ..
خارقا كل قواعد الثورات وحريات الشعوب ..ناسيا ما كتبه هذا اليسار السلطوي قبيل سنوات عن دور المثقف وعضويته في المجتمع وبناء الدولة والعدالة الاجتماعية
...كيف نسي اليسار الفلسطيني ما قاله انطونيو غرامشي
ان كل الناس مثقفون ولكن ليس لكل انسان وظيفة المثقف في المجتمع كما حددها غرامشي مشيرا الى دور المثقفين العضويين اصحاب الفكر السليم بالنهوض بالمجتمع واحداث التغيير وكانهم انبياء كما وصفهم الراحل ادوارد سعيد .....
هل حاول اليسار الفلسطيني ادخال ادوارد سعيد الى ادبياته كنوع من محاولة تلميع الصورة لتبدو اوروبية اليسار ...هل كانت مرحلة بيع كلام ثقافي كمحاولة لرأب الصدوع داخل جدران اليسار الفلسطيني ورموزه التي بدت وكانها خاوية على عروشها .....وهي تنذر بخراب قادم سيصيب اركانها الحزبية والفكرية التي ابتعدت كثيرا عن وظيفتها الثورية وغدت عبارة عن هياكل متورمة بالفساد وبيروقراطية السلطة وعفن القيادة اسئلة كثيرة اختصرها الشاعر مظفر النواب
حين ترجل مخاطبا كروشهم قائلا
. كيف يحتاج دم بهذا الوضوح. إلى معجم طبقي لكي يفهمه. أي تفوه بيسار كهذا. أينكر حتى دمه.
فبين التحاقه بركب التسوية من جهة ونفاقه السياسي بالاحتجاج على نهج اوسلو من جهة اخرى وبين مبايعته لقوى اقليمية طائفية وانظمة ديكتاتورية من جهة ورفضه ثورات الشعوب التي اعتبرها الاب الحقيقي لكل الشرعيات في ادبياته بين هنا وهناك
يقف اليسار الفلسطيني واغلب مثقفيه ورموزه على شفا هاوية الافول حين انكر هويته وعقيدته المبنية على قول لينين
اذا خيرت بين اليمين واليمين اخترت معركتي
سيشيع اليسار الفلسطيني نفسه دون جنازة تودع جثمانه العفن عما قريب
فسلاما على من قال لا بوجه اليسار المريض واختار لنفسه يسار اليسار
سلاما لكل الانبياء المثقفين ...سلاما لكل رسل الغرامشية والفكر الادواردي ...سلاما لمن جاء الى هذا العالم محتجا .وثائرا ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اليسار الفلسطيني من الثورة والتحرير الى السلطة والتبرير


المزيد.....




- كيف أثر تغير المناخ على وجود مصر القديمة؟
- تطابق في موقف تركيا وإيران بشأن كردستان
- نتنياهو: سنرد على مصدر النيران بشكل سريع
- لماذا تكثر نزلات البرد والإنفلونزا في الشتاء؟
- السيسي يأمر قوات البحرية بـ-الاستعداد- (صور)
- توسك يستبعد تدخل الاتحاد الأوروبي لحل الأزمة حول استقلال كتا ...
- مبعوث ترامب للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية يصل القاهرة
- تكلفة باهظة لتحرير الرقة
- سائح سعودي ضرب زوجته بالسوط يمثل أمام محكمة فلوريدا
- ترامب يجتمع بيلين للبحث عن رئيس للبنك المركزي


المزيد.....

- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص
- النزاع السوفياتي الصيني. دراسة ايديولوجية نقدية / جورج طرابيشي
- من نقد الدولة السوفيتية الى نقد الدولة الوطنية / سمير امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - مصعب محمد عيسى - المثقف اليساري الفلسطيني من اقصى اليسار الى اقصى اليمين