أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هيام الكناني - كبُرت كلمةٌ تخرجُ من أفواهِهم إن يقولون إلا كذَبا ؟؟؟ إصلاحيون فاسدون














المزيد.....

كبُرت كلمةٌ تخرجُ من أفواهِهم إن يقولون إلا كذَبا ؟؟؟ إصلاحيون فاسدون


هيام الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 5256 - 2016 / 8 / 16 - 21:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كبُرت كلمةٌ تخرجُ من أفواهِهم إن يقولون إلا كذَبا ؟؟؟
إصلاحيون فاسدون
================================
عندما نريد أن نتحدث عن شعورنا السلبي ؛ هذا لأننــا لا نــريد أن نهــرب من الواقع ,وعندما نقول أن طبيعة النتائج إنطلقت في هــذا الأتـجــاه , علينا أن نعمل بكل مالدينا من طاقة في سبيل أن نتــفادى هذه النتــائج السـلبية من أجل الحصــول عــلى النتائــج الإيجابيــة.. إن مشــكلــة الواقــع هو إننــا تعيش فيه أوضاعاً معقدة أستشرى فيــها الظلم والقتل والدمــار حصنته حساسيات الطائفيــة والمذهبيـــة والعرقيـــة بالمستــوى الذي حوّل فيه عالمنا الإسلامي الى مجموعة من التناقضات التي تتحرك؛ حتى لاتبقى هناك اية مساحة هادئة يمكن فيها لهذا العالم ان يبني نفسه للاسف اصبح واقعنا تقيمه كلمة وتقعده كلمة ,توقظه كلمه وتنومه كلمه واصبح المغرضون يتعاملون معنا بالكلمات وهم يعرفون ان ساداتهم وكبرائهم لا يمكن أن يسمحوا لهم بالقيام بأمر مؤثر ! تجار الوطنية ورواد السياسة ووعاظ السلاطين وأئمة الظلال اخذوا يبيعون لنا الكلمات ويبيعون ساداتهم من الشرق والغرب مواقف" استشرى الفساد كل بقعة في أرض العراق وبات الأغلبية من رواد السياسة يدعون الى الاصلاح ويروجون بالكلمات لها وأخذ الفاسد نفسه يدعي الأصلاح !! يبدو ان الدعوة الى الاصلاح ومحاربة الفساد اصبحت موجة يمتطيها أغلب الفاسدين في العراق.؛ لعل الشيء الملفت ان من يدعي ذلك عليه ان يصلح نفسه اولاً , والإ فليس له الحق في رفع شعار الإصلاح .. أن دعوى الإصلاح دعوى عزيزة شريفة كل يتبناها ويعجبه أن يدعيها، حتى من كان مفسداً بيّن الفساد مثل فرعون فقد أظهر نفسه في مظهر المصلح في مقابل موسى عليه السلام، وقال في ذلك:( وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ ) وتوارد البشر على دعوى الإصلاح هذه يدل على فطريتها في الإنسان، وفطريتها عامل مساعد لإنجازها، ولكنها – أيضاً – عامل مساعد لخداع الناس عن طريقها، وهذا ما كان من فرعون لقومه «فاستخف قومه فأطاعوه» ... وقد يكون المفسد معتقداً في نفسه أنه مفسد لكنه يكابر، والأخطر منه والأشد ضرراً، من يعتقد في نفسه – مع إفساده – أنه مصلح، ولربما غَرَّ بهذا الوثوق بمنهجه غيره ممن يغرّه الإصرار على المواقف لا حقيقة المواقف. وهذا مااشار به المرجع الصرخي في بحثه( السيستاني من المهد الى اللحد ) ومحاضرته الثامنة التي تكللت بعض المواقف والقضايا السياسية واخرى تاريخية وغيرها حيث ذكر الواقع ووصفه بحد قوله (هذا هو المتوقع من مثل ما طُرح من اصلاح واُشيع من اصلاح ، من يطلب الاصلاح من فاسد ويقر بإنه فاسد كمن يطلب الشفاعة من ابليس حتى يدخل الجنة ، من يريد ان يتشفع يطلب الشافعة من ابليس من اجل ان يشفع له ابليس حتى يدخل الجنة هذا حال من يريد الاصلاح من خلال الفساد والفاسدين ، هذا بغض النظر عن خلفية واساس واصل وحقيقة الاصلاح ومن يدعو للاصلاح " وقال ايضاً " قلنا كل الموجودين يدعون للاصلاح ، صارت هنا كتلة سياسية وهنا كتلة سياسية للاصلاح وهنا كتلة سياسية للاصلاح ، الكل ينادي بالاصلاح والكل بنادي بالوطنية وفي المجالس الخاصة وامام الجمهور ووقت الانتخابات الكل ينادي بالطائفية والكل ينادي بحماية المذهب وحامي الشرف فيتلونون كالحرباء مع كل موقف وكل مكان وكل زمان )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هيام الكناني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,602,263
- الحق ثابت ..بخلاف الباطل متغير الشخوص
- لاشيء أسمى من الحقيقة...يدلسون علينا لأننا متنورون
- الضمير الغائب وفساد أدعياء الدين
- إستجواب وزير الدفاع ..غيض من فيض
- هل ستبتسم أهوارنا من جديد؟
- جدلية الصراع الطائفي من أفاعيل السياسات الفاسدة
- أوجه التشابه في الإنحراف بين فقهاء السوء اليهود والمسلمين
- التمدد الايراني الذي لا يتوقف ..
- من سخرية القدر .. ان القانون العراقي لا يشمل العراقيين ..!!
- العطاء مسيرة المرجعية العراقية
- العراق ضحية الأقطاب السالبة للاصلاح
- عندما ينطق الإصلاح
- الفلوجه في ثوبها الداكن
- الإتفاق النووي مخاض لم يزبُد بعد
- اليكِ يا حواء العراق
- العراق مابين التقشف والأدخار الاجباري
- حكومة التكنوقراط ..خدعة جديدة
- المرجعية العربية في ظل إستهداف الهيمنة الفارسية
- حكومة العبادي توعد الشعب بالإصلاحات وتحكم عليه بالاعدام
- مخلفات واصلاحات وهمية ووجه الخرسان الجديد


المزيد.....




- محمد رمضان -يقود طائرة- في طريقه لمنتدى صناعة الترفيه بالسعو ...
- باريس تدعو الاتحاد الأوربي إلى حظر تصدير الأسلحة لتركيا والس ...
- الجزائر تتخلى عن قاعدة 51/49 لجذب المستثمر الأجنبي
- إسبانيا: المحكمة العليا تصدّر أحكاماً بالسجن بحق 9 زعماء كتا ...
- إسبانيا: المحكمة العليا تصدّر أحكاماً بالسجن بحق 9 زعماء كتا ...
- ما هي أبرز التحديات أمام رئيس تونس الجديد قيس سعيد؟
- تحقيق صحفي: روسيا قصفت 4 مستشفيات في سوريا خلال 12 ساعة
- المنظمة محظورة بماليزيا.. كوالالمبور تحقق بصلات برلمانييْن ب ...
- -سنحطم عظامكم ونحولها لمسحوق-.. الرئيس الصيني يحذر -قوى- تحا ...
- موقع بريطاني: طحنون بن زايد في مهمة -سرية- بطهران


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هيام الكناني - كبُرت كلمةٌ تخرجُ من أفواهِهم إن يقولون إلا كذَبا ؟؟؟ إصلاحيون فاسدون