أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عساسي عبدالحميد - السيسي؛ الجنرال التائه














المزيد.....

السيسي؛ الجنرال التائه


عساسي عبدالحميد

الحوار المتمدن-العدد: 5256 - 2016 / 8 / 16 - 19:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


آخر ظهور متلفز للرئيس المصري السيسي ظهر فيه وهو يعلق اخفاقاته وفشله في تحسين الوضع المعيشي للمواطن المصري على شماعة الحروب التي خاضتها مصر؛ و سما السيسي تلك الحروب بأسمائها وتواريخها (( – حرب 56-حرب اليمن 65- حرب 67-حرب الاستنزاف – حرب 73 ....)).
كما دعا المرأة المصرية في هذا اللقاء الى تشغيل عبقريتها لتدبير معقلن لمصاريف الأسرة ...و قبلها دعا السيسي المصريين على خشبة دار الأوبرا الى شد الحزام في المأكل والملبس و كأننا على حافة حرب ضروس سيخوضها الجنرال السيسي .
.
الحروب التي ذكرها الرئيس ليبرر الكارثة الاقتصادية التي تعيشها مصر هي فعلا حروب كلفت الخزينة المصرية الشيء الكثير؛ و ما زال المواطن يؤدي ثمنها الى يومنا هذا؛ نتيجة الثورة الملعونة 23/07/1952 و نتيجة تهور عبد الناصر الذي بدل من الاهتمام بالبعد الافريقي لمصر و علاقاتها مع بلدان حوض النيل؛ فضل أن يتزعم العرب وكل العرب لرمي اسرائيل في البحر وتحرير فلسطين من الماء الى الماء ....
.
لكن؛ تداعيات الحروب كان من الممكن التغلب عليها وتجاوزها بتعليم منتج بعيد عن هلوسات وسموم الوهابية التي تم اقحامها في مقررات التعليم في عهدي السادات ومبارك؛ فكانت بمثابة السم الزعاف الذي تسبب في كساح وفلج ملايين التلاميذ والطلبة؛ فأنتجت منظومتنا التعليمية أجيالا متقاعسة غير منتجة وقطعانا قرناء ملتحية من السلفيين يحرقون بيوت الأقباط و يمنعونهم من ترميم وبناء كنائسهم.و يعتدون عليهم شتما و ضربا و قتلا وتهجيرا ...وبتنا نشاهد اليوم و في عصر السيسي ياسر برهامي وهو يطلق فتاويه على مرأى ومسمع من الدولة من قبيل بغض النصاري واليهود..وأن مصر دار اسلام لا يجوز بناء فيها كنيسة؛ في حين يسجن أطفال صغار أقباط على خلفية تمثيلية بريئة تصور جريمة ذبح داعش لعشرين قبطيا كانوا بليبيا.(( ولو أن مسرح الجريمة لم يكن بليبيا ....بل ذبحوا في قطر )) .....
.
حالة اليابان بعد قنبلتي ناكازاكي وهيروشيما سنة 1945 كانت أسوء وأفظع بكثير من حالة مصر؛ بل لا قياس مع وجود الفارق؛ لكن اليابان بنت مجدها بتعليم حديث علمي منتج يستمد روحه من التراث الياباني الأصيل؛ وجعلت من الانسان رأسمال في المنظومة الوطنية وعمود الرحى في الانتاج والورش التنموي.
.
الحالة في مصر ومنذ الثورة الملعونة الى عهد السيسي هي استمرار سلخ مصر عن هويتها الفرعونية القبطية الأصيلة ....ومكمن قوة مصر يتجلى في بعدين اثنين؛ ثقافة الهرم ومنابع النيل وما من قوة تحاول ابعاد مصر عن هذين المحورين الا وترتكب في حقها جريمة شنعاء ...
.
الوضع الكارثي أيها الجنرال ليس مرده الرئيسي حروب مصر التي خاضتها من أجل صنم العروبة الأسود ومن أجل رمي اسرائيل في البحر ....سبب الكارثة هي الوهابية الفاشية العربونازية التي تفشت في مفاصل المجتمع والدولة وبين مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا ؛ والتي مازلت أنت أيها الرئيس مع الأسف تحميها وترعاها مقابل الرز السعودي المسموم؛ و مازلت أيها الرئيس تمضي على قدم وساق في مشروع الدولة الدينية بتخطيطكم وتنسيقكم مع السلفيين وبرعاية السعودية تمويلا وتنظيرا .....وبهذا فانكم تضعون مصر على شفير هاوية مظلمة سحيقة...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,948,800
- يوروشلايم....نتسرات.... بئير شيفع....
- اشمل يا قبطي .
- الأقباط؛ وسوق النخاسة الجديد
- لماذا خذل السيسي الأقباط؟؟
- النيل الازرق وزبيبة السيسي.
- ناذر بكار؛ زينة الشباب المسلم ...
- نتانياهو ببلاد منليك الأول يستحم بمياه النيل الأزرق ...
- نتانياهو ببلاد منليك الأول يستحم بمياه النيل الأزرق ..
- السيسي بين السلفية و ارهاب العقيدة ....
- سيسي، رئيس للبيع.
- تمثيلية تيران وصنافير ..
- الأردن ؛ عرش بني هاشم الآيل للسقوط.
- العهدة العمرية بقرية العامرية..
- الفصل الثاني من الربيع العربوماني.....
- أصفار لقبطيات متفوقات...
- أوروبا بحاجة الى من يخصبها....
- مشورة أخيتوفل؛ تجفيف النيل والفوضى الخلاقة .
- جريمة أبي قرقاص؛ القشة التي ستقصم ظهر السيسي .
- مليشيات عمرو بن العاص تعري قبطية بالمنيا ...
- عمر الفاروق والناظرة القبطية....


المزيد.....




- -هيئة الانتخابات- في تونس تعلن فوز قيس سعيد بالرئاسة رسميًا ...
- بريكسيت: ما هي أبرز مضامين الاتفاق الجديد بين بريطانيا والات ...
- رياضي محترف يتحدث عن سر تحقيق اللياقة البدنية
- -قسد- تطالب بممر إنساني في رأس العين
- الأسد يتعهد بمواجهة الهجوم التركي "بكل الوسائل المشروعة ...
- قائد قوات سوريا الديمقراطية: "روسيا هي الضامن الوحيد لل ...
- الأسد يتعهد بمواجهة الهجوم التركي "بكل الوسائل المشروعة ...
- وصول سفينة تحمل مشتقات نفطية إلى ميناء الحديدة وثلاث أخرى في ...
- 56 مزرعة محلية تشارك في معرض التمور المحلية الثاني بالدوحة
- احتفالا بالرئيس الجديد.. التونسيون يتطوعون لتنظيف شوارعهم


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عساسي عبدالحميد - السيسي؛ الجنرال التائه