أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - تجويع المثقفين














المزيد.....

تجويع المثقفين


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 5256 - 2016 / 8 / 16 - 19:56
المحور: كتابات ساخرة
    


خلاصة القول أن 100 كاتب وشاعر مثلي لا يستطيعوا إطعام رجل واحد وخلفية امرأة تطعم محافظة بأكملها.

حصل معي هذا في الحقيقة وفي الواقع سنة 1996, حيث دخلنا عشرة شعراء وأدباء إلى مطعم (طلفاح) في محافظة إربد شارع إيدون, بعد أن أكلنا عشرة صحون حمص وفول وفلافل حاولنا أن نجمع من جيوبنا ثمن ما أكلناه فلم نستطع أن نجمع إلا ثمن صحن فول واحد والذي شفع لنا عند صاحب المطعم أن أحد الشعراء الذين كانوا معنا اتصل بإبيه وكان أبوه يعرف صاحب المطعم وتكفل هو بالدفع نيابة عنا ويومها لولا ذلك الشاب لأحضر لنا صاحب المطعم الشرطة..,

أنا شخصيا عندي القدرة على تشكيل حكومة أردنية برئاستي, وعندي القدرة على تشكيل حزب سياسي ببرامج جديدة, وعندي القدرة على أن أكون نائب وطن في مجلس النواب الأردني, ولكن للأسف أنا وأمثالي من هؤلاء الرجال مشغولون بالبحث عن لقمة خبز وشفرة حلاقة, يعني المثقفين في الدول العربية مش إملاقيين لقمة الخبز, واللي ما عندهمش القدرة على كتابة بيان حزبي أو سياسي أو منشور ممنوع من الصرف بالعملة المحلية كل هؤلاء لديهم القدرة على إطعام شعب بأكمله ولكنهم لا ينتبهون إلى مشاكل الفقر والجوع والبطالة والأزمة الثقافية وأزماتنا السياسية والثقافية, الحكومات العربية بل وأنظمة الحكم العربية كلها تستهدف قطاعات المثقفين والمبدعين وتعمل على تجويعهم لكي يبقوا مشغولين بلقمة الخبز بينما ترفع الجهلة والحثالة من الناس, تجمع الحكومات العربية حثالات الشعوب العربية وتجعل منهم أصحاب رؤوس أموال وتترك لهم إدارة المجتمع من خلال إفساد المجتمع كله لكي يمرحوا هم ويلعبوا ويعيثون في الأرض فسادا بينما المثقفون والمتنورون لا تثق الناس بهم ولا يستطيعوا مطلقا, إنه لمن سوء حظنا أن كل من له القدرة على إدارة الدولة مشغول بالبحث عن لقمة الخبز, الجوع يطارد الأذكياء والعباقرة, والجهلة يلعبون بالمصاري لعب ويتحكمون باقتصاد السوق العالمي والمحلي.

حتى النساء اللواتي لهن القدرة على خوض الانتخابات وحمل حقائب وزارية نجدهن مشغولات إما بجلي الصحون أو بقص الشعر وتلميع الأظافر أو أنهن مشغولات بالطبخ وبالنفخ, أي أنهن متورطات بعش الزوجية اقصد سجن أو زنزانة الزوجية, معظمنا كمثقفين مشغولون حتى سن الأربعين بالبحث عن وظيفة وبعد الأربعين مشغولون بجمع مهر العروس وبعد ذلك بالإنجاب وبالمحاولات اليائسة والفاشلة والمتكررة بالبحث عن لقمة خبز أو علبة حليب للأطفال وبمحاولة أخرى مريرة جدا بالبحث عن ثمن باكيت من السجائر من أردى وأتفه الأنواع.
هنالك مؤامرة على المجتمعات العربية تهدف إلى وضع الرجل المناسب في المكان غير المناسب فالذي لديه القدرة على قيادة الموسيقى نجده يعمل حلاق رجالي أو خياط رجالي ولاعب كرة القدم الماهر مشغول بسوق الخضرة بجر العربة ونقل القمامات وتوصيل الزبائن هم وأكياس الخضرة إلى الشارع المقابل أو إلى الحارة المجاورة, والذي يتحدى ويحاول أن يستلم دفة القيادة نجد الحكومات العربية تعمل على توريطه بقضايا فساد مالي أو عجز مالي حتى يدخل في النهاية إلى السجن ويجلس يندب حظه بدل أن يجلس تحت قبة البرلمان يدير الشارع السياسي, محاولة دنيئة وحقيرة من أجل إفساد مجتمع بأكمله, إنه لمن سوء حظنا ومن حسن حظ المفسدين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,915,713
- كف المرأة وشعر المرأة
- حملة تضامن مع معتقل الرأي اليساري الأردني ناهض حتر
- ملكوت الرب
- قضية عمالية أم وطنية!
- كفر الفرنجه وأصل التسمية
- اللهم احشرني مع الضالين والمغضوب عليهم
- شاركوا معنا في حملة: خليك بالبيت
- حدوته مصريه اردنيه حصلت معي
- قوة الروح القُدس
- رجائي إلى الله في ليلة القدر
- دعائي في ليلة القدر
- بس بكفينا شهداء
- صدور البطاقة الشخصية الجديدة في الأردن
- سلام المسيح
- أحذية المسلمين على عتبات المساجد
- الكاريتاس والأحزاب الإسلامية,الكاريتاس رسالة وليست عمل وظيفي
- دعاء الانتهاء من العمل
- (أنا هو الطريق والحق والحياة , من آمن بي وان مات فسيحيى)
- لما بصير معي 100دينار أردني
- أناقة يسوع


المزيد.....




- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - تجويع المثقفين