أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاترين ميخائيل - أصحاب الشهادات المزورة














المزيد.....

أصحاب الشهادات المزورة


كاترين ميخائيل

الحوار المتمدن-العدد: 5253 - 2016 / 8 / 13 - 20:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كاترين ميخائيل
أصحاب الشهادات المزورة
قرأُتُ اليوم هذا الخبر على صفحة صوت العراق

""إلتقى سماحة الشيخ جمال الوكيل أمين عام حركة الوفاق الإسلامي يوم أمس الخميس ( 11 / 8 ) فخامة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم في مكتبه الرسمي بالقصر الرئاسي في العاصمة بغداد ، حيث جرى تبادل وجهات النظر حول المشهدين السياسي والأمني ، فضلاً عن قضايا متعددة تتعلق بهموم ومشاكل المواطنين.
سماحة الشيخ الوكيل أكد خلال اللقاء الذي دام زهاء الساعة ، على أهمية متابعة مشاكل المواطنين المتفاقمة ، والعمل على حل أزماتهم المختلفة ، لا سيما خلال إجتماعات الرئاسات الثلاث ، كما قدم سماحته الى السيد رئيس الجمهورية مذكرة تتضمن طلب إصدار عفو خاص عمن تورطوا في موضوع الشهادات الدراسية المزورة للمراحل الإبتدائية والمتوسطة والإعدادية.
من جانبه رحب الدكتور فؤاد معصوم بوجهات نظر سماحة الشيخ الوكيل ، مشيداً بمواقف سماحته وتدخله في حل مختلف الأزمات والمشاكل السياسية والإجتماعية والإقتصادية التي يمر بها البلد في المرحلة الدقيقة الراهنة ، مبدياً إستعداده لمتابعة جميع الموضوعات التي أثارها الشيخ الوكيل ، كما وعد بالعمل على حلها سريعاً.
الى ذلك ، فقد حضر اللقاء أيضاً من جانب فخامة رئيس الجمهورية ، الدكتور حسين الهنداوي المستشار الخاص لفخامته""
.
أتسأل هل هناك أصلح من هذا المقترح حيث ستُحل مشاكل العراق الحالي المليئ بقضايا الفساد الاداري والمالي والحزبي والقبلي والعشائري ؟؟
هل هذا المقترح يُشجع الفساد ام يُكافحه ؟ أتمنى من البرلمان العراقي ان يُناقش هذا المقترح لاهميته لمكافحة الفساد أتمنى الرجوع الى أناس أميين في إدارة الدولة والمجتمع العراقي .
بهذه المناسبة كنتُ قبل عدة أيام بمقابلة صحفية مطولة على قناة الارامية في امريكا مع نائب في البرلمان العراقي منذ سقوط النظام الفاشي 2003 لحد الان عضو في البرلمانات المتتالية وملازم للوضع الحكومي في العراق . اول حديث لنا قبل بدأ البث المباشر كان عن الفساد والارهاب قال الجملة الثمينة كثمن مجوهرات إلزابيت تايلر هي (الفساد والارهاب وجهان لعملة واحدة ).
الان أتسأل من رئيس الجمهورية السيد فؤاد معصون ( هل إنك مع تعميق الفساد لتسمع هذا المقترح البائس بإصدار عفو عام عن مزوري الشهادات ) أين نقع نحن ذو الخبرات الاكاديمية والسياسية والنضالية لم تسمحو لنا بالمساهمة لبناء بلدنا رغم كثر الطلبات التي قدمناها لحكومات 2003 لحد يومنا هذا لم يحصل لي ان أساهم ببناء بلدي لان والداي المناظالين في الحركة السياسية العراقية لم يكونو
في دولة العراق من طاقم الحكومات الفاشلة بدرجة الامتياز , وإلا لكنتُ انا ايضا إحدى المستشارات !!
واليوم يأتي هذا الشيخ ليطرح هكذا مقترح بائس وانت تسمع له . كنتُ اتمنى ان يكون جوابك نحن لسنا حكومة عشائر كي نجلس في ديوان عشائري ونقترح مانشاء ؟!!!
ألا نحتاج الى اللطم والبكاء على الماضي والحاضر . أين وزير التربية ؟ اين وزير التعليم العالي ؟ لو كنتم مخلصين الان لمهنتكم التربوية والعلمية والاكاديمية , إعلنو الاستقالة فورا إعذروني ان اتكلم بهذه اللهجة لاني أستاذة جامعية . هذا الشيخ نسي ان العراق هو إمتداد لثقافة وادي الرافدين مهد الحضارات السومرية والبابلية التي زودت العالم موروث تاريخي حضاري أكاديمي .
أين القانون إذن ؟؟؟ لماذا يجلس رجال القانون على منصة المحاكمة ؟
اين نقابات المعلمين والاساتذة ؟
لماذا تواجد الدستور العراقي ؟
كان الاجدر برجال القانون ونقابة المحامين ان ترد على هكذا مقترح بائس .
أين رؤساء الجامعات العراقية ؟
ولو طرح هذا الموضوع للنقاش حتما سيكون مفتاح للاعفاء عن الفاسدين بكل انواعهم المختلفة في بستان العراق الذي خلى من الورود وأصبح العراق بلد لايوجد فيه إلا زهور تتحول الى بستان مقابر جماعية أبطالها الارهاب لانه يُساوي الفساد كما ذكر السيد النائب العراقي حين قابلته قبل ايام في امريكا .
كفى لكم ايها السياسيون إستهانة بحق التاريخ .
كفى إستهانة بالقانون .
كفى قتل العراقين الاكاديمين إنكم تحكمون بالاعدام المطلق على العلم والمعرفة في بلد يُلقب (مهد الحضارات ) .
تُحاولون تبيض صفحاتكم لكن ليس من مفر على فسادكم .
الجماهير العراقية تصرخ والالاف من المقالات والصحف تناولت قضية الفساد والارهاب يظهر من سلوككم أنتم ترقصون على ارواح العراقيين الابرياء ؟
لماذا لم يطرح السيد الشيخ قضية النساء العراقيات اللواتي أخذنا سبايا وتعرضن ولازلنا يتعرضن الى الاعتداء الجنسي والجسدي والنفسي . ألا يهز ضمير الشيخ ليطرح هذه القضية ؟ كان يُقال عن العراقيين (أصحاب شهامة –أصحاب غيرة ) لكن سقطت هذه القيم لدى المجتمع السياسي العراقي المهيمن على السلطة لان المال الحرام اليوم أهم من القيم العراقية العريقة منذ تاريخ البشرية حتى يومنا هذا . وأشكر السيد الرئيس والحكومة العراقية على إدائهم الرائع وإنقاذ البلد من " عملة واحدة"" الارهاب +الفساد = سياسيين فاشلين " "
هذه المقولة نطقت من أفواه المساهمين في الحكومة والنواب وليس من فمي .
أب 13 – 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,109,787
- هل هذه حكومة !!!
- رسالة الى موفق الربيعي
- الاقليات الدينية في الدستور العراقي الجديد
- المقارنة بين العبادي وقاسم
- ارشح لمنصب وزير الداخلية
- دخلتم التاريخ من أسوء أبوابه
- تغير اسم مدينة بابل
- رجل دين يُطالب نظام مدني
- هل السياسي العراقي يحتاج الى دروس عن حقوق الانسان ؟؟
- الاصلاح يبدأ من الاعلى وينزل
- نفذ صبر العراقيين
- الحمدالله نحن بخير
- الشعب يطلب التغيير
- سنأخذكن سبايا للمعتصمين
- الصحفي منتظر ناصر
- لماذا رحلت ياوالدتي ؟
- الحدود العراقية مجاناً
- العراق في مأزق لابد من مخرج
- إصلاحات د. العبادي تصطدم !!!
- رسالة الى الرئيس اوباما


المزيد.....




- السيستاني: القوى السياسية بالعراق ليست جادة بما يكفي لإجراء ...
- روحاني لأمريكا: لسنا مستعدين للرضوخ أمامكم.. ورفع حظر الأسلح ...
- كلاشينكوف بصدد تصميم رشاش صغير للدفاع عن النفس
- الخارجية التركية: سنواصل التنقيب بشرق المتوسط رغم قرار الاتح ...
- شاهد.. لحظة اصطدام وانقلاب قاربين رياضيين أثناء مسابقة في فل ...
- الرئيس الفلسطيني يصدر وسام ياسر عرفات
- ألمانيا تلمح إلى إمكانية إعادة فرض العقوبات على إيران
- لبنان.. تسريبات عن جمود ونصر الله يتعهد
- ما المعلومات التي كشفتها زوجة البغدادي؟
- إطلاق اسم جاك شيراك على شارع في أبوظبي


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاترين ميخائيل - أصحاب الشهادات المزورة