أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - جمعية أطاك لمناهضة العولمة الرأسمالية - مجموعة طنجة - -للدولة خدام ومصالح-.! حقيقة لا غبار عليها..














المزيد.....

-للدولة خدام ومصالح-.! حقيقة لا غبار عليها..


جمعية أطاك لمناهضة العولمة الرأسمالية - مجموعة طنجة

الحوار المتمدن-العدد: 5253 - 2016 / 8 / 13 - 19:03
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


"للدولة خدام ومصالح".! حقيقة لا غبار عليها..

إذ لم يكن ضروريا الإفصاح عن هذه الحقيقة بهذه الطريقة الوقحة والفجـّة، التي أرادت أن تذكر بعض الأغبياء الذين يتجنبون الاعتراف بطبقية المجتمع المغربي.. نعم بالفعل أن للدولة خداما، ومصالح يستفيدون منها دون غيرهم من العامة، الذين يقتسمون فقط البؤس والقهر والحرمان على جميع المستويات.
فلا يجب أن تصدم هذه الحقائق وعي عموم الكادحين والمحرومين بل يجب أن تستفزهم وتحفـّزهم وترفع من وعيهم بجدوى خوض النضال من أجل التغيير والقضاء على مجتمع الريع والاستغلال والامتيازات.. بكل إصرار وبدون هوادة. فكما وُجد بالمغرب من أيّد دخول الاستعمار لبلدنا، واقتسام أراضيه ونهب خيراته، من العملاء وخدّام الاستعمار الأوفياء.. وُجدت على النقيض فصائل المقاومة وجيش التحرير، لمناهضة الاستعمار، والعمل على طرده من أرضنا. ورفع أياديه عن خيرات ومقدرات بلادنا.
فلخدام الدولة ومحيطهم مصالح طبقية لا تخفى على سوى المغفلين والانتهازيين، الذين يطالبون عبثا وبسذاجة، بتطبيق القانون، وبدولة الحق والقانون، وبتفعيل الدستور الذي ادعى سواسية المواطنين أمام القانون..الخ
فهل فعلا، نحن المواطنون المغاربة سواسية أمام القانون، رغم اختلاف أوضاعنا الاجتماعية؟ أم أن هناك تمييز طبقي واضح بين المواطنين، على أساس من يملك ومن لا يملك؟ هناك مواطن و"مواطن" على حد تعبير الممثلة "الشعيبية" زوجة "كبور" المحترم!
فالحقيقة العينية والملموسة تقول وتؤكد، أن هناك "مواطن" خديم للدولة وساهر على مصالحها وسير سياساتها الاقتصادية والاجتماعية، والتستر بالتالي على فضائحها.. يستفيد من أراضيها ليبني فوقها مشاريعه السكنية والاقتصادية والتجارية.. ويستفيد من القروض الخيالية بدون ضمانة قصد تمويلها.. حيث لا يحتاج حينها لرخص البناء لانطلاق الأشغال، وللشروع في الإنتاج..الخ لا يحتاج سوى للبيعة ونصرة الاستبداد وقطع دابر المعارضة والاحتجاج..الخ وكأن الثعابين خرجت من جحورها، ليتبين فعلا أن ورائها دينصورات لا تهاب أحدا، بل تخيف حتى العفاريت والتماسيح، التي أرعبت يوما ما بنكيران وحكومته الرعديدة.
فها قد دق ناقوس النضال مدوّيا ومنبها لما آلت إليه أوضاع المغاربة المحجورة، بفعل جبروت الدولة وحكرة خدامها الأوفياء، الذين تمادوا في استهتارهم بالحقوق والاستحقاقات، وبخطابات المساوات بين كافة المواطنين، وبالانصياع التام للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، والحرص على سيادة العدالة واستقلال القضاء..الخ
فكفانا صمتا وتقاعسا أمام واجباتنا النضالية والاحتجاجية.. كفانا انتظارية واتكالية.. لتكون وجهتنا دائما، الآن وغدا، لمواقع وساحات الاحتجاج، ولافتاتنا في أيدينا تقول كفى من السرقة والنهب، كفى من الطرد والبطالة، كفى من الغلاء والرفع من الأسعار، كفى من الهجوم على مجانية التعليم والتطبيب والحق في السكن اللائق وبأثمنة مناسبة.. لتكون معركتنا المصيرية، نكون أو لا نكون.

أطاك طنجة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,410,741





- البيت الأبيض: ترامب يريد محاكمته في مجلس الشيوخ
- روسيا تطور منظومة أقمار صناعية جديدة
- طائرة تركية تنزلق على المدرج أثناء هبوط اضطراري
- الجزائريون يصعدون احتجاجاتهم قبل انتخابات الرئاسة الشهر القا ...
- بالفيديو.. حتى في حفل زفافه لم يفارق ساحة التحرير
- بومبيو يطالب الإيرانيين إرسال صور -القمع- لمحاسبة المتورطين ...
- الخارجية الإيرانية: لو اضطررنا سنمنع مفتشي وكالة الطاقة من د ...
- حمى التمرد تجتاح العالم
- نزاع الغاز بين أوكرانيا وروسيا يهدد بانهيار في أوروبا
- بومبيو: سنعاقب مرتكبي -الانتهاكات- بحق المحتجين الإيرانيين


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - جمعية أطاك لمناهضة العولمة الرأسمالية - مجموعة طنجة - -للدولة خدام ومصالح-.! حقيقة لا غبار عليها..