أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عندليب الحسبان - ناهض حتر من مكانه : لماذا لا يخرج المسلمون في مظاهرات ضد داعش ؟














المزيد.....

ناهض حتر من مكانه : لماذا لا يخرج المسلمون في مظاهرات ضد داعش ؟


عندليب الحسبان

الحوار المتمدن-العدد: 5253 - 2016 / 8 / 13 - 14:41
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


" تستفزهم بضع كلمات أو صورة أو رسمة في منشور , ولا يستفزهم ما تمارسه داعش كل يوم من قطع رؤوس وسبي واغتصاب ..أيها المسلمون : لماذا لا تخرجون في مظاهرات ضد داعش ؟!! "
هذا أول وأشهر رد على أية زوبعة تثيرالغضب الشعبي الاسلامي ...وكلنا وأنا كنت في المقدمة طرحنا هذا التساؤل على الرأي العام وعلى التراث . وطالبنا كمواطنين وكمسلمين خاصة , وكسنة بالأخص بمحاكمة هذا الرأي الذي لا تثيره إلا التوافه من كلمات وصور , وأنه يغض النظر عن القتل والعنف وقطع الرؤوس ...وخلص معظمنا إلى أن الرأي العام الاسلامي ذاته ملغم بالعنف , وحملناه وزرأفعال داعش , ومن كان منا تنويريا تقدميا متحمسا حمّل الوهابية والسعودية وآل سعود ومناهج ابن تيمية وزر هذا العنف ...
اليوم بالنسبة لي وأظن بالنسبة لآخرين, لم تعد تنطلي علينا نغمة ثوروا على داعش واخرجوا في مظاهرات ضدها , خاصة حين يتبى هذا الخطاب الثورجي ما يدعى باليسار " المؤيد للنظام السوري وحلفه الإيراني ذي العمة " , مع مرور الوقت ومع كثرة الدم ونوعه وجنونه أدركنا أن داعش ليس أكثر من "مافيا " يتم تمويلها سياسيا من أطراف استخباراتية وإلباسها عمة سنيّة . فهي إذن لعبة بين الساسة , نحن كشعوب أضعف من أن نلم بتفاصيل عملها وأجندتها , ومن يحركها ومن يستفيد منها ؟ فهذا شأن المختصين في مؤسسات الدولة , هم المخولون بدفع هذا الزحف الاجرامي العابث بأمن وحدود الدولة .
فليس بالضرورة أن يخرج أبو محمد وأم عمر , وحسن , وخديجة , وعائشة , ومحمود ,ووو في مظاهرات ضد داعش , هؤلاء " كنوع طائفي " ليسوا متهمين كي يدافعوا عن أنفسهم أمام الرأي العام , وإن قال تنويري متحمس للثورة الدينية ليس بالضرورة أن يخرجوا لأنهم متهمون , فالمظاهرات سلوك مدني تمارسه المجتمعات الحداثية , أرد عليه : المجتمعات العربية وبرأيك _أنت _ ليست حداثية وراقية , فأبو محمد وحسن وعبدالله غير منغمسين في ثقافة التظاهر , وإن شئتم أكثر , كيف تطلبون منهم أن يمارسوا سلوك الاحتجاج وأنتم لوثتم سمعة التظاهر والاحتجاج منذ خرجت المظاهرات في بداياتها تطالب بتغيير سياسي استحقته مجتمعاتنا زمنيا , فخونتم المتظاهرين ووصمتوهم بالجهل وبالبعير؟
أبو محمد ومن يشبهه حين يخرجون ليدافعوا عن أبيهم التاريخي الذي ألبستموه عمة الارهاب والقتل وتشبعونه قدحا وسخرية وازدراء لن يدافعوا عنه بالتظاهر ورد الاتهام بالصورة والكاريكاتير وبالموسيقى والورد , فالأبناء في مجتمعاتنا إن خرجوا مع الأب يخرجون عصبة وعصابة , ,. مثلكم تماما حين خرجتم مع بشار, والذي رغم سجونه ومعتقلاته التي أكلت منكم أعمارا وقفتم معه بأبوية أمام الغريب الامبريالي .. !!
المواطن العربي فقد الثقة بنخبة التغيير والتنوير قبل فقدانه الثقة بالحكومات والحكام , وهو يرفض داعش كمظهر للفقر والفساد والاستبداد السياسي والأبدية في الحكم , والاستفراد بالسلطة , واحتكار القيم التقدمية والتنويرية ......المواطن العربي يحس بما تبقى له من بصيص في الحياة أن داعش هي الظلم أينما كان , في مؤسسة العمل وفي طابور التأمين الصحي وعلى أبواب المولات ..المواطن العربي السني لن يرضخ لتعريف اليسارالمقاوم الممانع لداعش بأنها ارهاب ديني يستمد عنفه من التراث الديني للتاريخ , وأنها جناح الصقر في تاريخنا وتراثنا , والجناح الآخر جناح حمامة ,
داعش خرجت من أرحامنا جميعا يسارا ويمينا , مقاومين ومنبطحين , ومقاومتها مجتمعيا لن تكون باحصاء قوائم " المؤيدين لداعش " , لأننا إن لعبناها هكذا فعلينا أن نعد في الضفة الأخرى قوائم المؤيدين لعمة ولي الفقيه وحلفها , ونكون وقتها سقطنا في الطائفية والمذهبية , لا يوجد طائفية دون طائفي وطائفي ملتحمين , تماما مثلما لا يوجد زنا دون رجل وامرأة مندغمين ...وداعش هي ابن بالزنا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,435,065
- نجوى كرم تجرح حقوق المرأة
- حاكم / جلاد ......اخرج بوصلتك !!!
- يا علمانيون , من أنتم ؟!!
- - كشّر الصورة تطلع حلوة -
- نحن نُقتل ؟ فأين العالم منا ؟!!
- سردين المدينة
- أنتم قلتم : الدين أفيون الشعوب , فلماذا تتعاطونه ؟
- عن الانتفاضة الثالثة ....
- المتعصبون هم أطفالٌ لا يلهوون
- المسلم الجهادي يعلن موت الله
- المحيسن : رأي أم عنف ؟
- هل نحن مثليون ؟
- ما مشكلة المتدين _ إذا نرفز _ مع الجنس ؟
- النقاب الأسود
- الامهات , لا حقوق قانونية , ولهن الجنة ...
- يحتاجون لقمة ولعبة , لا مذهبا وطائفة ......
- هي تخلع الحجاب , فيتعرون هم ........
- قلق شتوي
- حسن نصر الله , هل يشبهنا ؟
- من ينقذ ابني من داعش ؟


المزيد.....




- أشكال نضالية غير مسبوقة لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف ...
- إضراب وطني بالتعليم أسبوع كامل بين 2 و7 دجنبر
- بيان الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE، جهة بني ...
- حزب العمال البريطاني يدرج الاعتراف بفلسطين في برنامجه الانتخ ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق علي منصر بوفاة والدته
- بيان الجمع التأسيسي للتنسيقية الوطنية للمساعدين التقنيين وال ...
- كتابة محلية جديدة لفرع النهج الديمقراطي باكادير
- آلاف المتظاهرين يحتجون على -استسلام- أوكرانيا أمام روسيا
- حملة نضالية وطنية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي في دجنبر ال ...
- يتزعمه إيزيدي.. وفد عراقي يسلم مطالب المتظاهرين لمسؤولين في ...


المزيد.....

- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عندليب الحسبان - ناهض حتر من مكانه : لماذا لا يخرج المسلمون في مظاهرات ضد داعش ؟