أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قوق محمد - حبيبي .. لا تكن مثل الحياة !!














المزيد.....

حبيبي .. لا تكن مثل الحياة !!


قوق محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 09:56
المحور: الادب والفن
    


أتعلم أيها المستبد ؟ ، أنا لك فانتهي ،أنا لك من الآخر أيها الأخرق الأعمى عن غيري والأنانيُ كثير الأسئلة ، لي نفسٌ صغيرة فدعها بين الحين والآخر أرجوك ، إنك لا تدع حتى الحب كي يعبر لك ، آسفة أنا كما أني لا أنكر حبك لي ولا أريد منه أن يزول أريدك لي وحدي وأريدك أن تحبني ، تعشقني تتمنى كل شيء في ولي ومعي وبجانبي وأمامي وحولي وفوقي وتحتي في زماني الماض وحاضري واحتل حتى مستقبلي من الآن ، أقتلني بين نفحات حبك ولكن كل شيء يجب أن يكون بهدوء أرجوك ، فالفوضى في حياتي لا تتحمل ، فأرجوك حفني بهدوئك ولا تكن كالحياة مملة فوضوية اللون قاسية الفترات هيا حبيبي أرجوك حاول أن تفهم نزعتي ، تخيل مثلا أن أكون يائسة فتأتي لتخبرني خبرا مفرحا حتى ولو تخبرني بأنك اليوم عند فنجان قهوتك المعتوه تذكرتني حينما رشفت منه رشفة ساخنة أحرقت لسانك كما أحرق قلبك أنا دائما بحبي إليك ، أو قل مثلا عثرت اليوم في شارع حارتنا فعوض أن أقول آآه قلت اسمك وكأني آمل أن تساعديني في النهوض يا نهضة قلبي ... ، قل مثلا أريد أن أحدثك اليوم في صمت أو حين أخطئ يا حبيبي عاتبني بضمة منك وقبلة في جبيني اخبرني بهدوء هكذا عن ما تريد لا تتفوه مثل الجميع بالكلمات ولا تلطخ حبنا بالحروف كلا اجلس بجانبي إن أردت كل اليوم ولكن لا تُجلس العتاب معنا دعنا نشرب الحب على طاولتنا في كل لقاء بدل أن نشرب الفوضى ...
أتعلم يا حبيبي ؟
أحببتك لأنك هدوئي في هذه الفوضى من حولي ... فلا تكن مثلهم أرجوك لا تكن مثل مشاكلي أو دقائقي التي أجري وراءها ولا تكن مثل جوالي الذي لحد الآن لم أرتب ملفاتي في ذاكرته ، لا تكن مثل محفظتي المقطوعة الجانب ...
لا تدع حبي لك كحبي لشيء كان فوضويا ونظمته أو نظفته أو صنعته بعد ما كانت كثير التشويش في قلبي ، أرجوك اجعل حبي إليك ربانيا أجعله مثل اليوقا ولا تجعله مثل ندب الشيعة وفوضاهم أرجوك اجعله يقف بخشوع عند سماع حديثك ويكبر بعدك في كل أمر وبهدوء يدخل معك مساحات السعادة يتوغل في الغابات بصمت في ليله ويخرج إلى البراري وصباحه منعش هادئ لا يعكره شيء ...
أفهمتني ؟
لا تكن مثل الحياة ، كن غيرها ، وأمسح على فوضاي في قلبي كي أرتاح وأنام ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,121,014
- لا تخبرو أحد أنني أنا من صنع الماسونية
- الوعي العربي ، قصة عبد القادر و إكرام أنموذجا
- خذني أيها الفكر بعيدا... خذني إليهم ...
- صلاةُ عيد الميلاد ، ميلادُهَا !!...
- مناجاة لغياب الآلهة وفشل الإنسان ..
- بالحب نجعل الجبال دكّا !!..
- الدولة ذراعها طويل ..
- آمال !!..
- مرآة ...
- خمسة دنانير من الحب !!..
- حُبٌ مُسَلَّم !!..


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قوق محمد - حبيبي .. لا تكن مثل الحياة !!