أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - كمال آيت بن يوبا - ترجمة علوم الدين اليوم ب sciences جهل كبير














المزيد.....

ترجمة علوم الدين اليوم ب sciences جهل كبير


كمال آيت بن يوبا

الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 09:53
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


شعارنا : حرية – مساواة – أخوة
من أجل ثقافة عقلانية تنتمي لعصرنا

كتبت عبارة "دراسات حول الإسلام" في غوغل google باللغة الانجليزية studies about islam لأرى ما جد في المجال .
للأسف فوجئت في أول رابط ضغطت عليه (الرابط الأول أسفل المقال) يقول في بدايته كتعريف للدراسات الاسلامية ما يلي (أنظر النص ، الترجمة من عندي)
In a Muslim context, Islamic studies is the umbrella term for the Islamic sciences (‘Ulum al-din), both originally researched and as defined by the Islamization of knowledge. It includes all the traditional forms of religious thought, such as kalam(Islamic theology) and fiqh (Islamic jurisprudence), but also incorporates fields generally considered secular in the West, such as Islamic science and Islamic economics.
"في سياق إسلامي ، الدراسات الإسلامية هي المصطلح المخصص للعلوم الحديثة الإسلامية (علوم الدين) ، كلاهما في الأصل مطلوبتان و مُعَرَّفتان عن طريق أسلمة المعرفة ، ككل الأشكال التقليدية للفكر الديني مثل "الكلام" (اللاهوت الإسلامي) و الفقه (معرفة أو مجال الفتاوى) .و لكنها (أي الدراسات الاسلامية) تتضمن أيضا مجالات تعتبر عند الغرب غير مرتبطة بالدين مثل العلم الاسلامي (يقصد هنا العلم العربي أي ما تمت ترجمته للعربية من الهند والسند و اليونان حسب ما يقال) و الإقتصاد الإسلامي .
يمكن الاشارة الى ان الذين يقولون أنهم ترجموا أعمال اليونان كذابون .لأن أرسطو صاحب الآلة المنطقية l’organon ، رغم أن صاحب المصطلح هو ديوجين قبله ، و صاحب بدايات المنهج العلمي الحديث في شكله البدائي و صاحب تصنيف الكائنات الحية الى نباتية وحيوانية عاش في القرن الرابع قبل الميلاد. و غريب الصدف أنه تأسيسا على ما حدث بعد 11 قرنا من أرسطو أي في القرن 7 الميلادي يأتي من يقول أنه نقل علوم اليونان دون أن نرى أي تأسيس على ما كتبه اليونان في المجال العلمي المتقدم كثيرا آنذاك على ما ساد في شبه الجزيرة العربية التي من المفروض لو نقلت عن اليونان لكانت أفضل بعد 11 قرنا و بعد 25 قرنا أي اليوم .فهل هذا حاصل اليوم؟
فما هي المفاجأة ؟
المفاجأة في النص المترجم هي تسمية علوم الدين ب sciences التي تعني علوم حديثة عالمية محايدة غير مرتبطة باي دين أو مذهب .
و المشكل الآخر هو ان الكاتب حين يقول علوم الدين فهو يقصد ، ونحن نفهم لأننا ألفنا هذا الخطاب الناقص ، علوم الدين الاسلامي .لكنه لا يحدده على انه الدين الاسلامي.ولا يحدد هل يقصد الاسلام السني ام الشيعي.و لا يحدد عن اي مذهب يتحدث في هذه التسميات . و كأنه يترك لنا الواجب كي نخترق جمجمته بالليزر و نطل على دماغه لنبحث عما يقصد.
في تعريف العلم الحديث (أنظر الرابط أسفل المقال و النص أسفله ، الترجمة من عندي) نجد ما يلي :
"هي مجموع المعارف و الدراسات ذات القيمة العالمية المميزة بموضوع و منهج و مبنية على ملاحظات موضوعية حقيقية و برهنات صارمة".
La science est l ensemble des connaissances et études d une valeur universelle, caractérisées par un objet et une méthode fondés sur des observations objectives vérifiables et des raisonnements rigoureux.
يمكن إضافة أن مصطلح "العلم الحديث" يعاكس تماما مصطلح الرأي أو وجهة النظر من قبيل تلك الآراء أو وجهات النظر التي نجد في التفاسير الدينية على شكل أن القضية الفلانية على 10 آراء أو قيل فيها 7 أقوال دون أدلة ملموسة أو أساس منطقي أو التي يتم تذييلها ب "والله اعلم" .
إن الفكر الديني ينطلق من ضرورة الإيمان أي الاقتناع بالمجهول الذي يسميه غيبا (بمعنى غائب عن معرفة البشر) الذي يجب تصديقه قبل الوصول لليقين والمعرفة الكلية .و يعتبر ما يقول حقا مطلقا بمعنى حقيقة مطلقة لا غبار عليها .ثم يؤسس على هذا الايمان سلوكا مطلوبا بطاعة رجال الدين و السلوك وفق ما يملون على الناس تجاه سلطة ما دينية او سياسية .بمعنى اخر تتغيأ المعارف الدينية السيادة على الناس وربما سرقة حقوقهم من خلال ذلك السلوك على اساس ان خالق الكون يدعم ذلك .
بينما الفكر العلمي الحديث ينطلق من المعلوم ليصل للمجهول او الغيبي بنفس المعنى السابق .و لا يقول أنه في مجال الحقيقة المطلقة بل في مجال الحقيقة النسبية المحتمل ان تتغير المعطيات حولها كل لحظة مما يوجب التعديل في الفرضيات المفسرة للظواهر الكونية .و بالتالي تتكون المعرفة و تنضبط شيئا فشيئا عبر الزمان .
هنا نرى ان المعرفة العلمية الحديثة لا علاقة لها بالسيادة على سلوك الناس سياسيا او دينيا.لأن هذه العلوم الحديثة بطبيعتها تتغيأ المعرفة لا السيادة.و هي محايدة بالنسبة للدين.
لذلك لا يمكن تسمية معارف او معلومات الدين التي لا دليل علمي حديث حولها بالعلوم الحديثة و ترجمتها ب sciences . لأنها خارج مجال العلوم الحديثة و خارج تعريف هذه الاخيرة كما بيننا هنا ببساطة شديدة .
ما يدرس في الاديان لا يمكن تسميته بغير المعارف الدينية او معلومات الدين. و من يسمون "علماء" في هذا المجال لا يمكن تسميتهم بغير العارفين بمعلومات الدين فحسب للتفريق بينهم وبين علماء العلم الحديث.
ما يمكن تسميته بالعلوم الحديثة للأديان sciences des religions هي تلك العلوم الحديثة التي تدرس الظاهرة الدينية بحياد تام كظاهرة إجتماعية طبيعية بشرية تاريخية عن طريق الملاحظة والتجريب و قياس السلوك و سبر اغوار علم النفس الخاص بكل ديانة او سلوك خلال الطقوس او الممارسات الدينية قصد الوصول لقوانين مفسرة للظاهرة في كل دين مثلا.

روابط :
https://en.wikipedia.org/wiki/Islamic_studies
https://fr.wikipedia.org/wiki/Science





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,044,382
- كيف تمحو 13 سنة الأمازيغية الصامدة 1400 سنة تقريبا؟
- الوزيرالمغربي عزيز اخنوش سيمحو 5 سنوات غبنا إذا..
- كافر وكافرين أصلها يهودي من Gavre وGavrim
- هل السعودية قادرة على علاقات عادية مع اسرائيل؟
- التعاقد السياسي والحاكم المستمر
- الاسلام ليس مُلكا و إنما دعوة اخلاقية توحيدية
- لِحامد عبد الصمد: الاسلام ومحمد لم يكونا إرهابيين
- إصلاح التقاعد المغربي يوجب أيضا إصلاح المصطلح
- من المقصود بكلمة بارباروس أو البربراليونانية؟ اجبالة نموذجا
- مبدأ بوبر و الفكر الديني بإختصار
- رجاؤنا رفع رواتب الأجهزة الأمنية المغربية
- (2/1) شمال افريقيا ليست عربية 3 يحق للبربر بناء دولهم الحرة
- (2/2) شمال افريقيا ليست عربية 3 يحق للبربر بناء دولهم الحرة
- (2/1) سُهيلة و بورقيبة يصححان رمضان لبعض العالم الإسلامي
- (2/2) سُهيلة و بورقيبة يصححان رمضان لبعض العالم الإسلامي
- وضوح علاقات إسرائيل والمغرب أفضل من الضباب
- شكرا للملكة ميشيل أوباما بزيارة المغرب الرسالة وصلت
- معارضو الاصلاح الديني في المغرب رجعيون
- تمور إسرائيلية للمغرب مع كلام عن السلام
- نتائج البكالوريا المغربية 2016 الأرقام والمعاني


المزيد.....




- شاهد.. إفطار عائلي للملك عبدالله الثاني مع الملكة رانيا
- تحول إلى أزهى نسخة من نفسك في هذا الصالون الفريد في لندن
- ظريف يصف موافقة ترامب إرسال قوات للمنطقة بـ-الخطيرة-
- الشرطة الفرنسية تكثف جهود البحث عن منفذ تفجير ليون
- مواجهات عنيفة في تعز
- الشرطة الفرنسية تكثف جهود البحث عن منفذ تفجير ليون
- قادها أنصار الصدر.. مظاهرات تطالب بالنأي بالعراق عن صراع أمي ...
- لأول مرة منذ بداية التصعيد.. إيران تتحدث عن أسلحة سرية تستطي ...
- محكمة فرنسية تسجن بائع قوارب ساعد مهاجرين على عبور بحر المان ...
- قبيل زيارة ترامب... زلزال يهز طوكيو


المزيد.....

- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - كمال آيت بن يوبا - ترجمة علوم الدين اليوم ب sciences جهل كبير