أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن الشيخ - القضاء العراقي العتيد يفجر مفاجأة سمجة!














المزيد.....

القضاء العراقي العتيد يفجر مفاجأة سمجة!


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5250 - 2016 / 8 / 10 - 05:01
المحور: كتابات ساخرة
    


منذ اكثر من 13عاما’والعراق’وشعبه في حالة تدهورمستمر’خراب ودمار’وفساد ازكم الانوف’كل انواع الجرائم ارتكبت’فقد النظام وضاعت الحقوق’واصبح الانسان يعيش شريعة الغاب’الدماء تسفك’بدون توقف’والفقريستشري’والسجون تمتلئ على سعتها بعشرا ت الالاف’من البشر’ومع ذلك لم نسمع بأن القضاء قد اصدرقرارات ذات وزن وفائدة!معظم الجرائم الكبيرة والخطيرة تسجل ضد مجهول,يوم اسوأمن الذي قبله’ويقينا ماكان ذلك ليحصل لوكان هناك قضاء نزيه وفاعل’بل وللاسف انه في واقع الحال’كان الغطاء الذي عبرمن تحته كل المجرمين’ومن كل الاختصاصات الجرمية.
اخرأخبارذلك القضاء العتيد’انه استطاع خلال دقائق قليلة ان يثبت براءة السيد سليم الجبوري رئيس مجلس النواب من مجموعة التهم التي وجهها اليه وزيرالدفاع’السيد خالدالعبيدي!
انها شطارةغيرطبيعية وجدية مشكورة من قبل مجلس القضاء(والقدر)الذي ابتلي به شعبنا العراقي الاسير.
انا شخصيا اعرف شخص مسكين’كان يعمل فلاحا في مزرعتي’القي القبض عليه قبل 5سنوات نتيجة بلاغ من المخبرالسري’والمخبرمعروف ودوافعه شخصية وعائلية’ومع ذلك لازال المسكين يقبع في سجن قاسي محروم من حق الحرية وبعيداعن عائلته التي تعاني الامرين بعد ان فقدت معليها الوحيد’سمعت انه ’حاله حال المئات من زملائه القابعين في سجون النظام’وبعضهم مضى عليه اكثرمن عشرة سنوات!لم يعرض الى القضاء حتى الان’بل بين فترة واخرى’يتعرض الى عملية ’تحقيق’يمارس خلالها ضده تعذيب من قبل وحوش بشرية سادية لاهم ولاواجب لها الا ايذاء السجناء’واغلبهم ابرياء!يطلب منهم الاعتراف بجرئم لم يرتكبوها’ولايعرفون شيئا عن تفاصيلها!
اذن اين شطارة القضاء’وهمته العالية التي لاحظناها واضحة في تعامله مع السيد رئيس مجلس النواب؟
لاشك ان شخصيته السيد الجبوري مميزة’وموقعه مهم’ويتطلب اهتمام خاص’لكن من يصدق انه’وبعد اجرائات مهنية وجدية’وباسرع من البرق!قد ثبتت بالدليل القاطع برائته من التهم الموجهة له؟!
ماهذه الشطارة ؟
للاسف’فأني اتصور(حالي حال الكثيرين من ممن ادلوا برأيهم في هذه المسألة) ان العملية مفبركة’وان التبرءة’اتفق عليها قبل رفع الحصانة’والتي طلبها السيد الجبوري بنفسه!’والخطوة القادمة لابد ان تكون ادانة للسيد العبيدي’وتوجيه الاتهام اليه’وعزله’وبالتالي’تحقيق هدفين’اولهما’والاهم ابعاده عن قيادة الجيش’بعد ان حقق انتصارات مهمة واوشك على تحريرالموصل’وذلك خط احمرلن توافق عليه ايران’والثاني هو استعراض جدي لعضلات المافيات الحاكمة’والتي ستجعل من العبيدي عبرة لكل من يحاول التمرد على عصابات الحكم’والتصدي للصوص من الاستمرارفي سرقة المال العام,
انا في الحقيقة لاادين احد,لاني لااملك دليلا دامغا’لكني اشك بجدية’يدعمها الواقع ’ان السلطة القضائية هي اداة الفساد الاولى والاكثرأهمية
وانا هنا اكررمطالبتي للرأي العام العالمي لمراقبة مايحدث في العراق من مؤامرات,واطالب مرة اخرى مجلس الامن للاسراع في التدخل في الشأن العراقي,واصدار قرارت بتدويل قضيته’فالبلد والشعب اسرى لدى مافيات الحكم ’واستمرارالضفط قد يفجرالامورفي العالم كله الى مالايحمد عقباه’وقد سبق وان حذرت قبل عام من الان’بأن العالم واوربا بشكل خاص سوف يصبحون في حدودالخطر’ان لم يتدخلوا فورافي ايجاد حل للقضية العراقية والسورية,وقد تحقق ذلك فعلا’علما بأنني لست منجما ولافتاح فالّ
فهل سيصل ندائي الى من يجب ان يتدخل فورا’وقبل فوات الاوان؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,441,259
- عندما وافق على امر يشبه تجرع السم
- لماذا لم يلجأ العبيدي الى القضاءقبل جلسة البرلمان؟
- اطالب باحالة نائبتان الى التحقيق بتهمة العمالة للاجنبي والخي ...
- وزيرالدفاع العراقي في خطر
- الجيش العراق’اذله المالكي’واعاداليه العبيدي هيبته
- بعداستجواب وزيرالدفاع العراقي’هل حان أوان تدويل القضية العرا ...
- كتاب مقالات من خريجي جامعة سوق مريدي.
- حول الهجوم الارهابي في ميونيخ
- ترشيح ترامب’يعجل بتحريرالموصل’وهزيمة داعش
- اردوغان الهائج’يلعب بالنار
- هل هجوم نيس’جاء رداعلى انعقاد مؤتمرالمعارضة الايرانية في بار ...
- 14 تموز’هل كانت ثورة؟ام نكبة
- تعليقا على تهديدات اوس الخفاجي بقيامه بتنفيذ احكام الاعدام
- رسالتي الثالثة الى الرئيس اوباما,تعقيبا على تقريرالسيرتشيلكو ...
- رسالتي الثانية الى الرئيس باراك اوباما:احذرمالايحمدعقباه
- وزير الداخلية يؤكد قدوم مفخخة الكرادة من ايران
- هل حقيقة كان زمن صدام’افضل؟
- تفجيرات الكرادة تؤكد ضلوع ايران بكل اعمال الارهاب
- السيدات والسادة كتاب المقالات
- داعش صنعتها ايران وبتواطئ امريكي’والدليل واضح


المزيد.....




- صدر حديثا.. الذَّاكرة المنهوبة.. لـفاضل الربيعى
- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن الشيخ - القضاء العراقي العتيد يفجر مفاجأة سمجة!