أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - طغاة ٌ في الخليج ِبسر ِّ كيد














المزيد.....

طغاة ٌ في الخليج ِبسر ِّ كيد


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 5249 - 2016 / 8 / 9 - 21:14
المحور: الادب والفن
    


طغاة ٌ في الخليج ِبسر ِّ كيد ٍ
عبد الوهاب المطلبي
كبرت َ فلا أراك وجود شيء ٍ
وحار الفكر ُ ان يعطي الجوابا
ويخذلني التصور في علاك
وهل توحي تعبدنا صوابا
أأنت في السما تكون خلقا ؟
وليس العقلُ شكا ً وأرتيابا
هل الزمكان من أسرار خلقك
إلهي هب لي للتنوير ِ بابا
فلست إلا واحدا في كل حال
إذا الوعاظ وصفوك شابا
ويحملُ عرشك الخلقُ ألشدادُ
وتأتينا ٍ ذهابا ً أو إيابا
إذن أصبحت مخلوقا فريدا
فلا علما سيلهمني الجوابا
سموت عن الكلام فكان وحيا
الى رسل ٍ .................
فصار الوحي لوحا أو كتابا
فليس الكونُ عرشك في حدود
ولكن جهلنا رسم الصعابا
وهذا العلم ُ يأملُ أن يراك
جسيما ً تائها خرق الحسابا
فناؤك في الوجود ما زال وهما وهل تبني على اللغز الحجابا
نفاذك في الطبيعة ِ فوتون نور ٍ
فلا أنسا ً جليسا ًأو صحابا ً
فمن بدء الخليقة رميت َ لغزا ً
فلا علما ً جلاه ولا كتابا
وإنَّ الواعظين جعلوك رعبا ً
وتمثالا يريد لنا العذابا
أليس الحبُ بسملة َالرحيم
فكيف بهم إذا قطعوا الرقابا
طغاة ٌ صوروك إله رعب ٍ
فلا الحسنات ِ يمحون العقابا
طغاة ٌ في الخليج ِبسر ِّ كيد ٍ
ونار الحرب تبتكر إحتطابا
ولاؤهم ُ الى الغرب المفدى
هم الأسياد من حرسوا القبابا
من الغرب المفدى جاع شعبي
بأموال الخليج أرى الذئابا
بأموال الخليج نموت نحن
ويجني الغرب عزاً وانتصابا
هم ُالإعرابُ ما أخترعوا إبتكارا
سوى الغزوات قهرا واغتصابا
وما تركوا لأحمدَ دين سلم ٍ
فصار الدين ُ للإرهاب ِنابا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,128,241
- ومنى العراق ِحكومة ٌ مدنية ٌ
- ماذا جرى لأنَّ سنفورا صار شنكليا؟!
- مجازرنا ما أحسست ُ إنَّ الربَ يرثينا
- رحيل الروائي المبدع عبد عون الروضان
- هل حل أوان الرحيل..؟
- البحث عن عشبة التوق
- عادت قافلة ٌ لأبي سفيان بجماجم أهل اليمن
- إنَّ الملوكَ عبيدٌ في تسيدهم
- بلدٌ تتزاحم ُ فيه أدغالٌ جارحة ٌوطفليّه
- وهما ألّذ النعمتين
- و ملوك ُخليج ٍ- يدعى عربيا ً- قد باعوا أوطان َ الله
- من ذا يبيعك يا عراق ؟
- الصرخةُ تثمرُ أقمارا ً وشموسا ًقيد المستقبل
- الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ
- تحت سماوات الهالوك
- قد بلينا بشخوص ٍساسة ٍ في البرلمان
- أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل
- الناجية ُ فوق رماد الإسطوره
- محنة ٌ في إفتراق الحمائم
- ما لنا في العلم ِ فن ٌ من بعيد ٍ أو قريب


المزيد.....




- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...
- قصور متنقلة ومدن قابلة للطي.. الخيام العثمانية بين زمن البدو ...
- مكناس: الأمن يوقف مغربيا/فرنسيا لتورطه في أنشطة إجرامية متطر ...
- فيديو: مجهول يطعن بسكين الممثل الصيني الشهير سايمون يام عدة ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - طغاة ٌ في الخليج ِبسر ِّ كيد