أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديب كمال الدين - حرف محذوف














المزيد.....

حرف محذوف


أديب كمال الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5248 - 2016 / 8 / 8 - 03:25
المحور: الادب والفن
    


شعر: أديب كمال الدين



القمرُ الذي كانَ يمشي بهدوء
في الليلِ الأسْوَد
التفتَ إليَّ بهدوء أسْوَد
ثُمَّ أضاءَ نقطةَ قلبي
بكثيرٍ من الدموع.
*
قالت: هل في قلبِكَ مرآة؟
- نعم. وقد رأيتُ اسمَكِ مكتوباً عليها
فمسحتُهُ بقليلٍ من الملح
وكثيرٍ من الرماد.
*
الشاعرُ الذي كتبَ كثيراً عن الحرفِ والنقطة
مات.
ولم يتركْ لي شيئاً
سوى كتاب قصائده الذي أقتطعُ منه
كلَ يومٍ ورقةً
ألصقُها على قلبي
ليكفَّ عن الهذيان.
*
في غابةِ حياتي المُوحشة
كلّما قطعتُ شجرةً لأشعلَ ناراً
وجدتُها مليئةً ببَيضِ الغربان
وريشِ الجِن
وقهقهاتِ المنفيين.
*
تعبتُ من سجنِ حرفي أبدَ الدهر
فصرتُ أطلقهُ في الليل
ليلعبَ في حديقةِ ذاكرتي.
*
رأيتُكِ عاريةً في مَطلعِ الأغنية
ولكي ألحّنكِ
لم أكنْ مُحتاجاً إلّا إلى قُبْلةٍ واحدة.
*
مثلما أضاعَ كلكامش صديقه أنكيدو
وهو يبحثُ عن عُشبةِ الخلود،
أضعتُ حرفي
وأنا أبحثُ عن نقطتي،
أعني عن حياتي.
*
لكثرةِ ما كتبتُ عن البحرِ والمطر
قدّمتُ في يومٍ شديدِ البحرِ، شديد المطر
طلبَ لجوءٍ إلى الصحراء.
*
لأنَّ قلبي وترعودٍ مقطوع
لذا سأكفُّ عن العزفِ إلى الأبد،
لأنَ جَرّاحَ القلب
لا يعرفُ أنْ يصلّحَ قلباً
قد أصبحَ عوداً،
ولأنَّ مُصلّحَ العود
لا يعرفُ أنْ يصلّحَ عودا
قد صارَ قلباً.
*
لم يعدْ لديَّ من مباهجِ الأغنية
سوى توهّم سماعها في الحلم.
*
كانَ عليَّ أنْ أكونَ في منتهى الجُرْأة
لأطلبَ لطيري عشّاً في شجرتكِ القاسية
وقت أنْ سرقتِ بيضةَ حلمه أمامي
ورميتِ بها إلى الماضي السحيق.
*
هل سيكونُ لطلبي رائحة الجنون؟
نعم، لا، ربّما.
لكنَّ اللغات تتشابه
وكانَ للغتكِ مخالب
أنشبتْ أظافرها في عنقي منذ زمنٍ بعيد
ولم تزلْ ظاهرةً فيه إلى يومِ يبعثون.
*
الشِّعر يعشقُ الترميزَ حدّ الهذيان.
لكنّ الحياة لا تعشقُ الرمزَ أو الترميز،
الحياة صريحة حدّ اللعنة.
*
اشتركتُ مُجبَرَاً في سبعين حرباً
وخسرتُها، بنجاحٍ أسطوريّ،
الواحدة بعد الأخرى بعد الأخرى.
لكنّي انتصرتُ في حربٍ واحدة
هي حرب النقطة التي توجتّني مَلِكاً
لأبجديّةِ الوهم.
*
حينَ سقطتْ قصيدتي واحترقتْ
فتحتُ، بعدَ جهدٍ جهيد، صندوقَها الأسْوَد
فلم أجدْ سوى حرف واحد؛
حرف محذوف.

********************
مقاطع من قصيدة طويلة
www.adeebk.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,503,238
- اللغز
- وصيّة الحلّاج
- شبح قصيدتكِ الأخيرة
- شكراً أيّها البحر
- مسرح سِحْريّ
- المطر يُغرقُ سريري الموحش
- باب المنفى
- أين الذئب؟ أعني أين الليل؟
- تسونامي
- شمعتي
- كنتُ سعيداً حدّ اللعنة
- محمد علي كلاي
- أُغْرِقُ ذاكرتي في الماء
- بئر الفراق
- هدايا الشِّعْر
- حياتي حياتي!
- رقصة الدرويش
- يا حرفي
- حينَ أحببتُكِ فقدتُ نصفَ ذاكرتي
- أيّ خطأ هذا؟


المزيد.....




- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...
- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديب كمال الدين - حرف محذوف