أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - طارق المهدوي - السلوك العشوائي للمرأة المصرية المعاصرة














المزيد.....

السلوك العشوائي للمرأة المصرية المعاصرة


طارق المهدوي

الحوار المتمدن-العدد: 5243 - 2016 / 8 / 3 - 21:02
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


السلوك العشوائي للمرأة المصرية المعاصرة
طارق المهدوي
لا تنجح أفكار وآراء ومواقف مختلف النخب الاجتماعية والسياسية والثقافية إلا بمقدار تأثيرها الفعلي على السلوكيات الميدانية للمواطن العادي في حياته اليومية، حتى لو استطاعت بعض النخب إسقاط وإقامة حكومات وأنظمة ودول هنا أو هناك لأنها في تلك الحالات تكون قد قامت فقط بالحلول محل غيرها من النخب المنافسة، ويمكن الاستدلال على مدى فشل النخب المصرية المعاصرة باستعراض اثنين من أوجه السلوك العشوائي للمرأة المصرية المعاصرة على المستويين العام والنخبوي كمجرد نماذج توضيحية، دون إنكار لحقيقتين هما اتساع نطاق السلوكيات العشوائية في كل أوساط المجتمع المصري برجاله ونسائه مع وجود أقليات من الجنسين في الوقت نفسه ملتزمة بمنظومات الأخلاقيات ذات السياقات المبدأية المنضبطة، فالنساء المقبلات على الزواج يقمن بفحص كافة التفاصيل الداخلية لجميع أنواع العلاقات الغرامية التي تختلف أنساقها بين ما هو اشتراكي وما هو ليبرالي وما هو إقطاعي وما هو عبودي بل وأيضاً ما هو مشاعي، ليقمن بالانتقاء الماكر للمفردات التي تمنحهن أكبر عوائد ممكنة مقابل أقل أعباء ممكنة من هنا وهناك ثم يقمن بنسج تلك المفردات المنتقاة معاً على طريقة القص واللصق الماكرة ليجد المصريون أنفسهم أمام المنظومة العشوائية الأكبر على المستوى العام، ولماذا لا تفعل عوام النساء ذلك وأمامهن قدوة سيئة داخل النخبة النسائية تمثلها صاحبات الأصوات الغنائية الجميلة اللواتي يكون عليهن اختيار أحد طريقين أحلاهما مر رغم أنه لكل منهما ملامح مغايرة للآخر بالنظر إلى مفردات الأعباء والعوائد، فإما الغناء عبر المؤسسات الرسمية التابعة لوزارات الإعلام والثقافة والشباب أو الغناء عبر المؤسسات التجارية كشركات الإنتاج الفني الخاصة والملاهي الليلية ومتعهدي الحفلات، حيث يتطلب الغناء في المؤسسات الرسمية مواقف معلنة تؤيد الحاكم أو على الأقل لا تعارضه وهو يضمن لمن تمارسنه القليل من المال والكثير من الاحترام، بينما يتطلب الغناء في المؤسسات التجارية مواقف منحلة تقدم الرشاوي والتنازلات المالية والجنسية وهو يضمن لمن تمارسنه القليل من الاحترام والكثير من المال، والغريب أن السيدات النخبويات صاحبات الأصوات الجميلة لم يتمردن على هذه الثنائية الشريرة أو يكافحنها أو يبحثن عن بدائل غنائية أخرى يقدمن من خلالها فناً أرقى ويقدمن في الوقت ذاته القدوة النضالية الحسنة لعوام النساء، لكنهن قمن بقص ولصق المفردات التي تحلو لهن من هنا وهناك لنسجها معاً على نحو انتقائي ماكر يمنحهن أكبر عوائد ممكنة مقابل أقل أعباء ممكنة في ظل استمرار نفس الثنائية الشريرة، ليجد المصريون أنفسهم أمام المنظومة العشوائية الأوضح على المستوى النخبوي!!.
طارق المهدوي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,323,965
- مصر بين اللاهين والمجرمين
- رسالة أرسلتُها قبل ربع قرن عن واقعة لم أفهمها حتى الآن
- المؤامرة على نظرية المؤامرة
- المأزق المزدوج للأكراد
- من الوثائق القضائية المصرية (2 - مذكرة بدفاع الطاعن)
- العقائديون بين فقه النقل وفقه العقل
- الانتحار السياسي على الطريقة المصرية
- رسالة لم أرسلها عن واقعة فهمها الجميع
- رسالة لم أرسلها عن واقعة لم أفهمها
- من الوثائق القضائية المصرية (1 - إعلان بشواهد تزوير)
- المثليون جنسياً في مصر المعاصرة
- الحكم القضائي حول الجزيرتين بالموازين الثورية
- كابوس -المواطنين الشرفاء-
- رسالة إلى أبناء الغد وبعد الغد
- سيدة القصر
- جوليو ريجيني...شيوعي آخر يدشن نضاله بمصرعه
- عواد باع أرضه
- حكايات الجوارح والمجاريح
- رفعت السعيد...جه يكحلها عماها
- أوراق من دفتر الأوجاع


المزيد.....




- دخلوا منزلا لفعل فاحشة بامرأة في جدة.. القتل حدا لـ3 انتحلوا ...
- مختار بلدة عيترون يعتدى بالضرب على المحامية بادية نعمة
- دخلوا منزلا عنوة لفعل الفاحشة بامرأة.. القتل حدا لسعوديان وب ...
- تعمل 59 ساعة أسبوعيا في ثلاث وظائف.. رفض منح الجنسية الفرنسي ...
- ما السبب الذي يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر؟
- مغربية ملكة جمال العرب.. فريال: هذه أمنيتي!
- مديرية الجوازات السعودية تعلن نتائج قبول النساء برتبة جندي
- #كلمة_حق.. الاغتصاب الزوجي.. هل انتهى حقًا زمن الجواري؟
- نواف الموسوي قال كلمته ومشى: إخترت أن أكون أبًا وليس نائبًا ...
- بالفيديو.. ملكة جمال موسكو ترد على طلاقها من ملك ماليزيا الس ...


المزيد.....

- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - طارق المهدوي - السلوك العشوائي للمرأة المصرية المعاصرة