أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هفال عارف برواري - حقيقة أولويات المنظومة العالمية في تقييم علاقاتها مع الدول














المزيد.....

حقيقة أولويات المنظومة العالمية في تقييم علاقاتها مع الدول


هفال عارف برواري

الحوار المتمدن-العدد: 5243 - 2016 / 8 / 3 - 10:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صحيح أن النظرية الماركسية المبنية على أسس اقتصادية من حيث العلاقات الاجتماعية والدولية صائبة الى حدما
لكن هذا التحليل المادي البحت خطء فكري وخلل ثقافي وقع فيه كثير من مثقفينا
فتقييم علاقات الدول على أسس مصالح اقتصادية فقط
وغض النظر على عوامل أخرى قد تكون أكثر أهمية لكن يتم تغطيها بأبعاد أقتصادية هو خلل فكري يجب أن يتدارك المثقف كي يقيم إعوجاجها فأساس المصالح المشتركة في النظام العالمي هي فعلاً وفق أطر مادية لكن بشرط أن تكون ضمن فلكها الثقافي ومنظومتها القيمية التي تسمى بالنظام العالمي الجديد !!
وماعدا ذلك سيتم إزاحتها عن الساحة بكل قوة أو يتم إعادة صياغتها بحيث تتوافق مع قيمها الثقافية والحضارية
فالغرب يقيم أولويات علاقاته على أسس ثقافية وعقائدية وهو لم ينسى أبداً ( هويته)!!
أي الهوية الدينية والوطنية ؟؟
فالأوروبيين مثلاً قبلوا بانضمام دولة أوربية منهارة اقتصادياً كاليونان إلى الاتحادالأوروبي وهم مستعدون لصرف مليارات الدولارات على اقتصاد اليونان كي تبقى عضواً في الاتحاد، لكنهم رفضوا انضمام تركيا الصاعدة اقتصادياً بسرعة فائقة للغاية خاصة في الآونة الأخيرة انتقلت من مرتبة 111 الى مرتبة 16 في الاقتصاد العالمي
لأنهم يعتبرون أن أوروبا والإتحاد الأوروبي هو نادي مسيحي ؟؟
ومهما فعلت تركيا لن يقبلوا عضويتها مطلقاً كونها ليست مسيحية!
أي السبب الحقيقي وراء عدم عضويتهاهو ثقافي وديني مرتبط بهوية الغرب!!
بل أن ماجرى في الآونة الأخير من عملية الانقلاب كان في حقيقتها عملية إعادة تركيا الى داخل المنظومة الغربية كي لاتستقل بقراراتها وتخلق نظامها بنفسها .......
فما يسمى بالعولمة رغم مافيها من إيجابيات إلا أن أصل فكرتها هي غطاء فكري غربي ، الغرض منها تمييع وإختزال ثقافات وهويات الدول وترويضها كي تدور في فلكها كي يتم بعد ذلك نهب ثرواتها ؟
وأي ثقافة تبرز على الساحة الدولية تخالف ثقافة النظام العالمي المرسوم فأنها ستتعرض بشتى الطرق كي يتم الإنقضاض عليها!!
بل حتى في الداخل الغربي ستجد أن هناك صراعاً مستميتاً. للحفاظ على الهوية الوطنية
فالاستفتاء البريطاني الذي حدث في الآونة الأخيرك وقرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي كان له جانب إقتصادي لكن الجزء الأهم والذي لايعلن عنه أنه أظهر بشكل واضح وجلي أن البريطانيين باتوا يضيقون ذرعاً من المهاجرين الأجانب، حتى لو كانوا من الأوروبيين المسيحيين، فما بالك لو كانوا من الديانات الأُخرى فقد أصبحوا يشعروا أن الأوروبي الشرقي القادم من بولندا وبلغاريا ورومانيا يهدد هويته الوطنية والثقافية، ولا بد من أن يتوقف تدفق المهاجرين الأوربيين الشرقيين.
وإذا كان الأوروبيون المسيحيون يميزون ضد بعضهم البعض على أساس عرقي، فلا بد أن يكون لهم موقف من أصحاب الديانات والحضارات الأخرى التي تمتلك قيماً وثقافات وعقائد وتتميز بهويتها الثقافية المانعة من الأنحلال باسم العولمة في بوتقة النظام العالمي الجديد.....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,937,917
- الإنقلاب في تركيا تفاصيل ماجرى ومن يقف وراءها؟
- الغنوشي يطبق ما كنا نحلم به فهل من مجيب!!
- نظرية الفوضى تنسف النظرية الحتمية والأجوبة العلمية البحتة!!
- الرسول كان أُمياً لكنه كان يقرأ ويكتب !
- هل تحول من مشروع إسلامي نهضوي كبير الى فئوية ضيقة ومدللين من ...
- وثائق بنما تفضح الأنظمة الحاكمة والنظم العالمية وماخُفي كان ...
- الحكومة النيجيرية الجديدة تقضي على أكبر فسادإقتصادي للبلاد ف ...
- المناضل (تشي جيفارا) الثائرالمحرر!
- دور العرق التركي في صناعة التاريخ الإسلامي
- حكم تعدد الزواج حسب مراد القرآن والحلول المسموحة بحيث لاتناق ...
- توضيح فكرة الهجرة الى الحبشة ومدى سماحتهم مع الآخر...
- ذكرى عاشوراء والثورة الحسينية الخالدة ...
- وثيقة كامبل السرية تتجدد بحلة جديدة!
- مكان ومكانة المسجد الأقصى تاريخياً وفكرياً..
- فعلاً السلفيون المداخلة منحرفون عقدياً وفكرياً وخُلُقياً
- حرب أوروبا مع تركيا على أرض الشرق !!
- حقائق تاريخية ستُقال ؟
- نُم قرير العين يا ولدي !
- تركيا والعمق الإستراتيجي والمخاطر الفكرية والإقتصادية داخل م ...
- فتح القسطنطينية( إستانبول)بعيون الغرب...


المزيد.....




- الحكومة اليمنية ترحب بفرض عقوبات أمريكية على شركة طيران إيرا ...
- إسرائيل: انتهاء آجال تشكيل حكومة وإجراء انتخابات تشريعية مت ...
- أحمد باطبي.. صورة تغضب طهران
- كيف تعالج بحة الصوت?؟
- لا تحرش أو انتقاص.. هكذا تقف العراقية مع الرجل في ساحات الاح ...
- المحققون الأمريكيون لا يرون هجوم نيوجيرسي عملا إرهابيا
- مسلمو الروهينغا يتهمون زعيمة ميانمار سان سو كي بالكذب أمام ...
- إسرائيل: الكنيست يوافق على حل نفسه وإجراء انتخابات تشريعية ث ...
- انتخابات ثالثة بإسرائيل.. هل بدأت نهاية نتنياهو؟
- انتهاء المهلة الأخيرة لتشكيل حكومة إسرائيلية والكنيست يبدأ ف ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هفال عارف برواري - حقيقة أولويات المنظومة العالمية في تقييم علاقاتها مع الدول