أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - ثلاثية مجزرة قامشلو الرهيبة-شارع الحرية















المزيد.....

ثلاثية مجزرة قامشلو الرهيبة-شارع الحرية


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5241 - 2016 / 8 / 1 - 23:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثلاثية مجزرة قامشلو الرهيبة

شارع الحرية"1"
إبراهيم اليوسف


إلى كل قطرة دم وكل ذرة تراب راحت ضحية ذلك التفجيرالإرهابي القذر

حين تناهى إلى مسمعي أن حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د اتخذ من- شارع الحرية- الذي أعرفه من أوله إلى آخره شبراً شبراً، ذرة ذرة، وجهاً وجهاً، شجرة شجرة، باباً باباً، مقراً لبعض مؤسساته. أحسست في أعماقي أنه وضع "طعم" أو حجر أساس لهدف دريئي كارثي مقبل في هذا الشارع، الذي أصبح وفق هندسته الطارئة قاب قوسين والأخطار، لاسيما بعد أن تقطعت أوصاله عبر وضع الحواجز كي تنعدم فيه الحرية بالرغم من حسن معاملة- أسايشه- كما يقول بعض الجيران مع أهل الشارع المارين. و رأيت في ذلك طلقة في اسم الشارع وهو- الحرية- الذي أطلقه عليه شيوعيو الشارع- من قبل- وكان هو بدوره حلماً مؤجلاً، كما كل أحلام أبناء المكان. وقد كان لدي ما يفاقم مثل هذا الشعور لأن الحزب المذكور ارتكب مجزرة لا أقول عنها مصغرة، بل كبيرة، بحق أسرة كردية كانت إحدى الحواضن الأولى لتنظيم ب ك ك، وقدمت له الغالي والنفيس، إلا أن اختلافه مع صاحب البيت على ملكية شقة سكنية في دمشق دفعته ليكلف أحد مقاتليه وهو- خبات ديرك- على رأس- دورية- وفي ظل هيمنة النظام الأمني، وأجهزته الرهيبة، لمحاولة اختطاف الرجل، ومن ثم إطلاق النار عليه، عندما حاول التخلص من بين أيديهم، لتتم إصابته، وأحد أفراد الدورية وهو خبات ديرك** نفسه والذي أسعف إلى حلب، ولفظ أنفاسه الأخيرة، ويتم حرق استوديوالتصويرلابن العائلة المشلول في مكان جريمة اليوم، ضمن جريمة حرق أكثر من عنوان لهم، واستلاب بيتهم منهم فيما بعد..!..

وكانت ردة فعل رفاقه الهستيرية أن أطلقوا النار على ابن الأسرة المصور المشلول أحمد الذي كان يرافق أباه في المشفى الوطني- وهوالذي سقى جرحى ب ك ك وقدم لهم مع أمه وأخوته الطعام وخدمهم في المنزل وهو طفل- وأردوه قتيلاً. ثم اتصلوا مع شقيقيه نضال وعمار و يعلمانهما أن شقيقهما المرافق لأبيه في مشفاه قد قتل ولما توجها لجلب جسده، نصبا لهما كميناً وأردياهما قتيلين، بالرغم من أن نضال كان قد خدم في أعالي جبال قنديل وكان يمارس التمريض ويسمى طبيب الحزب وأنقذ حيات المئات من رفاقه أبطال الغريللا في أعالي جبال كردستان الشماء قبل أن يترك مع أسرته هذا الحزب بعيد اغتيال الحزب لأحد مؤسسيه وهو أحمد شنر في قامشلو ،لأن الشهيد أحمد شنر كان قد سجل ملاحظاته على الحزب وقائده السيد عبدالله أوجلان وأعد منشوراً عن تجاوزات تنظيم ب ك ك بحق بعضهم-ومنهم من قتلوا على أيديهم من الملتحقين بهم من أمثال الشهيدين عدنان ملك ومحمد صابرصالح- ما أدى آنذاك حتى إلى محاولة تصفية صاحب المكتبة الكردي الذي استنسخ المنشور وهوالشخصية الوطنية بشيرصالح شقيق المناضل المعروف حسن صالح...
إذا كنت قد ذكرت هذه الواقعة فإنني أفعل ذلك لاعتبارات عديدة. منها أن- شارع الحرية- كان الهدف الافتراضي للشاحنة المفخخة التي أودت بحياة العشرات من أبناء الحي- وأغلبهم جيراني ومعارفي ومن الأسر المقربة جداً إلي وبالأسماء- وأن الشاحنة تفجرت في- رأس هذا الشارع- وأصابت بيوت واجهته- ومنها أن هذه الأمتار-تماماً- التي ارتكبت فوقها أحد أكبر المجازر الانتحارية في هذه المدينة - اختلطت دماء أبطالها بقطرات الدم الأولى لعبدالله بدرو ومن بعدها بدماء فلذات قلبه الذين تمت تصفيتهم وإن على بعد مسافة لا تتعدى بضع كيلومترات من المكان، امتداداً لما جرى ضمن حيز قضيته، ناهيك عن خسارة ب ي د بروح أحد رفاقه بل كوادره المعتمد عليهم. وقد خسروه بسبب إشكالية ملكية شقة سكنية تافهة في دمشق هي - في الأصل- لضابط مخابرات الصلة بها كما علمت فيما بعد من بعضهم من آل بدرو-و كان ممكناً حلها على نحو آخر، بعيداً عن أحقية ملكيتها لأي من الطرفين.وهو أمر لاعلاقة لنا به هنا..!.
لا أدري ما سر تمسك ب ي د بهذا الشارع- تحديداً- وهو يقع في منطقة مدنية، سكانه من الكرد البسطاء، وقد راح الحزب يغري بعض أصحاب بعض المنازل بشرائها، ضمن حملات استملاكية خطيرة من لدنه. بل إن بعض أصحابها قد فروا بسبب سياسات ب ي د إما بعد مجيئه إلى الشارع أوقبل ذلك، ناهيك عن أن القائمين على أموره راحوا يأخذون بعض المنازل من أصحابها، ومن بينها منزل عم لي-شقيق والدي وهوالشيخ عبدالقادرالكردي أوعبدالقادر شيخ إبراهيم- وهورجل دين، عالم معروف، و شاعر مقل تم أخذ بيته من مستأجريه وجعله أحد مراكز المؤسسات المدنية للحزب ا..!.
بيتا ملاهادي، وعبدالله بدرو من البيوت الأولى القديمة في الشارع. شارع الحرية والوزارات والمراكزالحساسة. وقد تم استهدافها، على اعتبار أن منزل السيد بدرو أحد المراكز العسكرية-كما يقال-وإن بدا أن الإرهابي الداعشي القذر- وبعيداً عن تحديد الجهة التي انطلق منها والمسارالذي قدم منه قبل أن يصل إلى هدفه- قد استهدف الشريط المقابل من البيوت وهي بيوت: أبناء الراحل عصمت درويش- المرحوم خورشيد سليمان حج حسن- الشهيد عبدالكريم فاتي وأسرته، من دون أن يكلف نفسه محاولة اقتحام الشارع-بعكس كل الإرهابيين الانتحاريين- بمعنى أنه استهدف المدنيين، مع أن النقطة التي استهدفها تقع في مطلع الشارع على اليسار، وهو محط استفهام..!؟.
بعيد حدوث المجزرة الرهيبة حاولت قدر الإمكان أن أكتب ضمن حدود-تناول الفجيعة- لاسيما أني كنت أعيش-ومازلت- تحت سطوة وجوه هؤلاء الضحايا الأبرياء، محاولاً التعريف بهم، من معجم الروح، مرجئاً أي تحليل آخر، إلى أن تنجلي الأمور تدريجياً، وهوما لا أعتقد أن يتم بهذه السهولة. إذ أرى أنه بات من واجب دماء هؤلاء الشهداء أن نثير قضيتهم-معاشر الكتاب المعنيين بدم أهلنا- كل من موقعه، وبحسب فهمه، ليس إنصافاً لهم، ومحاولة إدانة الإرهاب، ومن صنعوه، حتى يستفحل بهذا الحجم الوبائي، في فضاء مكاننا كله، بل لنسعى كي نعمل معاً للحد من اختراقات العقل الإرهابي، وقد بدا أنه منظومة تعمل بكل وتائرها، لتنفيذ ما هو معول عليها، من قبل صانعيها.
حقيقة. إن النقطة الأولى التي عضضت على روحي الكليمة في لحظة ارتكاب المجزرة مصراً على إرجائها إلى وقت آخر، كانت في محاولة عدم الاقتراب من تناول صدمتي الكبيرة، تحت سطوة اللحظة الانفعالية عندما علمت أن"عقل" ب ي د. أي "عقل" ب ك ك، لم يفكر في مسلمة، وبدهية، استوجاب غلق الشارع العام أو شارع عامودا وهو شارع هاشم الأتاسي- وربما تحول إلى اسم شارع حافظ الأسد أو حتى سواه مؤقتاً- وكانت السيارات- ولاسيما الشاحنات- تستطيع المرور منه"بحرية..؟!"، وهو أمر يدعو إلى الاستغراب، بل التساؤل، وإلى المحاسبة. أجل، عندما علمت أن"عقل" ب ي د. أي "عقل" ب ك ك، لم يفكر في مسلمة، وبدهية، استوجاب غلق الشارع العام ليس من أجل حماية نفس، حماية من تنطعوا ليسموا أنفسهم- وحدات حماية"الشعب" مع تقديري الكبير ل ي ب ك في لحظة حمايته لأهلنا من الإرهاب تحديداً."وهنا نحن أمام مهمة الأسايش الذي يعني بكل الأحوال: ب ي د بل يعني قبله : ب ك ك.!- وليس لأي غرض حزبوي هو الأصل وفق تقويمي الشخصي-
من شارع الحرية انطلقت أول نوى مظاهرات حراك الثورة الكردي-المسروقة كردياً- وهو نفسه احتضن ولادة- حركة شباب الانتفاضة- إلى أن غدا اتحاد تنسيقيات الشباب الكرد أحد أكبر مظلات الحراك الشبابي التي تعرضت للوأد المنظم وفق تدابير شتى..؟!!. ومنه كانت تتوالى قوافل المشاركين في التظاهرات، ومن بينهم أحد مصوري تظاهرات الحراك وهو أحد أنجال عبدالله بدرو الذي تدرب في الشارع نفسه على مهمته، وكان في لحظة تعرض أبيه لجريمة الاعتداء يواصل مهمته..!.
إذا كانت بيوت شارع الحرية- من أقصاه إلى أقصاه- قد تقاسمت شظايا التفجير لإرهابي الذي تم في مفصل عناقه للشارع العام أو طريق عامودا، وتم إلحاق الأذى بها فإن حال الشوارع المحيطة به على نحو مباشر هي آلم، لأنه تم ابتلاع مبانيها، وهدمها، وحرق من فيها، لاسيما كلما اقتربنا من دائرة-التفجير- كما إنني-طالما- اعتبرت أن من بين أهم ملامح وجه الحي الغربي- وعلاماته الفارقة المساحة الممتدة ما بين معمل الجليد وجامع قاسمو مهد مظاهرات الحراك الموؤود من قبل بعضهم في المجلس الكردي و ب ي د. وإن الصور، والفيديوهات التي نشرت، تبين أن ملامح المكان قد تغيرت حقاً، وهوما يؤكد صوابية أن الإرهاب- ومن وراءه- إنما يستهدفون ليس لمحو الذاكرة وحدها، بل لمحو أثر المكان، والكائن، على حد سواء..!.


يتبع
مقال بعنوان:
مجزرة قامشلو الإرهابية : الرسالة الواضحة والحبر السري..!



*شارع الحرية
وهواسم رواية لي وعنوان فصل في أسرودتي الذاتية-ممحاة المسافة- التي صدرت مؤخراً في القاهرة
** برصاص الدورية، وفق رواية أسرة بدرو ومن حولهم من الشهود





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,125,412
- من أجل- صندوق قامشلي-....!.
- حوار مع الشاعرفواز قادري على هامش نيله جائزة حامد بدرخان للش ...
- اعترافات: إني أعتذر.....!
- في وداعية الشيوعي المبدئي رفعت روباري
- جدل ساعات القلق أنا ود. محمد حبش والشيخ معشوق الخزنوي رسالتا ...
- مشروع استقلال كردستان: بين كوابح الذات وكاسحات الآخر
- على أبواب المئوية الثانية من- اللاوطن-: حين يأكل الكردي نفسه ...
- على أبواب المئوية الثانية من -اللاوطن-: حجر سنمار الكردي
- على أبواب المئوية الثانية من اللاوطن: كردستان أقدم أضحية غرب ...
- أول تنظيم نقابي للكتاب والإعلاميين الكرد مسيرة ومنجزات وأعيا ...
- لاعيناك تنامان ولاقلبي....!......
- ساعة قامشلو2
- كبريئيل موشي
- عشية عيد الصحافة وبمناسبة عقد مؤتمرالكتاب والصحفيين:
- عشية مؤتمررابطة الكتاب الكرد حوار مع موقع ولاتي نت
- بروفة فيدرالية وقصف واقعي- رداً على المفكر الفلسطيني سلامة ك ...
- خالد إبراهيم يحاور إبراهيم اليوسف
- الفيدرالية في نسختيها الاستباقية والمأمولة
- خطاب السعار
- على أبواب جنيف 3 سوريا:صورة فوتوغرافية متخيلة بالأسود والأبي ...


المزيد.....




- بيع 10 سنتات بأكثر من مليون دولار في مزاد علني
- من مطار -هيثرو- إلى -جون إف كينيدي-.. مسار يتخطى حاجز المليا ...
- الجزائر: نمر هارب من حديقة الملاهي يتعرض للقتل والسلخ
- إسكتلندي -لا يتعرف- على زوجته ليلة الزفاف
- هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى تنسحب من خان شيخون وريف حماة ال ...
- جزيرة سورية صغيرة استطاعت أن تنجو من الحرب .. إلا أنها لم تن ...
- إنزال 8 مهاجرين من سفينة أوبن آرمز إلى لامبيدوسا وعمدتها يزو ...
- هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى تنسحب من خان شيخون وريف حماة ال ...
- جزيرة سورية صغيرة استطاعت أن تنجو من الحرب .. إلا أنها لم تن ...
- إنزال 8 مهاجرين من سفينة أوبن آرمز إلى لامبيدوسا وعمدتها يزو ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - ثلاثية مجزرة قامشلو الرهيبة-شارع الحرية