أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوشن فريد - الانتخابات التشريعية 2017: المقاطعة جماعيا لدخول التاريخ














المزيد.....

الانتخابات التشريعية 2017: المقاطعة جماعيا لدخول التاريخ


بوشن فريد
الحوار المتمدن-العدد: 5241 - 2016 / 8 / 1 - 22:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ليس فقط المال أو البحبوحة المالية من يحمي نفوذ أية سلطة شمولية في العالم, فهناك مقومات أخرى في غاية الأهمية تساهم في تغطية أشباح الأنظمة غير القابلة للتجديد, كعامل التفرقة في صفوف الجبهة المعارضة لها, بمعنى كلما جفت روابط الوحدة والتوافق في صفوف أحزاب المعارضة وقلة حيلتها بغض النظر عن الأنانيات المسيطرة عليها, وخاصة في مرحلة اقتراب أي استحقاق انتخابي هام على غرار الانتخابات التشريعية أو الرئيسية, كلما استغلت السلطة صاحبة القرار وأدوات الحكم والسيطرة على مجريات المشهد والرأي العام ذلك الضعف الممنهج لصالحها.
فحسب القراءات التاريخية العديدة في المشهد السياسي الجزائري, أكدت الحسابات أن السلطة عادة ما تخلق وسائل أخرى فعالة في تفتيت الأحزاب السياسية المعارضة لها, وأثبتت "السلطة" أنها تتحكم في أقدارها كاملة برغم من افتقارها للبحبوحة المالية جراء انخفاض أسعار النفط من أجل شراء الذمم والسلم الاجتماعي وكذلك الهدنة مع الشريك السياسي المعارض, وبالتالي لم يعد غياب عامل المال لدى السلطة مشكلا أو عائقا أمام احتكارها للقرار كما تزعم المعارضة أو بعض من أفراد النخبة الذكية في البلد, مادام أمامها مجموعة من الحيل والأدوات هي أكثر فتكا من توظيف المال, كالتفرقة وعدم تكامل صداقة الأحزاب مع بعضها البعض مما يؤدي لا محالة إلى إضعاف مكانتها بين الأوساط الشعبية وفقدانها لأكسوجين شعبي بالنسبة للمعارضة الملعونة شعبيا بسبب عدم تعلمها من دروس النظام السابقة.
فقبل أن نتوجه بلوم تلك الميكانيزمات التي تستعملها السلطة في الجزائر منذ الاستقلال عام 1962 ضد الشركاء السياسيين سواء قبل أو بعد التعددية الحزبية عام 1989, من توظيف القمع البوليسي واعتماد البوليس السياسي داخل هياكل أحزاب المعارضة بغية التشويش عليها, وتلقيح قراراتها وتمزيق مبادئها, ومنعها من أدنى الوسائل التي يتيحها القانون, والغريب أنها تقمع بنفس القانون, لابد أن نقول أن حتى المعارضة وهبت للسلطة فرصا عدة من أجل إذلالها وقمعها والاستخفاف بها, وكي نكون منطقيين, لحد الساعة لا نعرف هل يحدث ذلك بإرادتها أو عن جهل منها, فالمهم علينا أن نقر بأن المعارضة تتحمل النصيب الأصغر من فشلها وضعف نفوذها, وعلى سبيل المثال, نجد السلطة تسعى جاهدة في كل مناسبة انتخابية بفرض منطقها والتضييق أكثر على خصومها السياسيين, وتوظف كما سبق وأن قلنا, تشتت المعارضة العاجزة حتى بصياغة موقف واحد حيال الانتخابات, فنجد كل حزب يسبح على هواه ويقرر وحده, مما جعل السلطة تتموقع بقوة وتحافظ على ديمومتها بكل أريحة ورداعة سياسية.
إذن, فبعدما ذكرنا أهم الأسباب التي تركت السلطة تستمر والمعارضة تتصحر, وأخال أن تلك الأسباب يعرفها الجميع بما فيهم أحزاب المعارضة, يتبادر في أذهان المؤمنين بالتغيير في الجزائر هذا الطرح, الذي يقول: هل ستفعلها المعارضة عام 2017 وتقاطع الانتخابات التشريعية جماعيا أو تشارك جماعيا؟..
أمام أحزاب المعارضة فرصة تاريخية أخرى, ربما لا تعوض في المستقبل القريب, لإبطال أية صفقة مع السلطة القائمة, والدفع بها عن طريق تكتلها في التنسيقية من أجل الحريات والانتقال الديمقراطي وهو أكبر تكتل للمعارضة في تاريخ الجزائر للحوار والتفاوض على أرضية الانتقال السلمي والسلس للحكم, وذلك سواء بمقاطعاتها جماعيا للانتخابات التشريعية المنتظرة عام 2017 أو المشاركة فيها بشكل جماعي, لكن الموقف الصائب والأقرب إلى الممارسة السياسية المنطقية الذي ينبغي على المعارضة باتخاذه هو موقف المقاطعة في ظل تعنت السلطة ورفضها لكل المقترحات التي تقدمت بها المعارضة في السنوات الأخيرة بخصوص مقترحات حول قانون الانتخابات وضرورة إنشاء هيئة وطنية مستقلة للإشراف على انتخابات نزيهة وذات مصداقية بعيدة عن التنظيم الإداري للسلطة.
السلطة مررت مشروعها الخاص بخصوص الانتخابات, عدلت ما أرادت, وصادقت أجهزتها السياسية "حزبي الأفلان والأرندي" في البرلمان مؤخرا على قوانين مجحفة في حق أحزاب المعارضة, مثل اشتراط 4 بالمائة من الأصوات في آخر ثلاثة مواعيد انتخابية للمشاركة في الانتخابات, كذلك إنشاء هيئة وطنية يتم تعيين المشرفين عليها من قبل السلطة عكس مقترح المعارضة التي تريدها مستقلة ويتم الإشراف عليها أساتذة جامعيين و شخصيات مستقلة, غير متحزبة, ويتبعها إنشاء مرصد وطني مهمته مراقبة عمل هذه الهيئة, لكن سقطت كل طموحات المعارضة في فخ الأمل الممنوع, ولم تلق مطالبها آذانا صاغية لدى هذه السلطة التي تستخف كل يوم بها وتلعب معها لعبة القط والفأر.
إذن, من المعقول أن تفكر المعارضة اليوم بكل جدية وعقلانية بمصير العمل السياسي وتتخذ موقف مقاطعة الانتخابات جماعيا, لتصنع مجد التاريخ لها, وتسترجع الجبهة الشعبية التي ضيعتها في السنوات الماضية بسبب هكذا مناسبات مصيرية, وتنفض غبار الأنانية عن نفسها, وبالتالي حتى لا تقع في تناقض مع نفسها وأمام مواقفها الشهيرة.
صحيح مسألة الكرسي الشاغر لا يجدي نفعا أمام هذه السلطة, لكن اعمار برلمانها وتبييض صورتها داخليا وخارجيا لا يخدم مستقبل التغيير المنشود في البلد, فهل ستفعلها المعارضة لتتفق جماعيا على دخول التاريخ يا ترى؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,649,490
- جريدة الخبر: زعيمة السلطة الرابعة وقاهرة العهدة الرابعة
- الدكتور سعيد سعدي.. ماذا لو لم يكن رجل سياسة؟
- التقشف و النفط و راتب الوزير
- قصة الدكتور سعيد سعدي مع مقولته - لقد أخطأت في المجتمع -
- محمد بوضياف للبيع يا فرنسا
- المجتمع الجزائري: بين الإقالة و الاستقالة
- قسنطينة عاصمة الثقافة الجزائرية
- بوتفليقة للمعارضة:- أمري مطاع و أمركم لمن استطاع-
- بوتفليقة للجزائريين: - لا نصر لمن نصر لهم-
- المعلم الجزائري مخنوق المصير
- الاحتجاجات لا تنتهي في قطاع التربية بالجزائر
- هل الأفافاس ضد حرية التعبير؟
- حرية التعبير في ميزان العرب
- الدكتور سعيد سعدي ضحية مواقفه الصادقة
- النفط و المعارضة في صف واحد ضد النظام
- تونس و المثالية السياسية
- لماذا لم يتغير الفكر العربي بعد؟
- كمال داود... الحضارة تحميك.
- لا يجب أن نحلم أحلاماً أكبرمن مستوى أفكارنا
- لماذا التعنت في زمن التشتت؟


المزيد.....




- البنتاغون ترد على بوتين بشأن ما قاله عن -رهائن- أمريكيين لدى ...
- ترامب: يبدو من المؤكد أن خاشقجي قد مات ويتعين أن تكون العواق ...
- مشاجرة تكلف فيدال 800 ألف يورو
- في تغير جذري.. ترامب يرجح مقتل خاشقجي ويتوعد بعواقب وخيمة
- بيسكوف: لا أعتقد أن روسيا يجب أن تتدخل في الوضع حول خاشقجي
- الجزائر تمنع رسميا ارتداء النقاب في أماكن العمل
- السعودية تحذر من ممارسة -التسول-.. وتعاقب الزائرين المخالفين ...
- ارتفاع درجات الحرارة قد يحرم الأرض من الجعة!
- ترامب: يبدو أن خاشقجي ميت والتداعيات ستكون وخيمة جدا لو تبين ...
- 21 قتيلا وعشرات المصابين في حادثة القرم


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوشن فريد - الانتخابات التشريعية 2017: المقاطعة جماعيا لدخول التاريخ