أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالجبار عيسى السعيدي - محنة المثقف العربي














المزيد.....

محنة المثقف العربي


عبدالجبار عيسى السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5237 - 2016 / 7 / 28 - 13:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أعتقد ان شعبا يمر أو مر بمحنة كالتي يمر بها العرب الآن ، بالتأكيد ليس هنالك داع لأن أصف تفاصيل هذه المحنة ، فكل من يقرأ كلامي يعيش فيها صباح مساء ، وعند السؤال : ما الذي أوصل العرب إلى هذه الحالة ؟ لا تجد جوابا واحدا ، وهذا بحد ذاته أحد أوجه المحنة !! فيما يتعلق بي ، لدي جوابي الخاص ولكني أتحرج من نشره لأنني سوف لا أسلم من التهجم والتقذيع والإتهام المتجذر في الثقافة العربية ، فإن قلت إن إبن خلدون يقول ( أينما حل العرب يحل الخراب ) أكون شعوبيا !! وإن قلت لأنهم أضاعوا دين محمد ، أكون إسلاميا بليدا متلبسا بالإسلام السياسي ، وإن قلت إن السبب هو الفرق الباطنية التي تسترت بالإسلام وعدم إتباع السلف الصالح ، أكون سلفيا سنيا ناصبيا !! وإن قلت لأنهم تركوا طريق آل محمد المتمثل بعلي وأبناءه ، أكون شيعيا رافضيا !! وإن قلت لأنهم فقدوا البوصلة نتيجة فقدانهم العروبة لصالح الإسلام ، أكون ( قومجيا ) وإن قلت إن السعودية وحلفائها هم من يعقد عليهم الأمل في إعادة أمجاد العرب في مواجهة الأطماع الإيرانية ، أكون وهابيا مرتزقا عبدا للدولار !! وإن قلت إن مجد العرب لا يأتي الإ عن طريق محور المقاومة الذي تمثله إيران وحزب الله وسوريا وكل الذين يقاومون إسرائيل والشيطان الأكبر أمريكا ، أكون صفويا فارسيا عميلا لإيران !! وإن كنت ( دبلوماسيا ) حتى لا يزعل علي أحد ، أكون توفيقيا منافقا !! وإن قلت ( دع لقيصر لقيصر وما لله لله ) أكون علمانيا كافرا !! هذه هي المحنة بإختصار .. مالعمل ؟ الجواب ببساطة هو إن الحلول الوسطية الترقيعية لا تفيد ، إنها مهمة المثقف ، مطلوب عملية نقدية كبرى يقوم بها المثقفون العرب لمتبنيات الفكر وعلى وجه الخصوص في الإطار الديني ، لماذا الديني ؟ هذا ما لا يتسع المقام لشرحه هنا ، لكنني فقط أصرح بأن العرب لازالوا يعانون من إلتباس بين كونهم إرث لأمة عربية أم لأمة إسلامية ؟! وهذا بذاته سؤال كبير ينبغي الإجابة عنه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,873,148
- بعد الإنقلاب الفاشل في تركيا ما هو مآل السياسات في المنطقة ؟


المزيد.....




- الجيش الليبي يعلن التقدم من جميع محاور القتال في العاصمة طرا ...
- سيحاربون إيران بمساعدة وسطاء
- ميلانيا ترامب تجلب الأنظار في فستانها من -كالفين كلاين-
- إعصار مرعب شمال ولاية تكساس
- الصحاف لـRT: ظريف يزور بغداد اليوم
- الصورة الأولى للمشتبه به في تفجير ليون الفرنسية
- رئيس أركان الجيش الأوكراني الجديد: لم يكن من مصلحتنا استفزاز ...
- -الجيش الوطني الليبي- يعلن تقدمه على جميع المحاور باتجاه طرا ...
- حريق ضخم في منطقة غور الأردن
- هل يعاني طفلك من ADHD؟ دافنشي كذلك!


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالجبار عيسى السعيدي - محنة المثقف العربي