أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - داعش ليس نبتا ً شيطانيا ً بلا جذور!؟















المزيد.....

داعش ليس نبتا ً شيطانيا ً بلا جذور!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 5236 - 2016 / 7 / 27 - 21:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


داعش ليس نبتا ً شيطانيا ً بلا جذور !!؟
تنظيم داعش جاء كمحاولة راديكالية طوباوية لحل جذري جنوني لمشكلات عميقة عجزنا عن حلها كل تلك القرون!.
*******************************
هذه الأيام اقوم بترتيب مكتبتي الالكترونية وهي مكتبة تضم مئات الكتب كنت اجمعها منذ أكثر من 10 سنوات واليوم وجدت مجلدا جعلته تحت إسم كتب السلفية الجهادية كنت قد بدأت أضع ما يقع على يدي أو تقع عليه يدي من كتب ومقالات وأدبيات هذا التوجه الاسلامي الإيديولوجي والحركي من أيام ظهور ابي مصعب الزرقاوي في العراق كزعيم لـ(مجلس شورى المجاهدين!؟) في قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين وقبلها كان قد أسس حركة التوحيد والجهاد التي كان أبو محمد المقدسي الفلسطيني المقيم في الأردن هو أكبر وأهم منظريها بفكره التكفيري الخارجي القوي والمتماسك !!، جمعت هذه الكتب من عدة مواقع أهمها موقع التوحيد والجهاد ، واليوم وأنا أقوم بترتيبها وأطلع على عناوينها وأحيانا أقوم بنظرة سريعة على مقدمات هذه الكتب بت لا يعتريني أي شك أننا أمام فكر جهادي حركي متكامل الأركان يجمع بين (الإيديولوجيا) الدينية السلفية المتشددة ذات النزعة التكفيرية وبين (الإستراتيجيا) الحربية غير التقليدية ، الواسعة والمتطورة ذات النزعة الارهابية ، هذا فكر ليس وليد الساعة ولا هو نتاج مؤامرة كما يدعي البعض بل هو فكر خرج من رحم تراثنا الديني الملغوم وواقعنا العربي المأزوم وافلاس كل التيارات السياسية الأخرى الاسلامية والعلمانية والقومية والوطنية وعجزها عن إستيعاب الشباب العربي الذي يعاني من مشكلات كثيرة تتمثل في الفراغ الفكري والروحي والضياع الأخلاقي والحضاري وسط المتغيرات الصاعقة والمتلاحقة في عالم محلي متكلس ومهزوم وعالم دولي متقلب ومأزوم!.

الجهاديون السلفيون وتحديدا ً أصحاب مشروع الدولة الإسلامية ليسوا سُذجا ً ودراويش كما حاول الإعلام العربي تصويرهم لنا على طريقة مسلسل (الأغبياء الثلاثة) !! ، بل كان من الخطأ القاتل التقليل من شأنهم ومقابلة فكرهم في بداية ظهوره بالسخرية والاستهزاء حيث ظل هذا الفكر من الناحتين ، ناحية (الإيديولوجيا) التي تمثل تصورهم للدولة الاسلامية وناحية (الإستراتيجيا) التي تمثل طريقة التنظيم والحركة والمنهج الجهادي لبناء هذه الدولة ، ظل هذا الفكر الجهادي الإسلاماوي ينمو وينتشر ويتسع ويبتلع عقول الشباب ويبهر أبصارهم بتعميماته الصارمة وشعاراته الطوباوية الخلابة وتأكيده على صوابيته المطلقة فكانت ، داعش بهذا فكرا وتنظيما ً وعمليات إرهابية صاعقة ،كالثقب الأسود الذي يبتلع عقول الشباب وخصوصاً من المراهقين والمهمشين في العالم العربي والغربي الباحثين عن دور في هذه الحياة أو على الأقل عن طريقة مشرفة في حسهم للإنتحار وللخروج من هذه الحياة "الكريهة" الظالم أهلها بشكل سريع و"مشرف" بل وبصورة دراماتيكية مدوية إعلاميا ً يسمع عنها الداني والقاصي في وسائل الإعلام نحو جنة النعيم والحورالعين ودار السلام بعيدا ً عن عالم يهمشهم أو يحتقرهم ويزدريهم أو يزرع القلق وعدم الإنتماء في قلوبهم !... هؤلاء الشباب وجدوا في تنظيم ومشروع الدولة الإسلامية بغيتهم وأملهم وشعورهم بأنهم قد بات لهم دور عظيم وكريم ومهم في هذه الحياة حسب تقديرهم للأمور ووجدوا فيه سبيلا ً واضحا ً لا غموض فيه لتغييرعالم يبغضونه بل ولا يفهمونه ولا يحترمونه أو على الأقل للخروج منه بعمليات انتحارية (إستشهادية) سريعة ومدوية تعجل ، كما يعتقدون ، لهم بالخلاص من هذا العالم المشؤوم والالتحاق بعالم الراحة والنعيم الأبدي معتقدين أنهم سيكونون بهذا العمل (الإنتحاري) "البطولي" مع من قال فيهم تعالى : (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) !! ، أي مؤمن يمكن له أن يكره هذا المصير العظيم !!؟؟ أقصد أن يكون من هؤلاء الأحياء الذين عند ربهم يُرزقون فور قتلهم وفور موتهم الأرضي !!؟؟؟ ، هكذا تم تصوير المسألة لهؤلاء الإرهابيين ليكونوا آلات قتل جريئة لا تخاف من الموت بل تطلبه حثيثا ً !!!.

الدواعش في تقديري هم قمة الإفلاس الفكري والأخلاقي العربي وقمة قمامة التجارب الإيديولوجية الفاشلة بل ميلاد الدواعش كتنظيم ومشروع سياسي للدولة المسلمة ليس سوى إعلان لموت المشروعات النهضوية العربية القاصرة والمتعسفة وإشهار إفلاس لكل التيارات الفكرية والسياسية العربية علمانيها وإسلاميها على السواء التي عجزت منذ عقود مديدة عن ملء الفراغ الفكري والسياسي والحضاري بعد إنهيار الحلم العربي وعصر النهضة العربية الحالمة التي ولدت في أواخر القرن التاسع عشر وماتت مع إحتلال العراق للكويت !! ، فجاءت داعش وسط هذا الفراغ الهائل كالإعصار المدمر الذي يدمر أو يبتلع كل ما أمامه بلا منازع ! ، وإذا لم ينتبه العرب ويتعلمون ويأخذون العبر من هذا الدرس الكبير والمؤلم وكذلك الغرب الذي هو شريك للعالم العربي في كل هذه الأزمات التي خرج من رحمها هذا الاعصار والقاتل المتسلسل الرهيب فإن دواعش آخرين أشد ذكاء ومكراً وعنفا ورعبا ً سيولدون بعد إنحسار دواعش عصرنا من جديد !!.

إن كاتب هذه السطور ليس بغريب عن هذه الأجواء ولا هذا المحيط الإيديولوجي الخاص الذي نبتت فيها نبتة الدواعش بل كان في "بطن الحوت" في بدايات شبابه في بواكير غرس تلك البذرة وتلك الفكرة في الحديقة الخلفية للفكر الإسلامي ! ، إنني كنت هناك حين تم بذرها وغرسها في أرضنا كشاب عربي مسلم يشعر بهزيمة وتخلف وعار الأمة بل إنني فرحت يومها بها وتحمست لها على أمل أن تكون طريق الخلاص من هذا الواقع العربي المشين وهذا الفشل المزمن المهين ولكنني يومها لم يخطر في بالي أبدا ً أن تلك النبتة التي تصورت يومها أنها ستكون شجرة الزيتون والليمون الورافة والسمو الحضاري والعلو السياسي للأمة ستنتهي إلى هذه النبتة الشيطانية الرهيبة آكلة لحوم البشر (!!؟؟) وخصوصا ً من العرب والمسلمين ! ، هذه النبتة الشيطانية المخيفة التي تستقي بالدم وتتغذى على بث الرعب والفوضى والتوحش في كل مكان !!.
****************
سليم الرقعي
كاتب ليبي من "برقة" يقيم في بريطانيا










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,202,525
- الإدارة والإرادة وفن الحياة !؟
- سلطان المال ومال السلطان!؟
- اصناف الديموقراطيات والديكتاتوريات في عصرنا!؟
- أسلمة الجيش كأساس لأسلمة الدولة !؟
- ثورة فكرية تلوح في الأفق !؟
- هل أصبح الانجليز شعوبيين شعبويين !؟
- لماذا صوت الاسكوتلنديون لصالح أوروبا!؟
- البريطانيون يهزمون عاصمتهم لندن!؟
- الاستفتاء البريطاني واسلوب التخويف!؟؟
- كولين ولسون وتحضير الأرواح !!؟
- الذكورة والأنوثة والجنس الثالث !؟
- اغتيال كوكس عمل ارهابي لصالح الاتحاد الأوروبي!؟
- الحرية بين مجتمعاتهم ومجتمعاتنا !؟
- برنامج الصدمة والشارع العربي !؟
- العرب ولغة الدراما والسينما العالمية !؟
- المخطط الغربي الحالي لمنطقتنا !؟
- العروبة والاستعراب والهوية القومية!؟
- رخصة واجازة زواج !؟؟
- الملك السنوسي والخطأ القاتل !؟
- ما الفرق بين الآداب والأخلاق!؟


المزيد.....




- حزب الشعب الأوروبي يعلن من ميونخ الحرب على القوميين والشعبوي ...
- نوفارتس السويسرية تكشف عن سعر أغلى دواء في العالم
- حزب الشعب الأوروبي يعلن من ميونخ الحرب على القوميين والشعبوي ...
- برنامج ترامب باليابان.. غولف وسومو ولقاء مع الإمبراطور
- إغراق السفن وأمن هرمز وخيار الحرب.. وزير خارجية وأربعة قادة ...
- المدعي العام الفرنسي: المسؤول عن انفجار ليون لا يزال هاربا
- لبنان يصدر بيانا بشأن تقارير ترحيل السوريين قسرا عبر مطار بي ...
- رئيس جبهة المستقبل في الجزائر عبد العزيز بلعيد يقرر عدم التر ...
- رئيس الحكومة: تونس لن تتبنى أي اتفاق يسمح بالمساس بالقطاع ال ...
- بشرى سارة للحجاج...إنشاء شركات متخصصة لتقديم الخدمات


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - داعش ليس نبتا ً شيطانيا ً بلا جذور!؟