أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خالد كروم - مصر بلدي نبراث العلم _ وحلم العمر _ ولكن أصحبت غنيمة للخبثاء ..














المزيد.....

مصر بلدي نبراث العلم _ وحلم العمر _ ولكن أصحبت غنيمة للخبثاء ..


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 5236 - 2016 / 7 / 27 - 06:29
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    




هل قبول الأمر الواقع يعتبر خوف أو هزيمة .. بلا .. بل يعتبر أنتصار ضد من يروض للهزيمة ..

عندما قامت مصـر أقصد هنا ( شرفاء إبنائها ) ضد نظام حكم ( مبارك) .. لم يتعدي الثوريون عن 50 الف ثأئر .. أستطاع أن يهزم أكبر وأقوي جهاز أمني فى خلال ساعات ,... لماذا ..؟؟


لأن العزيمة وطلب الحـرية لا يقاس بالقوة العددية أو التسلحية .. وأنما بقوة الإيمان والأصرار على طلب الحياة .. والنهوض بهذا البلد نحو مستقبل مشرق ...

وعندما ذهبنا الى التحرير _ كنا نعرف أننا لن نرجع إلي بيوتنا مرة أخري .. بل كان اليقين عند الجميع هو شهادة مشرفة _ وحياة مشرقة _ ومستقبل مضيء بالإمل _ وأرجاع مصـــر الى مكانتها الأصلية .. قوية _ ثابتة _ لديها شموخ الجبال _ وشباب له طموح لن تصدقوا _ بل ربما يقول البعض أن أوهام ...

كنا نحلم حلـــم جميـــل _ كنا نطلب منهم الرحيل _ نظراتنا بها أبرايق الفضة _ ولمعان الذهب .. كنا يدا" واحدة _ أخوه _ أصدقاء _ أحباء _ والله ما شهدت مصر أبدا" منذ فتحت عيني على الحياة بمثل هذة العزيمة والقوة _ أصرار شديد للتحدي ..

صبر أيوب فى التصدي ... حتي عندما كان يسقط شهيد _ أو يسقطت جريح _ كنا نتبارك بدمة الطاهر .. وحتي وأن أكتب هنا أتذكر هذة المشاهد _ تسقط الدموع من عيني _ فيما كنت أشاهد هؤلاء أبناء بلدي _ أخوتي _ أحبائي يتساقطون امامي ..

وعندما يسقط شخص .. أجد بجواري 3 أخرين _ يحملون مشعل الحرية والنخوة والرجولة ..

شباب ضحي من أجل مصر حرة _ حرة فى قرراتها _ مصر حرة فى أبنائها _ مصر حرة _ شرطة تخاف الله فى شعبها .. وجيش يحمي مصر من أعدائها .. ولكـــــــــن !!؟؟

هل تحققت هذة الأماني .. كنا نفترش الإرض _ نأكل كسرات الخبز _ خبز بدون ( غموس ) كما يتحدث العامة .. وعندما نجد رجل من الأمن يقبض عليه قبيل الثوار _ يعاملونه معاملة حسني _ لا يعتدي عليه _ بل يكرم .. ويعطونه الماء وكسرات الخبز .. ثم يسلمونه للجيش المتواجد فى ساحة الميدان ..

وعندما صرخ المبطلون _ وصاح الفاسقون _ وحرضوا علينا _ وقالوا حرامية _ ذهبنا الى المحالات ندافع عنها من السرقة _ نحمي أثار أجددنا الفراعنة بأرواحنا حتي لا تسرق _ سور بشري عظيم من الثوار حمي بدمائه معابد ألهتة _ وحمي بأرواحة سيرة أجداده ..

هكذا هم شباب مصر الثوار الحقيقيون فى الميدان _ هؤلاء صنعوا لنا النصر _ صنعوا لنا التاريخ _ لم يحملوا السلاح فى وجهة الجيش أو الشرطة .. بل حملوا الورود والريحان _ حملوا الحب والحنان .. وفى النهاية يقال عنهم إنهم خرفان ...

شباب نظرنا اليهم وجدنا فيهم الرجولة والشهامة _ بكينا على أنفسنا وعلى العمر الذي أنقضي دون أن نفعل مثلهم أي موقف إيجابي فى حياتنا _ قبلنا إيديهم _ بل ولو وصل الأمر نقبل رؤسهم وأرجلهم الشريفة ..

فى المعركة ضد البلطجية ثبتوا _ وقفوا _ ضربوا _ قتلوا _ مزقت أجسداهم بالطلقات ..أعميت عيونهم من الغازات .. أسروا من هبوا لمناصرة الظالم .. ووقفوا وقفة رجل واحد أمام الحمير والبغال والجمال _ ...

كانت معركة حامية _ شباب يتمسك بحبل الحـــرية __ شباب يضحي بأرواحه فى سبيل عليل النشوة والأنتصار .. هزموا هؤلاء حاملي البغال .. وكانت هي _ مصر حامية _ وشباب ثوري لا يرضخ للطاغية .. انتصروا ولسنا نحن _ فهم جيل الحرية _ جيل مصر قوية .. وليس جيل من يرقص ويحمل فوق راسه بيادة أو صورة من لا يستطيع أن يعطينا الحرية ..

هذا النقيض _ رجال ونساء ترقص فى الشوارع وتغني أغاني كلها أغاني سخرية .. مناظر واشكال كلها حرمية .. ويقبلون بعضهم البعض _ ويرقصون رقص الفجور كانها نوادي ليلية ..

أنظر وأتحسر عندما أتذكر _ وهم يقيمون الصلاة وامامهم البندقية _ يرش عليهم الطلقات الخرطوش _ وهم يكبرون نعم للحرية _ نعم للشهادة لكي يا بلدي حتي لو كلفتنا أرواحنا ..

وعلى النقيض أتسأل .. لماذا كان هؤلاء يرقصون _ ويحملون الأحذية فوق رؤسهم .. هل مصر ( حررت القدس ) هل أستيقظنا ووجدنا طائرتنا تدك أورشليم أثيوبيا ..؟؟؟

هل مصر أستطاعت تحرير جنوب السودان وأرجاعة الى وطنة الأم ... هل مصر حررت أرض الرشاش _ هل وضعت جيوشنا دخل سيناء .. ؟؟

هل أصبح الشعب كله يعيش في رغد وحياة طيبة _ هل حلت مشاكل الشباب _ هل أستطاعت مصر أرجاع قيمة الجنية المصري لينافس الدولار ...

هل أستطاعت مصر أن تقضي على الفشل الكلوي .. أم علاج ( الكفتة ) أصبح علامة مميزة .. وأخذتة دول العالم وقضت على أمراضها المستعصية ..

هل تم حل مشكلة المياة الملوثة _ المياة التى يشرب الشعب منها _ فهو يخرج فضلاته فى المجارير _ ثم تأتي الينا مرة أخري فى المواسير .... أشربوا هنيئا" لكم ...

هل صنع صاروخ مداه 500 ك _ ؟؟ هل تم صناع طائرة مصرية حربية أو مدنية .. ؟؟؟

هل تم صنع سفينة حربية _ أو حتى زورق _ ؟؟؟هل تم عمل مفاعلات نووية _ وتم تشغيل الكهرباء بالطاقة النظيفة ..

هل تم الأكتفاء من الانتاج الذاتي من القمح .. هل أصبحنا نصدر الحبوب والقمح مثل ما كان يفعله أجدادنا .. حتي القطن طويل التيلة _ اصبحنا لا نعرف تيلة ولا فطيرة .. كتنا نيلة ..

اين هي الأنتصارات والتقدم التكنلوجي _ أين هما العباقرة _ أين هم أولادنا فى التعليم .. صفر على الشمال ..

وبعدها قاعدين ترقصوا وتطبلوا .. وتسلم الإيادي .. طيب ماشي بس الإيدادي لا تسلم .. الإيادي طاهرة .. ولكني شاهدتها فقط وسط الميدان ..

إيادي الأطباء المهندسين _ المحامين _ القضاة _ الشباب _ كانت تمسك بالمقشات تكنس الشوارع _ تلم الفضلات من الطرقات _ ليس فى الميدان فقط _ بل في ربوع مصر كلها ..

هؤلاء هم الإيادي التى يجب أن نقول عيلهم تسلمي إيتها الإيادي الطاهرة .. أما جيشنا _ فوق الراس _ ولكن هو مكانة يحرسنا .. يحمي حدودنا _ لا يفرط فى إي شبر من مصر _ حتي لو كانت ( كتاكيت وعصافير ) ..

يتبع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,192,421
- ماذا يعني كلمة المشروع الإسلامي .,,,, أو دولة الإسلام ....؟؟ ...
- نهاية الجنس البشري - والحضارات السحيقة ..ج1
- الانظمة الثيوقراطية وأغلال العبودية ..والاستبداد السياسى
- أحذر يا سيسي من غضبة الحرافيش .. ؟؟؟
- رمتني بدائها وانسلت_ وضاعت أمم وأضمحلت
- الرصاص المصبوب حول الأفكار الشاذة وغير الطبيعية لدولة الخلاف ...
- أكذوبة وخرافية أن العالم كله يتأمرعلينا ..بعد نهاية الخلافة ...
- روبيضات العمل السياسي .. وثقوب المذهبية البشرية الطائفية ..
- سفينة نوح - ولغز ألوان البشر ولغاتهم -وما هو حجمها الحقيقي . ...
- لماذا يريدون تدمير سوريا والعراق ولبنان واليمن ومصر فى سطور ...
- دراسة حول وأهدر القيمة الأنسانية والنفطية على إيدي عباد الوه ...
- جرة قلم .. يكتب سطور الخيانة للحركة الصهيونية الوهابية
- أين تكمن قوة العقلية البشرية فى تكسير الجمود الفكري الوهابي ...
- مسوخ .. وخسوف ..وماهي الأقوام بين الحقيقة والبرهان .؟
- ألذ طريقة للموت ... هي في سبيل رماد أجداده ... ومعابد آلهتي
- متي ستبكي السماء علينا.؟!


المزيد.....




- شاهد: مواجهات عنيفة في العاصمة الإندونيسية والحكومة تتوعد ال ...
- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج ال ...
- -الصحة العالمية- تعتمد قراراً لصالح فلسطين بالأغلبية المطلقة ...
- منبــر// في ضرورة الثورة الفكرية بقلم: حمه الهمامي
- ماليزيا تعيد للعالم نفاياته
- الطلاب الى الشارع لحماية جامعة الوطن ومستقبلهم*
- رام الله: مسيرة شعبية احتجاجاً على “تجريم” البرلمان الألماني ...
- حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتنا ...
- الجزائر:الشعب يصرّ على التّغيير
- صحيفة سودانية تكشف تفاصيل إفادات البشير بشأن قتل المتظاهرين ...


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خالد كروم - مصر بلدي نبراث العلم _ وحلم العمر _ ولكن أصحبت غنيمة للخبثاء ..