أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - أعود إلى زمني














المزيد.....

أعود إلى زمني


نادية خلوف
(Nadia Khaloof )


الحوار المتمدن-العدد: 5235 - 2016 / 7 / 26 - 18:49
المحور: الادب والفن
    


فقدت ميزان الزّمن منذ توقّفت ساعتي الدّاخليّة عن العمل.
ميزان الزّمن دقيق يعمل وفق حبّات الرّمل المتدّفقة، لو فاتتك حبّة رمل واحدة يكون الخطأ كبيراً، وريثما تصّحح التّوقيت يفعل الزمن فعله، قد يقذفك خارجه، أو يضعك خلفه.
يقول لي: بينك وبين الزّمن زاوية مستقيمة تحتاجين عمراً كي تصلي إليه.
هو لا يعرفني، يحكم عليّ من مظهري، يعتقد أنّ الثّلج الذي يسكنني ناجم عن كفايتي من الحياة حيث حقّقت ما أريد، بينما أنا والزّمن في سباق ، أرغب أن أوقفه حتى أبدأ.
أردت أن أكون حرّة من الوقت. مسافات تفصلني عن الحياة. عليّ بالرّكض، لو لم أوقف السّاعة لما تمكّنت من الوصول إلى العدم.
ما هو الوقت؟
لماذا يلزمنا؟
لا نصدق كيف نقضي عليه . نثرثر بنفس الكلمات، نرد على السلام بالهجوم، وعلى الهجوم بالاستسلام. البعض استولى على الزمن، ولو أردت الدّخول فما عليك سوى شراء بطاقة للدّخول من كوّته، وبما أنّك لا تملك الثمن فإنّك سوف تبقى خارج الزمن. . .
هل أنت معذور لأنّك لا تملك شيئاً ما تكون من خلاله ضمن الحياة الحقيقيّة؟
أنت ليس معذوراً، عندما نتحدّث عن الفقر كحالة. ليس المقصود أن نمجّده، وإن وضعت نفسك في حالة تمجيده لأنّك لا تسعى إلى الرزق لا يكون ذنب الزمن. بل ذنبك أنت.
أضع يدي على صدري. السّاعة موجودة. معطلّة، ولا تعمل. نسيت كلمة المرور إلى قلبي.
في قلبي فرح مكبوت يرغب أن يخرج. خزّنت الفرح للقادم من الأيّام. لم أكن أعرف متى يقدم، ووضعت رقم المرور في حرز أمين نسيت أين وضعت الحرز. كلّما حرصت على شيء أفقده. وعندما لا يلزم وليس وقته يلمع أمامي.
لا أحبّ أن أكون عدّاءة تسبق الزمن.
ولا واعظة عن الحبّ، والحياة.
أرغب أن أمشي على خطا الزمن، وكلّما مال إلى جهة ما أجذبه جهتي. أعود له ويعود لي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,172,528
- اعتذار
- عتاب
- لا تنتظر موعدنا الليلة
- المرأة تسمع بأذنيها، والرّجل يرى بعينيه
- الفكر الدّيني والقومي في سوريّة
- كلّ ذلك الألم
- هل كان عمر متين مثلي الجنس؟
- تزوير التّاريخ في سوريّة
- مناضلات بفساتين سهرة حمراء
- آثار هجرة العائلة السّورية
- رويدة -6-
- رويدة -5-
- رويدة-4-
- رويدة -3-
- رويدة-2-
- رويدة -1-
- وهمٌ حولَ الحبّ
- زهر اللّوز -20- النّهاية
- زهر اللّوز -19-
- زهر اللّوز -18-


المزيد.....




- سوق الصدرية وأم كلثوم – زيد الحلي
- -مسار- في دارة الفنون.. تجارب عشرة فنانين عرب يبحثون عن فضاء ...
- ستالون: نجحت في التمثيل رغم إعاقتي الكلامية
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى 3 دول عربية
- سيلفستر ستالون: لم أعتقد أبدا أنني سأمتهن التمثيل
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى اليمن ولبنان وفلسطين ...
- ليلى غفران تستغرب التغيرات التي طرأت على قاتل ابنها وهو في ا ...
- الفنان الأردني عمر العبداللات يوضح حقيقة رفض السيسي لقاءه
- جورج وسوف يطالب أصالة بالاعتذار من الشعب السوري
- فنان أردني يكشف ماذا حدث عندما غنى للمرة الأولى أمام العاهل ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - أعود إلى زمني