أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فريق الركابي - القمة العربية و ضجيج الخطابات














المزيد.....

القمة العربية و ضجيج الخطابات


محمد فريق الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 5235 - 2016 / 7 / 26 - 09:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


القمة العربية و ضجيج الخطابات

ربما يكون الحدث الوحيد الذي لفت انتباه العرب ان قمتهم حدثت و لأول مرة منذ تأسيس الجامعة العربية عام 1945 في العاصمة الموريتانية نواكشوط عدا ذلك امرا اعتاد عليه العرب بل صاروا يعرفون جدول اعمال القمة قبل اعلانه و لا نبالغ ان قلنا ان بيانها الختامي هو نفسه لم يتغير منذ سنين مضت و رغم ذلك يبقى اجتماع القمة العربية حدثا يستحق الوقوف عنده ليس للنظر فيما ناقشه قادة العرب بل لمعرفة ما فاتهم ان يناقشوه وكذلك معرفة خططهم و طرق تعاملهم مع الازمات التي تعصف بالمنطقة العربية.

ان البحث في القضايا العربية العالقة ليس انجازا ما لم يتبع بحلول جذرية فمناقشة القضية السورية التي دخلت عامها الخامس امرا مهم لكن الاهم هو ايجاد الحل و وضع الخطط اللازمة لتنفيذه من خلال التحاور مع النظام و المعارضة فإنهاء الحرب و اعادة الشعب السوري الى وطنه افضل بكثير من تقديم المساعدات الانسانية له و هو يبحث عن اللجوء في دول اوربا و الامر كذلك بالنسبة للعراق فإدانة التدخل التركي ليس انجازا لوحده ما لم يتبع بخطوات تجبر الجانب التركي على سحب قواته من العراق و الامر نفسه مع بيان ادانة التدخل الايراني في المنطقة دون برنامج سياسي للتفاوض معها و الوصول الى طريق مشترك لحل الازمات العالقة بل حتى ازمة اليمن لم يحاول المجتمعون في القمة العربية تقديم مقترحاتهم لحلحلتها بل اكتفوا بالإشادة بخطوات مبعوث الامم المتحدة و الاستمرار في الحوار و طبعا قضية العرب المركزية كما باتت تدعي فلسطين فكالعادة تم استنكار العدوان الاسرائيلي و الترحيب بالمبادرة الفرنسية دون اية تعديلات او شروط.

و من جانب اخر غياب قادة الدول العربية الكبار و المؤثرين عن قمة يفترض انها تناقش امن الدول العربية كما صرح الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط امرا يؤكد ان القمة مجرد اجتماع روتيني فاقد الاهمية او على الاقل غير قادر على توحيد مصالح الدول العربية التي تنظر كل منها الى الازمات من منظور يخدم مصالحها و مواقفها بعيدا عن مصلحة عربية موحدة.

يعرف العرب ان ازمات بلدانهم لا تحل بالمؤتمرات و الاجتماعات المباشرة بل عبر الغرف المغلقة و الاتفاقات السرية لذلك لا احد يعول على القمة العربية فهي ليست مكانا لحل ازمة بل مجرد اجتماعا دوريا يعقد لإسقاط الواجب لا تستمع فيه إلا لضجيج الخطابات المكررة لقضايا لا يملك حلها إلا الدول الكبرى التي تعمل على حل القضايا متى وجدت مصالحها تتطلب ذلك و العكس صحيح.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,272,933
- عرش اردوغان يهتز !
- اسباب تعطيل العملية السياسية في العراق و نتائجه
- الاقتراض لن ينقذ الاقتصاد العراقي
- حكومة التكنوقراط مجرد خدعة !
- اعتصام الشعب العراقي يُربِك الفاسدين
- هل فهم السياسيين الرسالة ؟
- العراق و ازمة العلاقات الدبلوماسية
- العراق و العراقيين و وهم الدولة
- حيدر العبادي رُدها ان استطعت !
- اعلان ... وظيفة شاغرة !
- روسيا و الفخ الاميركي
- غضب الشعب و تحدي العبادي
- حيدر العبادي و الخيارات الثلاث
- تظاهرات العراقيين مدفوعة الثمن
- العراق على اعتاب الثورة
- العبادي و سياسة المهادنة
- هل ستطرد داعش وحدها ؟
- حصتي من النفط
- الصحفي و السياسي و العداء الدائم
- الوقت المناسب لتقييم الحكومة


المزيد.....




- نصيحة -قبل الإفطار-.. ما هي كمية القطايف المناسبة في رمضان؟ ...
- ماذا قال بوريس جونسون بأول تعليق على استقال رئيسة وزراء بريط ...
- نتنياهو: أشكر صديقي السيسي على ارسال مروحيتين لإخماد الحرائق ...
- صُنع منها 3 فقط.. أغلى سيارة -بورشه- قد تكون من طراز 1939
- في إيطاليا.. لائحة تدلك على-أجمل- 10 قرى عليك زيارتها
- باكو تستضيف نهائي “يوروبا ليغ” بين تشيلسي وأرسنال
- مصدر لـCNN: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج ...
- مصدر لـCNN: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج ...
- ظريف ينعت ترامب بكلمات غير مسبوقة
- وسائل إعلام: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى المنطق ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فريق الركابي - القمة العربية و ضجيج الخطابات