أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مهند نجم البدري - 24تموز ذكرى ابتلاع داعش للنبي يونس














المزيد.....

24تموز ذكرى ابتلاع داعش للنبي يونس


مهند نجم البدري

الحوار المتمدن-العدد: 5235 - 2016 / 7 / 26 - 02:45
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


حين دخلوها كانوا يرددون "أننا نحن الذين أنقذناكم من ظلم الجيش وجوره، وبنا ستقوم الدولة وتعمر".

هكذا دخل داعش الى الموصل قبل اكثر من عامين ولكن هذا القناع لم يستطيعوا إبقاءه فترة طويلة، حتى تساقط قطعة بعد الأخرى، وكان الموقف الذي انقشع به الوجه المركب للداعش ليظهر وجهها القبيح الحقيقي ، حين صدحت بالتكبير جوامع الموصل في الموقف الذي أبكى مدينة الموصل في عصر الرابع والعشرين من شهر تموز في 2014 عندما توجه عدد من عناصر التنظيم مكبرين مهللين لهدم جامع "النبي يونس"، ذي الرمزية الأكبر والأهم داخل المدينة، وبمشهد مؤلم انهارت تلك المنارة التي كانت شامخة سنين طويلة. ان المرقد يعود بناؤه الي عام 138هـ اي قبل حوالي 1300 عاما
سواء كان هذا هو فعلاً قبر النبي يونس أم لا .. فقد حكم دولة الإسلام الخلفاء العباسيين والأيوبيين والمماليك والعثمانيين وغيرهم ولم يقدم اي من حكم ارض العراق على هدمه ..وحتى من ياخذ داعش برايه ابن تيميه ثبت انه صلى في المسجد النبوي الشريف وفيه قبرالرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ابوبكر وعمر رضي الله عنهما.
وبعد تفجير مرقد النبي يونس أكمل تنظيم «داعش» مسلسل طمس التراث العراقي الذي بدأه الاحتلال الأميركي في عام 2003، بعد تدميره أكثر من 46 موقعاً اثرياً منذ احتلاله مساحة تقارب ثلث البلاد في العاشر من حزيران.فقد تمكن من سرقة وتدمير 36 موقعاً آثرياً في محافظة نينوى، هي: جرف مدينة النمرود بالآليات الثقيلة وسرقة رأس الثور المجنّح، ومدينة نينوى الآثرية عندما دمّر بوابة لركال، وهي إحدى أهم بوابات المدينة القديمة، ومدينة الحضر، عندما جرفها وحوّلها إلى معسكر تدريب لعناصره، وتفجير قلعة تلعفر.
ولم يقف الأمر عند هذا الحد فحسب، بل طال التفجير عددا آخر من الجوامع ومراقد الانبياء والكنائس، وحتى سور نينوى الأثري، ذلك السور الذي يرتبط بالحضارة الآشورية الضاربة في عمق التأريخ، فُجر من جهته الأمامية ليترك بعد ذلك حطاما متراكما بعضه فوق بعض.في مشهد ذي احترافية عالية دخل عدد من عناصر تنظيم الدولة إلى "المكتبة المركزية العامة"، الواقعة في منطقة الفيصلية من الجانب الأيسر للمدينة، وبمشهد شبيه بأيام هولاكو قاموا بحرق المكتبة التي تضم ما يقارب العشرة آلاف كتاب في شتى العلوم والفنون ناهيك عن مئات المخطوطات التي يرجع تأريخها إلى العصور الذهبية في صدر الإسلام وما بعده.

المثير للجدل ما نقله شهود العيان الذين رأوا عناصر التنظيم ومعهم عدد من المتخصصين وهم ينقلون بعض المخطوطات النادرة، قبل أن يعمدوا إلى حرق المكتبة.. هذا المشهد كان قد تكرر في كنيسة مريم العذراء التي فجرت ، حيث أكد ساكنون محليون أن عناصر التنظيم أخرجوا عددًا من الصناديق التي تحوي كتبا قديمة ومخطوطات تابعة للكنيسة.
براءة تفجير يسجلها تنظيم الدولة بهدمه حضارة أفنى الأجداد سني عمرهم في بنائها، وبقلة معرفة منهم يؤسسون لدولة القرون الوسطى، فحرق الكتب وتهديم الآثار وطمس معالم المدينة لا علاقة له بفكرة بناء الدولة وإقامة الخلافة.

أكثر ما يذكر عن هولاكو هو إتلافه لكتب بغداد، ولا يزال طلاب العلم إلى هذا اليوم يأسفون على تلك الفعلة الشنيعة، فماذا سوف يدون التأريخ عن حقبة "الدولة الإسلامية"؟ وماذا سيقول أحفادهم لطلاب العلم وكلمات العلماء التي تناثرث أحرفها وتطايرت نقاطها عبثا؟..ورغم اني متاكد مع بداية الانتخابات الامريكية ستبدأ اول خطوات تحرير المدينة وبعدها ستعود الماذنة رغم انوف هادميها .في ذكرى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,064,716
- لماذا داعش يضرب في كل مكان اﻻ ايران !!!!
- في ذكرى 10 حزيران يوم النكسة الاسود .
- ودعا الطفلة زينب شهيدة الفقر والاهمال .
- سلمية وبالدم .
- عن تفجيرات اليوم اسالوا حرامي البيت !!!!!!
- القنفة - 69 !!!!!!
- القنفة - 69 !!!!
- برلمان القرود. !!!!
- !!!! اعتصام الفنكوش !!!!!
- وثيقة (شرف) في زمن العهر السياسي !!!!!!
- في ذكرى 9-4 خذوا كل ماسرقتم واتركوا لي وطني
- العجيب في بيان عزوز المهيب !!!!!
- مسرحية العبادي والتغير الوزاري.
- مسرحية العبادي والاصلاح الوزاري.
- الفلوجة .. تقتل بصمت.
- بعد احداث بروكسل .. وقفة مع داء الارهاب .
- مهزلة .. الجعفري وزير خارجية من ؟!
- بين الرئيس معصوم - والشهيد علي الجبوري علم العراق وكرامته .
- بايامها من 8- 21 العراقية تلبس السواد
- لماذا ومن يدمر مصفى بيجي ؟


المزيد.....




- الصيام المتقطع قد يساعدك على العيش لفترة أطول..هل هذا صحيح؟ ...
- -قسد- تنفي اتصالها برفعت الأسد
- نائبة في البرلمان التونسي تطالب بتفعيل قانون يحمي المجاهرين ...
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- مؤسس هواوي يعارض استهداف أبل
- حزب -بريكست- يتصدر انتخابات البرلمان الأوروبي في بريطانيا
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- عقب زيارة البرهان لأبو ظبي.. المجلس العسكري السوداني يتضامن ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مهند نجم البدري - 24تموز ذكرى ابتلاع داعش للنبي يونس