أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - طهران: دعمنا أردوغان لنحافظ على الأسد |















المزيد.....

طهران: دعمنا أردوغان لنحافظ على الأسد |


نجاح محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 5234 - 2016 / 7 / 25 - 09:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يتردد الرئيس الايراني حسن روحاني لحظة واحدة في فتح قنوات إتصال مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، لدعمه وفهم مايجري في تركيا على الرغم من إعلان TRTالقناة التركية الرسمية أن أردوغان ماعاد الرئيس الشرعي، وان زمام الأمور باتت بيد الجيش.
روحاني وكذلك الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الأميرال علي شمخاني الذي أجرى إتصالات مماثلة مع مسؤولين أمنيين مقربين من أردوغان ،كانا يتحركان بعد تفاهم"مستعجل" مع المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الذي أمر بفرض إجراءت أمنية على مناطق الحدود المتآخمة مع تركيا لمنع تسلل "معادين للثورة" خصوصا عناصر من منظمة مجاهدي خلق، يتخذون من تركيا مقرا لهم.
وبالفعل ، أعلن شمخاني نفسه أن جميع الحدود البرية والجوية تحت المراقبة والرصد التام ، وأكد وجود اشراف شامل في هذا المجال.
خلية أزمة
في نفس الوقت وقبل أن يلتئم شمل أعضاء المجلس الأعلى للأمن القومي للاجتماع بحضور قائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي تتحفظ المصادر الايرانية عن كشف طبيعة الدور الذي لعبه إبان تلك الأزمة ، وبرئاسة الرئيس روحاني، شكلت وزارة الخارجية الايرانية " خلية أزمة" بدأت نشاطها بعد دقائق فقط من إعلان الانقلاب، برغم أن الجمعة في إيران عطلة رسمية..
وبينما كان شمخاني تسلم الملف التركي برمته، كان وزير الخارجية محمد جواد ظريف وهو عضو ثابت في المجلس الأعلى للامن القومي بحكم وظيفته، يترأس "خلية الأزمة" ومعه كبار مساعديه أبرزهم مساعده لشؤون آسيا والمحيط" إبراهيم رحيم بور" الذي برر "الاستعجال" فيما سماها "مبادرة المسؤولين بالجمهورية الإسلامية الإيرانية في الدفاع عن الديمقراطية ودعم الحكومة الشرعية في تركيا" بقوله إنها" تعزز بناء الثقة" بين ايران وتركيا بما يسمح بالطبع لايجاد تغيير في المواقف التركية من أزمات حاسمة في المنطقة أبرزها المسألة السورية.
وعملت" خلية الأزمة " على جمع معلومات عن طبيعة الانقلاب ومايجري في تركيا في تلك اللحظات، وكانت الاتصالات مفتوحة على مدار الساعة مع السفارة الإيرانية في تركيا والمؤسسات الإيرانية فيها، ومع مصادر تعمل لحساب إيران مختصة بشكل أساس في متابعة المعارضة الايرانية وفي مواجهة تحركات الموساد الاسرائيلي.
وأوضح رحيم بور: أن وزارة الخارجية كانت تتلقى المعلومات بسرعة من تركيا، وبدأت بتحليل الأوضاع واتخاذ الموقف، ما يعد نموذجا ناجحا في العمل الدبلوماسي.
وأضاف: رغم أن الوقت كان ليلا ويوم عطلة إلا أن المؤسسات المعنية كانت تعمل بنشاط وسرعة وتعاونت مع السفارة ووزارة الخارجية، وقام الجميع بأداء مسؤولياتهم بشكل جيد.
طهران : لا علم لنا..
ونفى مساعد وزير الخارجية الايرانية أن تكون طهران تعلم بالانقلاب أو مشيراً إلى أن ما سماها الجهود الحثيثة هذه أثمرت عن اتخاذ مواقف دقيقة ومدروسة جدا من قبل وزير الخارجية وباقي المسؤولين الإيرانيين، "حتى أن البعض تصور بأننا كنا على اطلاع بهذا الانقلاب في حين لم يكن هكذا".
المسارعة الايرانية في رفض الانقلاب جاءت في الوقت الذي كانت الأوضاع في أنقره وإسطنبول ملتهبة ، ورغم أن مصير أردوغان لم يكن محددا وواضحا بما سمح لبعض المعترضين داخل مؤسسة النظام الى وصف الموقف الرسمي بـ"المغامر المؤيد لانقلاب أردوغان على الشعب " لكن وزير الخارجية ظريف سارع من جهته لتبرير ذلك بنشره ثلاث تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" دفاعا عن "الديمقراطية وسيادة الشعب التركي".
وهكذا ظلت طهران تتابع وفي نفس الوقت تعلن عن تأييدها لأردوغان رافضة الانقلاب على "الشرعية" في موقف يعيد للأذهان صورة مختلفة عما شهدته العاصمة الايرانية بُعيد الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في يونيو 2009 ..
في الساعات الأولى من ليل تركيا الطويل، كانت الاتصالات الايرانية سواء من الرئيس روحاني، أو من باقي المسؤولين الإيرانيين بنظرائهم الأتراك، تركز على تشجيع أردوغان على دعوة جماهيره للنزول الى الشوارع، ومواجهة الانقلابيين، وتكرار تجربة الثورة ضد الشاه وجيشه الأسطوري في العام 1979 .
وبغض النظر عما إذا كان أردوغان نفسه هو من "دبر" الانقلاب أو أنه استغله للقيام بانقلاب مضاد لتطهير الجيش والقضاء والمؤسسة التربوية والاعلام من خصومه ومعارضي حزبه الاسلامي كما عبرت صحف ايرانية مثل "عصر إيران" المقربة من الأجهزة الأمنية، فان طهران الرئيس روحاني، وخلفه المرشد علي خامنئي ، وقادة الحرس الثوري والجيش الأعضاء في المجلس الأعلى للأمن القومي، أيدوا المظاهرات الشعبية ضد الجيش في شوارع اسطنبول وأنقرة ومدن رئيسة أخرى ساهمت في إحباط الانقلاب، وهو مشهد يشبه تماما مع فارق حاد في الزاوية، لما شهدته طهران وأصفهان ومشهد وتبريز ومدن أخرى من مظاهرات في العام 2009 احتجاجاً على ماقيل أنذاك بشأن تزوير الانتخابات الرئاسية!.
ظريف أمام البرلمان
هذا الأمر دفع بعدد من أعضاء مجلس الشورى المهيمن عليه الآن من قبل الاصلاحيين والاصوليين المعتدلين، الى إستدعاء وزير الخارجية ظريف ليمثل أمامه في جلسة غير علنية، برغم أن ظريف كما قال مساعده رحيم بور، لم يغمض له جفن سوى نصف ساعة بسب عمله في "خلية الأزمة" . وبحسب المتحدث بإسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في المجلس (البرلمان) ، حسين نقوي حسيني،فقد قدم وزير الخارجية محمد جواد ظريف لأعضاء البرلمان تقريراً مفصلا حول التطورات الاخيرة في تركيا.
ونقل أيضا النائب الإيراني على لسان ظريف قوله، إنه شرح أهمية أن تبادر إيران الى رفض الانقلاب العسكري، لتستفيد من هذا الموقف في وقت لاحق في دعم اسلوبها نحو حل الأزمة السورية على نفس الموال: اي رفض تغيير الأنظمة المنتخبة الا عبر صناديق الاقتراع، وهي نفس الحجة الرسمية التي تم وفقها عام 2009 "قمع" الاحتجاجات على نتائج الانتخابات!.
إنقاذ الأسد !.
وبرر ظريف ما كان أعلنه قبل ليلة على حسابه الشخصي بأنه لا مكان للانقلابات العسكرية في المنطقة معتبرا أن مصيرها الفشل ، وأن فشل الانقلاب في تركيا، يجب أن يقود الى تفاهم ايراني تركي حول العديد من القضايا خصوصا في سوريا، وأكد أن النجاح في سوريا يعني نجاح ايران في مواقع أخرى من الصراع مع السعودية.
وبين ظريف وجود تباين في المواقف مع الحليف الروسي حول تركيا وكشف في هذا السياق النائب غلام علي جعفر زاده أيمن آبادي أن وزير الخارجية الايراني، أبدى امتعاضه من الموقف الروسي حيال الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا، ورآى أن موقف روسيا تجاه ما جرى في تركيا لم يكن قوياً وهو مثير للقلق للغاية.
وقال آبادي في تصريح لموقع صحيفة “جام جم” المحافظة الصادرة عن مؤسسة الاذاعة والتلفزيون، إن "ظريف أكد خلال جلسة استضافة غير علنية في البرلمان، إنه ومعه الجنرال قاسم سليماني وأمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني تابعوا مع رجب طيب أردوغان الانقلاب الفاشل منذ اندلاعه وحتى فجر يوم السبت”.
أضاف النائب الإيراني إن “ظريف وصف موقف بلاده تجاه محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا بأنه من أفضل المواقف الدولية”، مشيراً إلى أن “المسؤولين الإيرانيين أبدوا امتعاضهم من موقف روسيا تجاه الانقلاب الفاشل في تركيا”.
المرشد
المرشد آية الله خامنئي وعبر مستشاره للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي كان أكثر وضوحاً عندما دعا تركيا إلى احترام رأي الشعب السوري وقراره في اختيار حكومته بنفسه، قائلاً وقال ولايتي في تصريح لوكالة تسنيم الدولية للأنباء التابعة للحرس الثوري : “على الرغم من وجود تباين في الرأي بيننا وبين تركيا حول مواضيع مثل الأزمة في سورية فإننا رفضنا الانقلاب وأيدنا الحكومة المنتخبة ونأمل أن تحترم تركيا رأي الشعب السوري وأصواته وقراره في اختيار حكومته بنفسه”.
وأضاف ولايتي إن “الرئيس بشار الأسد هو رئيس منتخب من قبل الشعب السوري ولو لم يدعمه الشعب لما استطاع أن يصمد لمدة 5 أعوام في مواجهة حرب دولية”.
ولفت ولايتي إلى أن تركيا “بلد جار” لإيران وأن ممارسات من قبيل الانقلاب العسكري “تؤدي إلى إبعاد البلاد عن مسار التقدم والعدالة والديمقراطية ونحن لا نؤيد هذه الممارسات”.
ولوحظ في هذا البين أيضا أن الصحف الايرانية المحافظة والاصلاحية والمعتدلة مضت في نفس طريق المجلس الأعلى للأمن القومي، وذكرت مصادر أنها تلقت إشارة من المجلس بضرورة أن لا تعكس أي تأييد ولو ضمني، للانقلابيين، بما سمح لمساعد وزير الخارجية رحيم بور أن يصف أداء وسائل الإعلام الإيرانية، وأداء الخارجية أيضا، بالمهني، وقال: إن وزارة الخارجية الإيرانية اتخذت سلسلة من الإجراءات من الساعة الـ11 ليلا وحتى الـ8 صباحا، جعلت المسؤولين الأتراك ورغم وجود بعض الاختلافات الإقليمية السابقة، يعبرون عن ارتياحهم التام لمواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية، واتضحت الرؤية الإقليمية لإيران لهم بشكل واضح.
ولم تمنع التعلميات الرسمية بعض الصحف من توجيه إنتقادات الى أردوغان، وهو أمر متعارف عليه في ايران إذ لاتوفر هذه الانتقادلات الرئيس روحاني وطاقمه الذي خاض المفاوضات النووية مع مجموعة دول 5+1 الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا.
الكرد
وبدا واضحاً في كل هذا السجال أن سوريا والقضية الكردية ،من القضايا التي ساهمت في التباعد بين كل من تركيا وإيران، هما أيضا شكلتا محور التقارب وشكل العلاقات المقبلة الذي سيسفر عنه موقف إيران المؤيد لأردوغان الذي قال خلال المكالمة مع روحاني: "إننا اليوم عازمون أكثر من أي وقت مضى، على أن نسير جنباً إلى جنب مع إيران وروسيا، لنساهم بالتعاون معهما في حل القضايا الدولية، كما أننا مصممون على تكثيف الجهود الرامية إلى استعادة السلام والاستقرار في المنطقة"، مع ملاحظة أن روحاني هو من توسط لتطبيع العلاقات بينه وبين الرئيس الروسي فلادمير بوتين ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,418,083
- مجاهدو خلق المنافقون!
- نقابة موازية للصحفيين !
- صحفيون بلا هوية !
- الأنبار... فتنة الكبار ينفذها الصغار !
- ديكتاتورية الحداثة!
- أحمد القبانجي !
- شرفنا العاهر !
- دعارة على الفيسبوك !
- جمعة الأعظمية ! تعديل
- جمعة الأعظمية !
- فيلم السقوط.. المخرج عاوز كده!
- هايد بارك عراقي !
- الديك والخميني وأنا !
- دريل أبو النعلچة !
- حزب الله والشحرورة صباح!
- الوزراء لهم آذان!
- خلالات العبد!
- سيناريو -الصدر المفتوح- !
- في ذكرى الخميني!
- تحشيش قضائي!


المزيد.....




- راقصو المغنية مادونا يثيرون الجدل بسبب تزينهم بأعلام اسرائيل ...
- كيف ستنعكس الانتخابات الأوروبية على الداخل الفرنسي ؟
- رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه تعليقا على مؤتمر البحرين: ...
- كشف سر النظام الغذائي في العصور الوسطى
- شوارزنيغر لن يقاضي شخصا اعتدى عليه في جنوب أفريقيا
- "الهولوكوست" يتسبب في توقيف صحافيين اثنين بالجزيرة ...
- عالم الكتب: دولة التلاوة والإنشاد بين مصر وسوريا
- شوارزنيغر لن يقاضي شخصا اعتدى عليه في جنوب أفريقيا
- "الهولوكوست" يتسبب في توقيف صحافيين اثنين بالجزيرة ...
- فن بلا سياسة.. هكذا حضرت الدراما اليمنية في رمضان


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - طهران: دعمنا أردوغان لنحافظ على الأسد |