أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد عبد الفتاح الاسدي - حقائق دامغة حول ملابسات وخفيا دور الغرب تجاه الارهاب التكفيري














المزيد.....

حقائق دامغة حول ملابسات وخفيا دور الغرب تجاه الارهاب التكفيري


زياد عبد الفتاح الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 5234 - 2016 / 7 / 25 - 05:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أولاً : الغرب الاستعماري كما نعلم سعى ويسعى دوماً الى نشر العصبية والعنصرية الدينية والعرقية والقبلية التي أتبعها في مستعمراته منذ الحرب العالمية الاولى بما في ذلك دول الشرق الاوسط ..... ولكن ومنذ الاعلان عن ما يُسمى بالشرق الاوسط الجديد من قبل الدول الامبريالية الرئيسية , تستخدم السلطات السياسية والاستخباراتية العليا في الغرب الارهاب الاسلامي التكفيري الذي يعود في جذوره الى الجماعات الجهادية في أفغانستان , كاستراتيجية جهنمية حديثة تهدف الى القضاء على احتمالات التغيير والاصلاح السياسي والاقتصادي في المنطقة وضرب الانظمة والقوى الوطنية واليسارية والمُقاومة من خلال نشر الدمار والفوضى الامنية ومختلف أشكال التمزق والصراعات بما يُنهي الصراع والمقاومة ضد العدو الصهيوني ويُؤمن الهيمنة والتوسع ونهب مقدرات الشعوب في منطقة الشرق الاوسط التي تتميز ليس فقط بموقها الاستراتيجي الهام لحركة السفن والاساطيل الحربية والتجارة البحرية ,بل أيضاً بثرواتها الهائلة من النفط والغاز وغيرها من الثروات التي لم يزل يتم اكتشافها الى الآن .
ثانياً : لقد أصبح بحكم الحقيقة الدامغة والمُؤكدة من مصادر معاهد الدراسات والابحاث الاستراتيجية والسياسية المنتشرة في العالم وفي المنطقة والتي أكدتها الحقائق الميدانية والاستخباراتية المُوثقة , أن الدول الرئيسية الداعمة للارهاب الاسلامي التكفيري تنحصر في السعودية وقطر وتركيا مع دور ثانوي للامارات والاردن والقوى اللبنانية المرتبطة بالسعودية وعلى رأسها تيار المستقبل بقيادة الحريري والسنيورة .
ثالثاً : الدول والقوى الداعمة للارهاب تتلقى الدعم والحماية العسكرية المطلقة من حلف الناتو والدول الامبريالية الرئيسية بما في ذلك اقامة القواعد العسكرية في هذه الدول , وذلك بالرغم من علم (ولن نقول مشاركة أو توجيه) السلطات في دول الغرب بضلوع هذه الدول في احتضان وتمويل وتدريب وتسليح الارهاب التكفيري .
رابعاً : الحملة السياسية والاعلامية التي يُطلقها ساسة الغرب فيما يتعلق بمحاربة الارهاب التكفيري وانشاء تحالف دولي لمحاربة الارهاب, هي بامتياز حملة من النفاق والتضليل السياسي والاعلامي , وتهدف ليس فقط الى التنصل من مسؤولية ساسة الغرب المُباشرة أو غير المُباشرة في دعم الارهاب التكفيري , بل أيضاً كمبرر للتدخل العسكري في المنطقة ولا سيما بسلاح الجو وهذا ما شاهدناه يحدث في سوريا والعراق وليبيا وبعض الدول الافريقية الاسلامية .
خامساً : السلطات السياسية العليا في الغرب تستخدم استراتيجية الارهاب التكفيري ليس فقط لضرب الانظمة والقوى المناهضة للغرب ( كسوريا وحزب الله) بل أيضاً لمنع الدول الاقليمية والدولية الصديقة كإيران وروسيا والصين التي تتضرر من الارهاب التكفيري والطائفي , من تمدد نفوذها في المشرق العربي والشرق الاوسط ..... وهذا ما يدفع ساسة الغرب الى غض البصر وتُشجيع الدول الخليجية والاقليمية في دعمها الهائل والمتواصل للجماعات التكفيرية .
سادساً : بالرغم من أن الارهاب الاسلامي التكفيري يفلت أحياناً من عقاله ويضرب بين الحين والاخر في بعض المدن الاوروبية والامريكية كما حدث سابقاً في لندن ومدريد وما حدث مؤخراً في بلجيكا وباريس وأرلاندو وميونخ ....الخ .... إلا أن ساسة الغرب مترددون في اتخاذ اجراءات عملية وجذرية لمحاربة الارهاب ... والسبب في ذلك يعود الى المنافع المتعددة والهامة التي تجنيها منظومة الغرب والناتو من الجماعات التكفيرية المُسلحة في سوريا والعراق ومن الارهاب التكفيري عموماً , والتي تتلخص بالاضافة لما ذكرناه أعلاه , في زيادة الانفاق العسكري لدول الغرب لتبرير التدخلات العسكرية التي تتم تحت راية مكافحة الارهاب وكذلك لتبرير إنشاء القواعد العسكرية ومعدات الدرع الصاروخي في مواجهة أيران وروسيا وحليفها الصيني والتي يتهمها الغرب بالتدخلات العسكرية في سوريا وأوكرانيا وبدعم الانظمة الديكتاتورية والمنظمات الارهابية في الشرق الاوسط كسوريا وحزب الله ...... وعلينا أن نعلم بأن الانفاق العسكري والزيادة في ميزانيات التسلح وإنشاء القواعد العسكرية والصاروخية تعود بأرباح هائلة لصالح الشرائح الرأسمالية العليا ولا سيما المالكة منها لمؤسسات الصناعات الحربية والتي تتمتع بنفوذ سياسي ومالي هائل لدى الاوساط السياسية الحاكمة في الغرب .
سابعاً : تتطرق بعض التقارير الخطيرة التي تنشرها الجهات المتخصصة بشؤون الجماعات الارهابية , الى أن التطرف الاسلامي والارهاب التكفيري يتم استثماره على نطاق واسع لخدمة الاهداف السياسية للمنظومة الرأسمالية الغربية غير التي ذُكرت أعلاه ... فالهجمات الارهابية التي حدثت في بعض دول الغرب قد ساهمت ليس فقط في تضليل شعوب هذه الدول وفي حدوث ردود أفعال غاضبة وغير عقلانية , بل تُؤدي بالنتيجة الى إستعداد هذه الشعوب للتنازل عن الكثير من الحريات الشخصية من أجل استتباب الامن والسماح لحكوماتها باتخاذ أجراءات دكتاتورية وقمعية واعتقالات تعسفية ولا سيما تجاه المهاجرين والاقليات العربية والافريقية والاسلامية وكذلك تجاه المواطنين المعارضين بشدة لسياسة الغرب, وهي إجراءات تتعارض مع الحريات الديمقراطية ولوائح حقوق الانسان , وهذا ما يُساهم بالنتيجة مع تصاعد التحريض الاعلامي المُمنهج والذي تشنه الصحافة وأجهزة الاعلام في الدول الغربية ضد الاسلام والمسلمين (الاسلاموفوبيا) , الى المزيد من ظهور الحركات الاسلامية المُتطرفة بين أوساط الاقليات الاسلامية في أوروبا . وهي حركات يتم استدراجها وتنظيمها وتمويلها من قبل المساجد والمنظمات الوهابية والجهادية المدعومة والممولة بسخاء من الحكم الوهابي السعودي, والتي تُؤدي بالنتيجة الى نمو الجماعات الاسلامية المُتطرفة في أوروبا والناقمة على عنصرية المجتمع والسلطات القمعية وما يتبع ذلك من ازدياد للاعمال الارهابية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,577,101
- ماذا بعد انقلاب تركيا ؟؟.. وما هي حقيقة ما حدث ؟؟
- قمة الناتو ومؤتمر المعارضة الايرانية
- يوم القدس العالمي ... والمفارقات العربية والاقليمية
- لماذا التفاؤل (أو التشاؤم) المُفرط بخروج بريطانيا من الاتحاد ...
- بريطانيا وتداعيات الخروج من الاتحاد الاوروبي
- الازمة السورية ... الخلفيات التاريخية وبذور الازمة والمؤامر ...
- الازمة السورية ... الخلفيات التاريخية وبذور الازمة والمؤامر ...
- معركة الفلوجة .... وسقوط الرهان على الطائفية
- قوات سورية الديمقراطية واللعب الامريكي بالورقة الكردية
- الساحة السورية .... المتغيرات الاقليمية والدولية
- الازمة السورية ..... الحسم العسكري في مواجهة الحل السياسي
- مؤتمر جنيف 3 .... الى أين في ظل حضور المعارضات الاسلامية وال ...
- الغرب والشرق الاوسط
- الاحباط التركي في الازمة السورية... بين التراخي الامريكي وال ...
- الارهاب والازمة السورية .... ضغط روسي وتراجع غربي وفضائح للت ...
- الارهاب في أوروبا ...... عندما يفلت من عقاله ويضرب بين الحين ...
- فوز أردوغان وزمرته في الانتخابات البرلمانية التركية ... الى ...
- االنتائج المفاجئة للانتخابات البرلمانية التركية .... ماهي دل ...
- أردوغان والانتخابات البرلمانية المبكرة .... دكتاتورية تحت عب ...
- إلانتفاضة الفلسطينية الثالثة .... كابوس يُرعب الكيان الصهيون ...


المزيد.....




- أنصار الله- تعلن السيطرة على موقعين بهجوم شمال البيضاء
- ملك البحرين يتسلم دعوة من العاهل السعودي لحضور القمة الخليجي ...
- تفجيران عنيفان يوديان بالعشرات من مسلحي -قسد- بالرقة
- بعد هروبها منه لسنوات... بشرى تتحدث عن وقوعها ضحية -رامز في ...
- رئيس الوزراء الفلسطيني يعلن -إعادة النظر- في الاعتراف بإسرائ ...
- -أنصار الله- تعلن السيطرة على 3 مواقع في السعودية
- بعد تسببها في تأخير رحلة جوية... وزيرة البيئة المكسيكية تعرض ...
- وسائل إعلام: رئيسة مجلس العموم السابقة تدخل السباق على خلافة ...
- بعد -الانتصار المذهل-... ولي العهد السعودي يتصل برئيس وزراء ...
- الرئيس العراقي وظريف يبحثان ضرورة -منع الحرب-


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد عبد الفتاح الاسدي - حقائق دامغة حول ملابسات وخفيا دور الغرب تجاه الارهاب التكفيري