أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - سبيةُ سنجار تحكي موتها














المزيد.....

سبيةُ سنجار تحكي موتها


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5234 - 2016 / 7 / 25 - 03:08
المحور: الادب والفن
    


سبيةٌ سنجار تحكي موتها
ما أن سبينا حتى إنزاح قلبي نحو
حنجرتي رافضا ألبقاء
يومها استدنت واحدا حتى لو
عدّْت إليكَ سلعة بالية من فُتات
أعمل بقلبين عاشقك ألاول ذاكرته
بعدك ماتت يوم سبيِّ شنكال
والآخر ما زال وليدا يُضَّمد
جرحي من قهر ألزمان
واصبحنا عرايا تنهش ألكلاب
عفتنا في زمنٍ تشيب منه ألغربان
قد أهمس إليك إنَّ حلمي ضاع في خرائب
جنَّتنا وما زلت حيث كنت في ألفؤاد
أنت عندي كالضياء حتى أسمع ألان
(حبيبي كان ضيفاً عندنا ربطت محبسي
على خصلات شعره نظرت إليه بعيون عاشقه
سافديه بيدي وعيوني وإذا لم
يكن حبيي راضيا سافديه بقلبي
إنه ألفارس ألازيدي ألاكثر
وسامة يتمنى قبلة مني
لماذا لم أهده قبله ؟ ) *
أصبحت لحنا وذكرى وإن سقوني ألبرابرة
من نقيعٍ أمَرَّ من ألحنظل في كهوف ألظلام
حتى لم تبق لي بقايا ولا وطن بل تعرّى عنّا
وأدْمَنّا ( ألقرباج )* في ترحالنا فوق مطايا ألزمان
كل هذا وأنا مدمنة حُبٍّ لعينيكَ وربما أستجدي
ألقدر كي يجدي معي نفعا للفرار
أسأل قلبي أي إنت ألان هل بقايا عظام أم
مكبلٌ كالنسر في ألطرقات
لست أدري مَن سَنَّ هتك عِرْضنا في
ألمحراب لنذبل كالغصن وتنسانا ألظلال
مات فينا ألحلم وانغرس ألحزن بمآقينا
حسرة على دنيا غربان تدفن موتاها
ونحن بلا نائحٍ نُذبح بلا قبرٍ
هل ترى تبكي ألسجّان نعجة
تلعق ألاقدام باسم ربّ ألعباد
آه أيها ألحبيب لو تسمع نوح ألحمام
كلما تَرَنَّم حزناَ على صوت ألناي *
أحبس عبرتي بين ألاعداء
تِعس ألحياة إن كَبَتْ غيظها في فؤادي *
مُجوناً ومن غدرها أصبحت
في ألرِقِّ محظية للولاة
..............................................
*أفين إبراهيم ..مجزرة شنكال.. وليمة ألدم ألايزيديه
* ألقرباج .. كلمه تركيه تعني ألسوط
رنَّم المُغَنِّي ونحوُه رنِمَ ؛ طرَّب بصوته وتغنّى :- رنَّم الحَمامُ .
كبت ..غيظه في جوفه ... حبَسه ظهوره وحال دون





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,035,686
- سبايا نساء سنجار
- لا أعرف مَن أنت ولا أنا
- نامي بين ألظلوع
- غربةُ ألطيور
- فاجعة ألكراده
- ألموتُ مَلَّ مِنّا
- عسجدٌ أم إمرأه
- أهواكِ ليس بعينين
- حسناء أور مدينة ألقمر
- من يلوم عقلي
- ويكَ يا وطن
- ماسٌ مُنَدّى
- عرس عصفور
- ماذا تخفي عيناكَ
- هديل ألبتلات
- سنقباس
- حلوى
- كرمةٌ سكرى
- عيونكِ آبار
- أين كنتِ يا ترى


المزيد.....




- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - سبيةُ سنجار تحكي موتها