أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - نقد















المزيد.....

نقد


مرام عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5234 - 2016 / 7 / 25 - 01:51
المحور: الادب والفن
    


قراءة في //
الأُنُثى ،الوطن ، الذات الشاعرة
في مجموعة رياض الدليمي تسلقي عروش الياسمين
مرام عطية
القصيدةُ الأُنثى المتجدِّدةُ المدهشةُ ، التي لا تذبُلُ أو تشيخُ ، في كلِّ الظُّروفِ ، تعلو الأمكنةَ ، وتلبسُ رداءً أوسعَ من المكانِ الضَّيقِ ، والزَّمان المحدَّدِ بقيدٍ سياسيٍّ أو فكريٍّ أو تقليدٍ تاريخيٍّ ، أمُّها الأرضُ الخصبةُ على مساحةِ الكونِ ، وأبوها رحبُ السَّماء ، تعانقُ الإنسانيةَ ّفي لحظةٍ ما . القصيدةُ الخضراءُ ، ابنةَ الرَّبيعِ المتجدِّدِ ، هي المقيمةُ في ديوانِ الشَّاعِرِ رياض إبراهيم الدليمي . القصيدةُ التي وصلت إلى معارج الجمالِ والحداثةِ ، لا تقيمُ وزناً للمعاركِ أو الصِّراعِ بينَ القصائدِ الثَّلاثِ : العموديةِ ،والتفعيلةِ ، والنَّثريةِ لأنَّها تعلمُ أنَّه سجنٌ مؤبدٌ للشَّاعرِ الوثَّابِ ، وهي القضبانُ الحديديَّةُ ، الَّتي منعتْ تألقَ شعراءَ كثيرينَ في الماضي ؛ بسبب البيئةِ التي علتها طحالبُ الزمنِ ، والعفن الذي غزاها ، جراء القمعِ الأدبي والسلطوي الَّذي كبَّلها ؛ فلا نافذةَ تطلُّ على الآفاقِ الجديدةِ في آداب العالم ، والقيودُ الشعرية الصارمةُ، دفنت مواهب شعراء في مهدها . فالشاعر المعاصرُ ابنُ التَّفجرِ المعرفي ، والتَّاريخِ الفكري والسياسي والثقافي الطويلِ ، فكيفَ يلبسُ جلبابَ الأقدمين ؟!
يَغلبُ على نصوصِ الشَّاعِرِ تعاريفٌ ، أو مقولاتٌ( ثلاثٌ : ) الأُنُثى ، الوُطن ، والذاتُ الشاعرةُ) وكُلُّها تتماهى مَعَ الداخل (ذات الشاعر ) مع غَلَبَةِ قصائدِ الأنوثة في الأساليبِ الفنيَّةِ .
اعتمدَ الشَّاعرُ مصادرَ دينيةٍ وثقافيةٍ ،في بيئةٍ زمانيةٍ ومكانيةٍ ، ثمَّ انطلقَ إلى البشريةِ في ملِّ زمانٍ ومكانٍ ، إلاَّ أنَّ حقلا ً دلاليا كانَ مسيطراً ، على تلكَ المصادرِ وهو حقلُ الرمزِ والأسطورةِ والتاريخ . لقد وظف الشَّاعرُ الخطابَ الإبداعي ( أفعال الأمر ، والنَّهي والتَّعجبً والنِّداء والاستفهامِ ) الذَّي يبحثُ عن أُنوثَةِ القصيدةِ المتجدِّدةِ ، الَّتي صيغتْ بلغةِ البداهةِ والذكاءِ تارةً ، والرَّمز والمجازِ تارةً أخرى ، استعارَ فيها مِنَ الموروثِ الثَّقافي الهائلِ ، وابتعدَ عن الصُّورةِ التَّقليديةِ ، الَّتي تُسلِّمُ نفسها للمتلقِّي عادة ً ( في الشِّعرُ التَّقليدي ) راضيةً مرضيَّةً وتسَلَّقَ عرائشَ المجازِ ليقطفَ عنبَ الجمالِ في تموزَ ناضجاً ، في ظُروفٍ من نورٍ ، مُعتَّقةٍ بطعمِ المجازِ الوارفِ ، والاستعاراتِ ، أو تراهُ يلبسُ ثوبَ نحلةٍ ، ويُجهدُ نفسَهُ ، في رحلةٍ مشوِّقةٍ يجني فيها شهدا وعسلاً طيباً، فيأسرنا ، ويدهشنا، بالَّلونِ والصوتِ والحركةِ ، عبرَ لوحاتْ آسرةٍ تخاطبُ حواسَ وفكرَ القارئ الواعي ( السمع ، والبصرَ والحسَّ) .....مثل : ( تسألين عن أوطانِ النَّوارسِ ..، عن شبقِ الشَّمس عن غروب حضوري ، ووهمِ القوسِ قزحٍ أنحتُ شرائطَ الماسِ ..، تدمنينَ المرايا ، أذيبُ الشَّمعَ ، أرمي كراتِ الآه ) وتتسارع الصور في نهرٍ لا يهدأ ُ كغادةٍ فاتنةٍ ، في كلَّ مناسبة تلبسُ فستاناً جديدا، فتتوقُ لرؤيتها العيونُ وتتلهَّفُ لسماعها الآذانُ ..
أمَّا المفردةُ الشِّعريَّةُ ، فتكتسبُ دلالتها من ارتباطها بالتركيبِ الشعريِّ أو الجملةِ الشِّعريَّةِ مثل : ( أتنفس..أراجيح.، السُّهاد ...، السنابل ) في ( أتنفسُ أراجيل السُّهادِ ) ( أمرحُ بأراجيحِ الوقتِ ) (أثملُ برعشاتِ السنابل ) وتغلبُ على هذه الجملِ الرشاقةُ ، والمتانة والخطابيَّة (الأسلوب الإنشائي ) ومن خلالِ هذه الجملِ تنسابُ اللغةُ الآسرةُ عذبةً لينةً ممتنعةً على البسيطِ غيرِ المتقن ، ينثالُ المعنى مطراً غزيراً من سحابةٍ الإلهامِ الخصبةٍ ؛ ليعشبَ في ثرى النفوس نباتاً مورقا ، أو ينثرُ ثمرا لذيذاً ، في كل منحى أو منعطف حسيِّ ( هفهفي ضفائركِ .. كوِّعي حقائبكِ .. شمِّري الذِّراعَ.. كتمتُ الأنفاسَ .. توقَّفَ النبضُ .. ترميَ برقمِ الجوَّالِ .. سأنفثُ روحي بأوردةِ الاتِّصالِ.. سأغنيكِ عصفوراً لم يذقْ طعمَ النَّومِ ) وككلِّ قصائد الأدب الحديثِ ، في الواقعية الاجتماعيةِ الجديدة ، أو الأدبِ الواقعيِّ الاجتماعيِّ الجديدِ ، يهتمُّ بالبيئةِ المكانيةِ والزَّمانيَّةِ ، والتَّفاصيلِ الصَّغيرةِ ، والتاريخِ ، والرمزِ والأسطورةِ ؛ ( لا تتبخترْ أيُّها النَّملُ في حضرةِ سليمانَ (صحف داود .. طرق المغول .. بلاد السِّندِ أفياء جسرِ الهنودِ ....) وحينَ يُحلِّقُ الشِّعرُ تتولى الحواسُ مهمةَ تحريرِ السجناءِ سجنُ الشفتينِ ، واليدين ِ ، والفكرِ من أسرِ الخجلِ ، وجرادِ الخوف ، وعنكبوت الخرافاتِ ، وأعرافِ الزِّمَنِ البائدِ ، وتفرشُ لها سريرَ الرُّوحِ الهاربة من سجن الجسدِ الماديِّ ، فينتفضُ الجسدُ الأنثويُّ ، وتفوحُ منه روائحُ البنفسجِ والخزامى ، في تماهٍ جميلٍ لعشقِ الوطنِ والمرأة والأرض ، وتتولَّى ريشَةُ الحرفِ ، تلوينُ اللوحاتِ الأخَّاذةِ ، يستحضر الشَّاعرُ لتركيبِ المشهدِ الشِّعريِّ الماضي بكلِّ مكوناتهِ ، وعطرُ الأمكنةِ ، ومذاقُ الأشخاصِ واللحظةِ ؛ ( لن تجدي هناك كوثرا أو كنعان أو فرعون ..اعبري الفراتَ..) هكذا ينسجُ الشَّاعرُ المبدعُ رياض إبراهيم الدليمي ، المشاهد البهية الغنيَّة بالجمال ، بخيوطِ النارنجِ وزهرِ السَّوسنِ ، و سلالَ العشقِ السَّاحرةِ ، جامعاً فيها فاكهةَ المجازِ النَّادرةِ النَّاضجةِ ، مخاطباً القارئَ والمستمعَ الواعي والمثقفَ ، مؤمنا بثقافتهِ وحسنِ تفكيرهِ ، ويعطيهِ مهمةَ فكِّ شيفرةِ الرمزِ ، وتحليلِ النَّصِ الشِّعريِّ ، أو تركيبِ أجزائهِ المتناثرةِ لوحةً متكاملةً فنيةً مدهشةً ، فيكتملُ الفنُ بإدراكِ القارئ للنَّصِ وأبعادهِ ومراميهِ ، والتَّأثيرِ بهِ ، فيمنحنا في كلٍِّ نصٍٍّ زمردةَ فكرٍ مضيئةً ، أو فاكهةً روحيةً ، أو يطوفُ بنا في رحلةِ سندباده ، على متنِ قصيدتهِ في بحار عميقة لنلتقطَ لؤلؤا ومرجانَ ، وفي اليابسةِ نصعدُ القممَ حيناً ، ونهبطُ إلى الوديانِ أحيانا . لنستمتعَ برياضةِ الرَّوحِ والجسَدِ .
..........................
مرام عطية
كاتبة وشاعرة
سوريا حمص
تولد 1964
متزوجة
ماجستير لغة عربية من جامعة البعث في سوريا
تعمل في حقل التدريس
لديها ثلاث دواوين تحت الطبع
نشرت العديد من القصائد والدراسات في مختلف المجلات والصحف والدوريات





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,784,763





- عبد النبي فرج: ندْبَة المُغَرِّد
- البيجيدي يتبرأ من تصريحات حامي الدين
- الفنانة المصرية فيفي عبده تدافع عن الفن والفنانين
- فيلم -ماما ميا- يعود في جزء ثان بحضور نجومه
- المتهمة بالاشتراك في أنشطة -داعش- أبلغت أسرتها أنها ذاهبة إل ...
- الثقافة السينمائية العربية تخسر اهم نقادها برحيل الباحث والن ...
- الباحث والناقد السينمائي أحمد يوسف : ذائقة سينمائية مختلفة
- بنعبد القادر يقود وفدا مغربيا في القمة العالمية للحكومة المن ...
- الملك فيليبي السادس: علاقاتنا مع المغرب استراتيجية بفضل صداق ...
- الميثاق الأممي للهجرة يشيد بالمرصد الإفريقي الذي اقترحه جلال ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - نقد