أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - تداعيات انقلاب تركيا على السياسة المغربية !!














المزيد.....

تداعيات انقلاب تركيا على السياسة المغربية !!


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 5234 - 2016 / 7 / 25 - 00:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تداعيات انقلاب تركيا على السياسة المغربية !!
من الطبيعي أن يرفض الإنسان السوي المؤمن بمبادئ الديمقراطية، منطق الانقلابات العسكرية مهما كانت مبرراته ، لكنه لن يقبل بالمقابل أن يمنعه ذلك الرفض المسبق للاحتكام الى القوة المسلحة والمواجهات الدامية كوسيلة لحسم التقاطعات السياسية أو للاستيلاء على السلطة ، من تحديد موقفه من الأحداث التي تقع أمامه ، كالمحاولة الانقلابية التي حصلت في تركيا ، أو يطرح حولها علامات الاستفهام إزاء ما يكتنف بعض فصولها ، والشكوك التي طرزت بعض جوانب أحداثها ، ويطلق العنان للاستنتاجات والفرضيات المحايدة حول اسبابها وحيتياتها واهدافها ، كفرضية : كون الإنقلاب كان موجا من الغرب إلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، التي لا يرضى لها أعداء الله أن تتمتع باستقلاليتها الحقيقية وأن تنهض من تخلفها وجهلها ، وليفرض عليها قيادة خائنة ، تضمن له حقوقه على حساب حقوقها وتؤتمر بأمره وتتسلط على شعوبها ، أو كفرضية أن الانقلاب كان من تدبير النظام الحاكم نفسه ، و بتنسيق مع استخبارات بلده ، بهدف إقرار قوانين جديدة ، وإحداث تغييرات جدرية في نظام الحكم ، لتثبيته و الزيادة في نفوذه وقوته وشعبيته ، وللرفع من نسبة التعاطف معه ، الذي يتمكنه من التخلص من خصومه السياسيين بالعنف وعدم الاحتكام إلى الديمقراطية الذي لا يستطيع الإقدام عليه في الظروف العادية من غير محاولة الانقلاب ، وغير ذلك من الفرضيات والتكهنات التي أترك أمرها للمحللين السياسيين المحنكين الذين ينطلقون في تحليلاتهم من المعطيات المادية المتوفرة لديهم -والغائبة على الكثيرين مثلي - والتي يخضعونها لآلياتهم العقلية للوصول للاستنتاجات المنطقية الحقيقية ، وأكتفي أنا هنا بتتبع آثار مجريات محاولة الانقلاب الفاشلة هته على الأجواء السياسية بالمغرب ، وما أفرزته من تداعيات سلبية ، ناتجة عن تفاعلات وردود أفعال انفعالية ومواقف متناقضة وغريبة صادرة عن بعض القيادات الحزبية، والتي تحكمت في غالبيتها الانطباعات العاطفية التي كانت في مجملها بلا حكمة وبلا سياسة ، والتي تمثلت في التصريحات التي عبر عنها الحزب الاسلامي الحاكم الذي هرولت قياداته الى اعلان "الولاء" الاعمى لـ"أردوغان" ، وتجنيد العديد من أصوات مناضليه، لإسقاط تبعات ونتائج ما جرى ويجري في تركيا على المغرب، ومقارنة الوضع التركي بالوضع السياسي المغربي ، والإدعاء بأن الانتخابات التشريعية القادمة هي بمثابة محطة تركية !! وأن الدبابات التركية يوازيها رمز أحد الأحزاب بالمغرب !! وغيرها من الصفاقات والحماقات التي وصلت في بعضها إلى حد مطالبة أحد وزراء الحزب بمراقبة وتتبع التدوينات والمواقف المعبرة عن ما جرى في تركيا ، التصرف الذي فضح ما يستبطن الوزير وحزبه من خلفية ارهابية تحريضية خطيرة يُعاقب عليها القانون ، والتي ألهمت بعض أتباعه للدعوة وبوقاحة لم يسبق لها مثيل ، إلى قتل كل من يُعارض حزبه وفصل رأسه عن جسدة وتعليقها في الساحات على الطريقة الداعشية ، كما جاء ذلك في تدوينة أحد أعضاء شبيبة "العدالة والتنمية" ، الحزب الذي استغل جزء كبير من قادته وصحفييه وفاعليه السياسيين قضية الانقلاب الفاشل للدفاعهم المستميت عن سياسة حبيبهم رجب طيب أردوغان ، واستخدامه كفزاعة ضد خصومهم بالداخل ، ظنا منهم أن ما حصل في تركيا ، والذي أُعتبروه انتصارا لحزب "العدالة والتنمية" التركي، سينعكس أوتوماتيكيا على حزب "العدالة والتنمية" المغربي ، كما علق على ذلك الإعلامي الشهير، وعضو اللجنة التنفيذية لحزب "الإستقلال" سابقا، خالد الجامعي فاضحا تحريف هذه الجماعة للنقاش العمومي في اتجاه ما يسيئ بشكل خطير لقواعد وأسس العملية السياسية برمتها، ويشكك في اختيارات البلاد الديمقراطية وشرعية مؤسساتها ، ويهدد الدولة ويقايض استقرارها مقابل بقاءه في الحكم.
وبعدما كشفت مجلة "جون أفريك" الفرنسية، عما يفيد بأن الملك محمد السادس، غاضب من تصرفات و تصريحات رئيس حكومته بنكيران، داخل الحزب الذي يقود الحكومة، سرعان ما تراجع عن هيجانه العاطفي وتصريحاته المتسرعة التي لم تحترم الأسس الدستورية والمؤسساتية القائمة ملتجأ كعادته لترطيب الأجواء بـإفتعال قضيى ما "أسماه بالدسائس’ التي تُحاك له مع الملك ، التي ناقشها يوم الجمعة مع بعض من وزراء حزبه دون ‘الرباح’ الذي يتهمه بالطعن من الخلف طمعا في رئاسة الحزب ، إلى جانب تصنعه القلق من الاعتقالات التي يقودها أردوشها ان في صفوف معارضيه الأتراك..
حميد طولست hamidost@hotmail.com
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,515,730
- متاهة الانتخابات المقبلة !!
- تداعيات النفايات الإيطالية !!
- الله يخلينا في صباغتنا!!
- أول مراحل المعرفة !!
- تلفزة مقلقة وبرامج مستفزة !!
- جلسة مغرية مع الشيشة المصرية !!
- إقحام الأمازغية في الصراعات السياسية، تزلف أونفاق؟
- سلوكيات أفسدت على رمضان روحانيته وفلسفته !! -2-
- سلوكيات أفسدت على رمضان روحانيته وفلسفته !!
- حوار مع ايقونة العمل الجمعوي الخيري ..
- الخرافة والوعي المجتمعي!!
- انطباعات سياسية !!
- لاعذاب دون يوم القيامة !!
- أصل الأسوة ، وأساس التقليد ، و جوهر السنة ..
- الأخلاق سر بقاء الدول وتفوقها وغلبتها !!
- إحسان رمضاني مغموس بنكهة الانتخابات !
- وداعا أم الدنيا وإلى زيارة أخرى .
- مظاهر احتفال المصريين بشهر رمضان2.
- وزراء مغاربة يفجرون مواهبهم الفنية !!
- من مظاهر احتفال المصريين بقدوم شهر رمضان.


المزيد.....




- آلاف اليهود يتوافدون على جربة التونسية في زيارتهم السنوية
- بوغدانوف يؤكد دعم موسكو لدور الطوائف المسيحية في الشرق الأوس ...
- الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الإفطار خلال الحر الشديد
- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...
- تونس: إجراءات أمنية استثنائية في جربة مع انطلاق الحج اليهودي ...
- شمل عددا كبيرا من الإخوان.. ماذا وراء عفو السيسي الأخير؟
- الجزائر.. الحراك عزل الأحزاب الإسلامية
- الإخوان المسلمون وفقه الدولة: الريسوني يصادم حسن البنا (2)
- المغامسي يتحدث عن سبب مهاجمته أردوغان: انتظرنا 8 شهور.. ويوض ...
- صحيفة: موقف لبنان -محسوم- عربيا في القمة العربية والإسلامية ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - تداعيات انقلاب تركيا على السياسة المغربية !!