أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد خليل ارتيمتي - التهديدات الايرانية الاخيرة حيال كردستان العراق وتداعياتها














المزيد.....

التهديدات الايرانية الاخيرة حيال كردستان العراق وتداعياتها


احمد خليل ارتيمتي

الحوار المتمدن-العدد: 5234 - 2016 / 7 / 25 - 00:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هدد نائب قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال حسين سلامي في 2 من تموز عام 2016 باستهداف كل النقاط التي تشكل تهديداً في اراضي كردستان العراق، في اشاره الى استهداف المخابئ التي يتخذها مقاتلي حزب الديمقراطي الكردستاني الايراني وبقية مقاتلي الاحزاب الكردية المناهضة لإيران في المناطق الكردية العراقية المحاذية للحدود ايرانية، وجاء هذا التهديد دون الاخذ بالاعتبار الى حرمة سيادة العراق، ودون النظر الى طبيعة وتاريخ العلاقات المتبادلة بين حكومة ايران الاسلامية وحكومة اقليم كردستان . حيث يعود تاريخ التدخل الايراني في كردستان العراق لأكثر من 25 عاماً وقد كانت هنالك عدة عوامل موضوعية وبيئية اثارت وتثير حفظيه الانظمة المتعاقبة في ايران، حيث انها كانت ترى ان اي تطور في مسار القضية الكردية في اي من الدول الثلاثة التي تضم الكرد فيها كمكون اساسي، سيمهد الطريق لتطوير القضية الكردية في الداخلي الايراني، وان هذا السبب الرئيسي التي لطالما كانت تؤكد عليها ايران في رفضها القاطع لفكرة انشاء كياناً كردياً مستقل في العراق وفي بقية الدول خشيتاً من ان لا يكون بالتالي مرجعاً ونبعاً للفكر الثوري الكردي في ايران، اضافة الى ذلك
يرى صناع القرار الايراني ان التداعيات التي تجري في منطقة شرق الاوسط ستكون لها تبعات على ايران على المستوى الخارجي والداخلي، حيث ان حكومة طهران تعتقد ان هناك ترابط ثلاثي بين تلك السياسة التي انتهجتها على المستوى الخارجي إزاء الدول التي تدعمها بشكل ضمني او واضح كـ ( سوريا واليمن والعراق والبحرين) وبين التراجع الخفي التي اجبرت على اتخذاها نتيجة الاتفاقيات التي ابرمتها في الملف النووي ومجموعة الخمسة زائد واحد، وبين عودة نشاطات المسلحة للحركات الكردية. فان حكومة طهران ترى بان كل هذه التصرفات تعتبر جزء من سياسات افتعال المشاكل الداخلية في ايران وفتح ملفات حساسة تقوض وتضَؤُلَ الدور الايراني بشكل عام.
اما على المستوى الداخلي ذلك فأن حكومة ايران تعتقد ان التوسع والاستقواء التي شهدتها الحركات الكردية في تركيا بعد ثلاث عقود فالكل على دراية بان تركيا بتلك الإمكانيات العملاقة وبدورها الثاني مرتبة في حلف الناتو من حيث القوة العسكرية التقليدية والتطويرية، فأصبحت تلك الحركات الكردية تشكل تهديداً كبيراً على الامن القومي التركي، اضافة الى ذلك التقدم الميداني الذي تحسمه القوات الكردية في سوريا من الناحية العسكرية والسياسية، وبالتالي فان أيران تعتقد ان تهاونت في الرد عن هذه الحركات القومية فأنها سوف تكون لها نفس مصير الحكومات التركية والسورية خصوصاً وبعض الحركات الكردية المسلحة في ايران تحمل نفس ايديولوجية حزب العمال الكردستاني (بيجاك)، الممتد في تركيا وسوريا.
لذلك ترى ايران ضرب معاقل الحركات الكردية في اراضي كردستان العراق سيكون ضرب عصفورتين بحجر واحدة وهي:
عبر توجيه رسالة للقيادة الكردية في اقليم كردستان بان ايران تراقب وبحذر السلوك السياسي في الاقليم.
اضافة الى ذلك انها تردع الحركات الكردية الايرانية دون اعتبار للحدود الجغرافية لدول الجوار.
رغم ان ايران تربطها علاقة وثيقة مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ولها تاريخ من التعاون والتفاهم والتبادل التجاري المشترك، الا ان صناع القرار الايراني يرى ان الغاية تبرر الوسيلة. وجاء الاعتذار الايراني لتبرير عن صراحة الحكومة الايرانية عن استعدادها في اتخذا مثل هذه الوسائل في حال تأزم الوضع ولكي تخفي انيابها من الحقيقة، وما تجدر اليه الاشارة ان عدد الاحزاب الكردية المعارضة للحكومة الايرانية هي (سبعة) احزاب جميعها مسلحة، وهي الحزب الديمقراطي الكردستاني- ايران، والحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان ايران وحزب الكوملة الكردستاني في ايران، وحزب الحرية الكردستاني الايراني، وحزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك) الجناح الايراني لحزب العمال الكردستاني، وحزب كومنيست الايراني، ومنظمة النضال الكردستاني في ايران.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,216,511
- تراكمية الفكر السياسي الديني العراقي.
- العلاقات الثقافية بين دول الاتحاد الاوروبي والعراق. (بعد عام ...
- آسس الفلسفة الماركسية
- توماس هوبز
- الاوضاع المتردية وتأثيرها على المناطق الكوردية
- نظرة تأريخية حول أزمة المياه في حوض النيل
- غورباتشوف ومشروع (بيروسترويكا)


المزيد.....




- التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة استهدفت مطارا مدنيا في السعود ...
- التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة استهدفت مطارا مدنيا في السعود ...
- سكير يهاجم امرأتين وكاد يقتل إحداهما! (فيديو)
- فورمولا 1: هاميلتون يفوز بجائزة موناكو الكبرى
- لحظة بلحظة: التغطية الكاملة لانتخابات البرلمان الأوروبي 2019 ...
- فورمولا 1: هاميلتون يفوز بجائزة موناكو الكبرى
- لحظة بلحظة: التغطية الكاملة لانتخابات البرلمان الأوروبي 2019 ...
- الأوروبيون يدلون بأصواتهم لاختيار أعضاء برلمانهم
- عسيري للجزيرة نت: علينا التصدي للانتهاكات الحقيقية بالسعودية ...
- محكمة مصرية ترفض دعوى مرتضى منصور ضد رامز جلال


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد خليل ارتيمتي - التهديدات الايرانية الاخيرة حيال كردستان العراق وتداعياتها