أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - بوجمع خرج - أسبوع الجمل على إيقاع مغربة إبادة الهوية الصحراوية بوادنون














المزيد.....

أسبوع الجمل على إيقاع مغربة إبادة الهوية الصحراوية بوادنون


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 5233 - 2016 / 7 / 24 - 16:00
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


في دفتر أيامي المغربية و بفرشة صانعة الجلد الصحراوية كما في إفريقيا من ولاتة وكاوو وكانو ... حتى لا يمسحه زمان الغدر في العهد الجديد ،سجلت إحدى أهم الحقائق المزعجة في الحالة الراهنة للمجتمع الواد نوني الصحراوي عن الحكامة والدبلوماسية المغربيتين، وهي المتمثلة في عنصرية تحاصره - كما كل صحراوي وحدوي- في حالة التخلف داخل مؤسسات الدولة، وتغرقه في تعليم يستغربه عن هويته الفكرية والثقافية، وتدفع به إلى ألا استقرار وجودا ووجدانا، وتدهور قيمته علاقة بالتاريخ والهوية، وتجتهد في جعله في حالة تشنجات عنصرية مؤسساتيا، بما يسد الأفق لديه ويطفئ في نفسيته أمل ازدهار شخصيته الصحراوية، ليبقى مفارقا لذاته بحيث، لا هو بالصحراوي وإن هو الذي ملئ مخيمات الإبادة (الوحدة) ولا هو بالمغربي ولو أنه هو الذي لجأ إليه السلطان المغربي يطلبه عدم التحول إلى إمارة في عهد بيروك لما تطاولت مدينة الصويرة ...الخ
فمأزق الأزمة الوادنونية داخل الصحراء التي هي تحت النفوذ المغربي، واستغرابه مواقفا وتفاعلات... جعل شؤون الوادنونيين بدون برنامج وبدون حياة وبدون مستقبل كما هو الحال في كل الصحراء الغربية، فقط الإنسان المغربي الذي يعمرها هو المستفيد، من يد عاملة رخيصة إلى الباطرونة بمقاوليها وبنكييها وخبرائها و... والموظفون السامون المغاربة... فأما الصحراوي فيراد له الارتزاق والريع المفتعل.
ولعل مل يزيد الأوضاع دراما وجودية فوق ما يتلقاه من الخارج، هو التهديد الذي يفككه داخليا بمنهجية وترصد تشبه الجريمة في الثقافي، وقد نجحت السيادة المهينة لغير المغربي في تفريق الصحراويين وخاصة الوادنونيين... علما انه لا أحد يجادل أن التبدد الثقافي هو الأخطر.
فالتهديد الذي ينهك الكينونة الوادنونية في فنونها وثقافتها عموما، كان ردود أفعال من طرف عنجهية قوى التخريب الذي صار إنهاكا ذاتيا، في تمزق نسيجها بحيث من تم ترحيل بعضه إلى مخيمات الإبادة وجدانيا، وقد سرقت ثقته في قرآن المسيرة وحكامة تعبث بـأبنائه في المدرسة وتغرب شبابه في الجامعات، والآخر بسبط ككل المجتمعات شرد مؤسساتيا وقد صاروا كما يتامى وجوديا ككل الصحراويين، لذلك راسلت منظمة اليونسكو ولو للتاريخ في أفق توفير شروط فرض احترامنا ثقافيا وهوية بدل تحنيطنا دستوريا.
http://www.alterinfo.net/Appel-a-l-UNESCO-officialisation-de-l-annihilation-de-la-culture-du-Sahara-occidental_a120739.html
لا شك أن هذا الأمر يؤلم الصحراويين في وعيهم، وحدويين أم استقلاليين، بل وأساسا الوحدويين لأنهم خدعوا في الأمانة القرآنية التي راحت مع الحسن الثاني. هؤلاء هم اليوم يعيشون نكران الذات تحت قناع مغربة مزيفة الأخوة وقد سقط قناعها في العهد الجديد مع الفريق الملكي في نقمص الوحدة الوطنية التي أصلا لم تتمكن حتى من توحيد الموطنين المغاربة منذ ما بعد استقلال المملكة، التي فشلت في رسم الملمح الموحد الذي يختزل فيه سبب فشلها في كل المشاريع الملكية والإصلاحية...
فرغم دسترة الثقافة الحسانية ورغم الخطب المزيفة في أعياد فقدت من قيمتها كالمسيرة الخضراء ورغم التصور التنموي الذي تقدم به مجلس اقتصادي مخوصص في مقاربة مهينة للإنسان الصحراوي...فلغتنا الحسانية وفنوننا التي لا نتشابه فيها مع المغرب إطلاقا وحقوقنا ونظامنا التفكيري وأدبنا... وكل مشتقات ذلك تباد على جميع المستويات وفي جميع القطاعات... فحتى الدراعة أزيلت بروتوكوليا في الحين أن الجلباب والسلهام المغربي وما يرافقهما يفرض على النخب... إننا نشهد ثقافة مغربية تهيمن في مجالاتنا وتسعى حتى لطمس موروثنا الديني بحيث قراءة قرآنية و آذان وطقوس...لا علاقة لنا بها.
هكذا اليوم كما مسخ مهرجان مورثنا ألشفاهي بالطانطان اليوم أسبوع الجمل يمسخ وقد قتل سوق الإبل في امحيريش ومعه ثقافة الرحل التي حوصرت خيمتها الصحراوية، كما منعت في الاحتفالات بالداخلة في عيد العرش الأخير، إذ تم تعويضها بخيمة مغربية غريبة شكلا ولونا... ليتحول المهرجان إلى مناسبة لاستعراض موسيقى لا شيء فيها يتجاوب مع ذاتنا التي لها طربها، كعنوان مغربة الإبادة الثقافية الحسانية.
*بوجمع خرج/ كليميم وادنون





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,707,724
- ذكرى مئوية اغتبال الشهيد -إبراهيم صيكا- في يوم نضالي بمدينة ...
- إلى الشعب الصحراوي:قضية الصحراء الغربية قضية الإنسانية كلها ...
- قرار العودة إلى إفريقيا نقص إضافي في قيمة المملكة
- عودة المملكة إلى افريقيا !!! أنا أرفض مضمون الخطاب الملكي
- فرائة في لوحة للفن الساذج التركي: هل انقلاب عسكري أم مؤامرة ...
- إليكم فكرة عن تصوري لإنجاح القمة العربية بنواكشوط
- إلى الشعب الموريثاني: أعدك أن تكون القمة العربية تاريخية
- أطيب التمنيات إلى تيندوف مخيم الكرامة والحرية
- أطالب العاهل المغربي باعتذار للوادنونين وكل الصحراويين
- عن رئاسة فلسطين: دحلان ونية الأعمى في عكازه
- فلسطين -عرفات: فرنسا والمغرب منذ ميتران والحسن 2 من أضعفهم
- إلى محمد عبد العزيز رئيس الصحراويين: سأهديك منشأة رائدة
- حتى أذكر الدولة العميقة المغربية: كفاكم استغباء شعبكم إنه رد ...
- لليسار المغربي فوق الإشكالية الصحراوية: هل من براديغم جديد أ ...
- رد على الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية: المعهد الملكي ...
- استدراك المقال :إلى المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية :دسترة ...
- إلى المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية :دسترة الأمازيغية خطيئة ...
- الولايات المتحدة الأمريكية-الأمم المتحدة- الصحراء الغربية: ت ...
- الصحراء الغربية والأخطاء المهينة للدبلوماسية المغربية
- التوجه للخليج: المملكة المغربية تضيع قيمتها في عهد الملك محم ...


المزيد.....




- عدد المصابين بفيروس كورونا في الصين يتجاوز 70 ألف حالة
- نتنياهو يعلن بدء تحليق طائرات تجارية إسرائيلية في أجواء السو ...
- فيروس كورونا.. الصين تعلن ارتفاع الإصابات والإمارات تسجل حال ...
- الحوثي يعلق على إعلان أمريكا مصادرة صواريخ -إيرانية- كانت مت ...
- المعارضة البوروندية تختار زعيما سابقا للمتمردين لخوض الانتخا ...
- ترامب يدعو موسكو إلى وقف دعم القوات السورية في إدلب
- السلطات الصينية: ارتفاع إجمالي الوفيات نتيجة -كورونا- إلى 17 ...
- انطلاق مجلة الباطن العدد الأول
- معارك الشمال السوري.. إصابات بصفوف الجنود الأتراك ومفخخة توق ...
- آخر أخبار -كورونا- في شرق المتوسط


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - بوجمع خرج - أسبوع الجمل على إيقاع مغربة إبادة الهوية الصحراوية بوادنون