أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - لا أعرف مَن أنت ولا أنا














المزيد.....

لا أعرف مَن أنت ولا أنا


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5228 - 2016 / 7 / 19 - 23:47
المحور: الادب والفن
    


لا أعرف مَن أنتِ ولا أنا
إنتظرت أياما بلا تغريدة
على ما كتبت إليكِ من وصال
والبحث في خيوط ألشمس عن قدّيسة
تشبه لون عيناكِ محال
ألان كأني اتلمس كتفك العاري
نحو نهد غارق في الهيام
قد تقولي أنت لم تراني ماذا دهى
قوس حظّي أن يكمن وجده في ألخيال
والامر سيدتي ألقَدَر أَسقط قلبي
بجرف عينيك وعلقت في ألحبال
وادركت خدعة ألسحر في دجى
ألليل كيف تشربني ألاحلام
والبرق حول خصركِ الحرير حَزَّم َعوده
كي يغزل منه دورقا يثمل به أوتار ألرباب
إن يرضيكِ أسرق من فمك لمعة إبتسامة
قوليها سلوى لوحدتي وإن في ألمنام
رغم ذلك ربما نحن كلانا ننسج
حلما في السراب
كُلٌّ في عالمٍ لا يمكن للحياة فيه
إن إفتقدنا ألصواب
صدقيني في كل فجر ألمح صورتك
ورديَّةً جنب ألشمس تنشد ألخطو نحو درب ألمَطاح *
حتى تاه فكري أنجمة ألصبح أنت
أم هي إستدانت منكِ ألق ألانوار
قولي هاتَ ما عندك من عُباب ألموج
إن إهتز قلبي ألاحمق من أعماق مغاور ألنسيان
بعدها قد يعشق فيك ألصَخْب
ليبرق ألوَدْ ق واسقي علَّة ألفؤاد *
منه قد أذوب شوقا إن سكبتي فوق
محنة خاطري حَبُّ ألغمام *
فيه أتَسَلّى برذاذ شهدٍ عذب ألمضغ
سيما شغاف ألقلب أظناه أرَق ألايام
ويح رؤيا رَهَنَتْني أسيرا لحسناء
روض هواها مثلي يعاني من ألقفار
من قبل كنت أطوي ألزمان بحثا عن مَن أنا
واليوم كيف أعثر على مَن أنت بين حوريات ألجنان
هكذا شاءت ألاقدار أن أغرق بكأسٍ ظامئ ألراح *
ساطع ألضوء والقَطْرُ خُلَّبٌ في مشكاة ألسحاب *
............................................................
المَطَاحُ ..المسلَكُ الوَعْرُ المُهْلِكُ
ألْوَدْقَ .. برق يخرج من خلال السَّحاب
حَبُّ الغمام..أ لماءُ الجَامِدُ ينزلُ من السَّحاب قِطَعًا صِغَارًا
الخُلْبُ : السَّحاب يومض برْقُه حتى يُرْجَى مطَرُه ، ثم يُخلِفُ ويتقشَّع ،
مشكاة..ما يحمل عليه أو يوضع فيه ألمصباح أو ألقنديل
الرَّاحُ : الخمرُ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,013,744
- نامي بين ألظلوع
- غربةُ ألطيور
- فاجعة ألكراده
- ألموتُ مَلَّ مِنّا
- عسجدٌ أم إمرأه
- أهواكِ ليس بعينين
- حسناء أور مدينة ألقمر
- من يلوم عقلي
- ويكَ يا وطن
- ماسٌ مُنَدّى
- عرس عصفور
- ماذا تخفي عيناكَ
- هديل ألبتلات
- سنقباس
- حلوى
- كرمةٌ سكرى
- عيونكِ آبار
- أين كنتِ يا ترى
- حمارٌ في ألمرعى
- جُمانه


المزيد.....




- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى اليمن ولبنان وفلسطين ...
- ليلى غفران تستغرب التغيرات التي طرأت على قاتل ابنها وهو في ا ...
- الفنان الأردني عمر العبداللات يوضح حقيقة رفض السيسي لقاءه
- جورج وسوف يطالب أصالة بالاعتذار من الشعب السوري
- فنان أردني يكشف ماذا حدث عندما غنى للمرة الأولى أمام العاهل ...
- نساء كردستان يطالبن بتحصيل حقوقهن في التمثيل الحكومي
- تكريم جندي مغربي قضى خلال عمليات حفظ السلام بميدالية -داغ هم ...
- إصابة -جيمس بوند- أثناء تصوير أحدث أفلامه... والشركة المنتجة ...
- بفضل كلبة... أحدث أفلام براد بيت وليوناردو دي كابريو يفوز بج ...
- فيلم اجواء للفلسطيني وسام جعفر يفوز بالجائزة الثالثة في مساب ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - لا أعرف مَن أنت ولا أنا