أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - انين الناي














المزيد.....

انين الناي


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 5228 - 2016 / 7 / 19 - 14:31
المحور: الادب والفن
    


انين الناي
محمد الذهبي
اصبحت كالناي اشجي الناس اجمعهم.. ابكي على الهور ام ابكي على القصبِ
ياليل دعنا انا والناي ثانية................نُحشرجُ الحزنَ في ثقبٍ من التعبِ
جذلى تصولُ الليالي فوق اوردتي.............. وتدّعي انهُ ضربٌ من اللعبِ
ياليتها لم تكن تهوى على مضض..............حتى تفرّقُ بين النار والحطبِ
الهمتها كل شوقي عازفاً جذلاً..................حتى تحطمت الناياتُ من عتبي
ناديتُ والقلبُ مكسورٌ ومرتهنٌ............. ناديتُ ليلى وجرحي يستغيث نبي
الناي قلبي وهذي الارض مسبعةُ............فهل رأيتِ ليوثاً تبكي من خشبِ
وها هو الليل يغري الناس ثانيةً...............هل تنكرين بان الجدَّ في الكتبِ
القت بظلٍ على ظلي تعاتبني..............حتى غدونا هوى ظلين في العتبِ
اتلفتُ نفسي آهاتٍ امازجها............... بالكأس يوماً وأخرى حانة الشهبِ
اسومها برخيصِ القول وا أسفي...........القي بها في مهب الريح والغضبِ
القيتها وسط قوم جلّ جلّهُمُ...................ابناءُ ليلٍ يرونَ الوجد في العنبِ
اقعيتُ كالذئب اعوي في ازقتهم.........وصرت اسمعُ اهل الشام في حلبِ
ليت الاخوة في قولٍ نرددهُ............في جُبِّ يوسف او جُبٍّ من اللهبِ
لكنما صار هذا الحب في وطني......... حب البزاة لافراخٍ بذا الزغبِ
موتٌ وفجعٌ وولعٌ في مناطقنا.........وكأسُ مجدك ريّانٌ مع الشربِ
هذي دمائي وسط الكأس تشربها............ وتدعيها بقول الله في الكتبِ
حتى غدوتم بنيسٍ تصطلون بها......... لتشربون دماءَ العجمِ والعربِ
لم تكفِ بغداد صار الموت لعبتها......حتى غدت ودماء الناس للركبِ
وصرتم الآن تبغون الدماء هوىً......وتلعبون كلعب النار في الحطبِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,140,122
- لحظة انفجار بغداد
- حسن عبود في قوائم الطب العدلي
- رجل ولافتة
- المرقط لايليق بك
- استقالة مصحح لغوي
- قصة رجل يعرف موته
- ايران والسعودية في بيتنا
- مجاهرة بالافطار
- مرآتك انتَ
- الحكيم الذي لم يعد حكيماً
- الموسيقار
- المعطف والربيع
- ليتك اكلته ميّتاً وتركته حيّاً
- خريف المدينة
- امي انا في الطب العدلي
- مصحح
- سماعة الاذن والمعدلات الانفجارية
- العذارى ومراقد الاولياء
- مدن الموت
- الموت في الوطن المنفى


المزيد.....




- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - انين الناي