أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - محاولة في فهم الحدث التركي ( 2 )














المزيد.....

محاولة في فهم الحدث التركي ( 2 )


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 5228 - 2016 / 7 / 19 - 10:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



منذ اللحظات الأولى للعملية الانقلابية الفاشلة توجهت حكومة أردوغان بأصابع الاتهام الى حركة – فتح الله غولن – المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية واعتبرتها وراء الانقلابيين ومجموعات من القضاة والحكام من دون الافصاح عن سياسة ومواقف الحركة ومااذاكانت تسعى الى نظام حكم اسلامي على يمين أو يسار أو وسط الحزب الحاكم وفي حين يعتبر الغرب وبعض الأوساط الأمريكية أن حركة – غولن – هي ظاهرة اجتماعية خدمية وليست ضمن اطار الاسلام السياسي تميل الى الاعتدال والوسطية فان الوقائع تدل أن تاريخ نشاطات هذه الداعية في الداخل التركي يوحي بتوجهه الاسلامي المتطرف والعمل الدؤوب لتحويل الدولة والمجتمع رهينة في قبضة الآيديولوجية الاسلامية المتشددة وما وسائله الخيرية الا طريقة عمل للوصول الى مبتغاه .
من جهة أخرى فان أدبيات وتصريحات وكتابات – غولن – تصب بمجملها لتعزيز مكانة تركيا والقومية السائدة تماما مثل نهج حزب أردوغان وأوساط جنرالات الجيش الا أنه يعتبر الأكثر شوفينية حيال الكرد والمكونات الأخرى في تركيا فهو لايعترف بالحقوق القومية الكردية ولايملك أي برنامج لحل المسألة الكردية ويناصب الكرد العداء الى درجة التعمية الكاملة على تراث معلمه المتصوف الكردي ( بديع الزمان النورسي ) الذي يتردد بأنه سطا على تركة الراحل الاجتهادية الدينية فقط بسبب جذوره الكردية وبخصوص النظام الديموقراطي الذي يعمل من أجل ارسائه الغالبية الساحقة من شعوب تركيا فان تعاليمه الدينية لاتسمح له حتى بالولوج في تفاصيلها .
ان تجنب الحزب الحاكم في الافصاح عن حقيقة قضايا الخلاف السياسي والآيديولوجي ( هذا ان وجدت أصلا ) بينه من جهة وبين حركة – غولن – من الجهة الأخرى والتركيز على كونها – السلطة الموازية – ودولة داخل الدولة يؤكد على تناقضات جانبية حول النفوذ والهيمنة والمصالح بين تيارين اسلاميين لهما جماهيرهما يسعيان الى التحكم بالسلطة كما سيدفع ذلك بالكثيرين الى النأي بالنفس عن دعم هذا الطرف أوذاك ورفض تفسير الحكومة لأحداث الانقلاب الفاشل لذلك المطلوب من الحزب التركي الحاكم مزيدا من الوضوح والشفافية الموثقة والمقنعة وكذلك الحسم السياسي تجاه الديموقراطية وتداول السلطة والتشاركية والارهاب والعلاقة مع الجوار والقضية السورية وبدون ذلك سيبقى الحدث التركي عرضة للتأويلات المتناقضة وذريعة سهلة للطعن بمصداقية الحزب الحاكم حتى من جانب حلفاء الناتو .

القضية الكردية
من الممكن أن يفتح فشل الانقلاب العسكري بكل حوامله وأسبابه ونتائجه آفاقا جديدة لحل القضية الكردية في تركيا فمن جهة تعطبت شوكة الجيش الذي وقف تاريخيا عائقا أمام الحل السلمي لتلك القضية وكان ومازال متمسكا بالحل العسكري المستحيل والذي كان سبب تحكمه بالقرار وتسلطه على مرافق الدولة بل كان المستفيد الأول من بقاء المسألة دون حل تماما مثل بعض الأوساط المستأثرة بسلطة – قنديل – الموالية لمحور الممانعة ( طهران – دمشق – بغداد ) والتي كانت في تداخل وتواطؤ مع الدولة العميقة كما كشفت عن ذلك وثائق ( أرغنكون ) ومن جهة أخرى يسجل لحكومة أردوغان السبق في التعامل مع الملف الكردي منذ عدة أعوام والتساهل في بعض الأمور الثقافية والاعلامية الكردية التي كانت من المحرمات .
تشير التقارير الى أن الفضل الأكبر في افشال الانقلاب بالمهد يعود الى رئيس المخابرات – فيدان هاكان – وهو من باشر قبل أعوام في التواصل مع – عبد الله أوجلان – بسجنه وتوصلا الى مايشبه خارطة طريق لحل القضية الكردية في تركيا حيث نشرت في وسائل الاعلام وكادت أن تفتح تلك المبادرة الطريق الى تدشين العملية السياسية السلمية لولا عراقيل المتضررين من الجانبين : كبار ضباط الجيش وأنصار – غولن – من جهة والقيادة العسكرية المتنفذة في قنديل من الجهة الأخرى والآن فان الرجل الذي ارتبط اسمه بالحوار التركي – الكردي يحظى بنفوذ أكبر وأوسع في ظل ازدياد شعبية معلمه الرئيس أردوغان وهذا ماسيزيد من فرص نجاح اطلاق المبادرة السابقة خاصة وأن رئاسة اقليم كردستان العراق من اكثر الساعين الى التوسط ودفع العملية السلمية الى الأمام .
لاشك أن اتفاق المعارضة والحكومة بشأن الانقلاب العسكري الفاشل باعتباره خطرا يهدد الجميع بمافي ذلك الأمن الوطني العام قد ينسحب ايجابا على مساعي حل القضية الكردية لأنها أيضا في عداد الأمور الاستراتيجية والمصيرية التي ترتبط بمصير تركيا دولة وشعبا ومستقبلا خاصة بعد رهان المعادين لشعوب تركيا وخاصة نظاما دمشق وطهران وكذلك روسيا على توسيع الهوة بين مكونات البلاد واثارة القلاقل والفتن القومية والمذهبية .
ختاما أقول اذا ماأراد الرئيس التركي أن يخرج من هذه الأزمة بعقلية رئيس حزب وليس كونه رئيس دولة كبرى في المنطقة متعددة الأقوام والمذاهب والأطياف والتيارات السياسية أو استثمار الدعم الشعبي والمعارض من أجل مشروع حزبه الاسلامي أو حاول الاستقواء به للثأر لاخوان مصر أو غيرهم على الصعيد الاقليمي فانه ولاشك سيواجه مستقبلا أكثر من انقلاب عسكري وهبات شعبية ولن ينال أي عطف خارجي حتى من أقرب حلفائه فهل سيتعظ ؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,192,364
- محاولة في فهم الحدث التركي
- شكرا : سميرة المسالمة
- في صلب قضايانا
- العقد الحزبي الباطل
- اضاءات كاشفة على الأحداث
- - قبلتنا - موسكو
- اسرائيل في المعادلة السورية
- لاقنديل منطقة محررة ولاقامشلي
- في مشروعية القلق على المصير الوطني
- - الهيئة التفاوضية - والانهيار المتدرج
- العلاقات الكردية – العربية في مواجهة التحديات
- السبيل الى توفير شروط الانقاذ الوطني
- ندوة عن تحديات العلاقات الكردية – العربية
- متابعة سريعة لأبرز الأحداث
- ماذا يجري في القامشلي ؟
- من جديد بارزاني يصارح الكرد السوريين
- من الصراع بين الشعب والنظام الى - الحوار بين الأسد وخصومه -
- لقاء شامل مع مجلة ( كولان )
- مغالطات الأحزاب حول زيارة – حجاب – الى اربيل
- مفهومان بشأن - وحدة الصف - الكردي السوري


المزيد.....




- بالصور.. اندلاع حرائق في القدس بسبب الحر الشديد
- معضلة أسرى المخيمات في العراق...متهمون إلى أن تثبت براءتهم
- فرنسية يزيد عمرها عن 100 عام متهمة بقتل جارتها في دار للمسني ...
- معضلة أسرى المخيمات في العراق...متهمون إلى أن تثبت براءتهم
- رعب في السماء... تعرف على أخطر 12 صاروخا باكستانيا (فيديو +ص ...
- بالصور... أول مشجع يتسلم بطاقة التعريف وتذاكر أمم أفريقيا 20 ...
- بوغدانوف: بوتين يستعد لزيارة الملك سلمان قريبا
- قرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدل ...
- بالفيديو... الراجمات السورية تدك تحصينات تنظيم -حراس الدين- ...
- بعد حادث -خط ساخن-... سلاف فواخرجي توجه رسالة لجمهورها


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - محاولة في فهم الحدث التركي ( 2 )