أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار سعدون البدري - أخفاق الحلم العراقي في ضم الاهوار والمناطق الأثرية إلى لائحة التراث العالمي: الأسباب والدوافع














المزيد.....

أخفاق الحلم العراقي في ضم الاهوار والمناطق الأثرية إلى لائحة التراث العالمي: الأسباب والدوافع


عمار سعدون البدري

الحوار المتمدن-العدد: 5227 - 2016 / 7 / 18 - 02:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم الدكتور عمار سعدون البدري
17/7/ 2016
تمثل الاهوار في جنوب العراق نتاجا مهما للهوية الوطنية العراقية، فضلا عن أن الأهوار تعد تراثا إنسانيا وقد كانت موطنا للسكان الأصليين منذ آلاف السنين، فالأهوار في العراق تعد أكبر نظام بيئي من نوعه في الشرق الأوسط، إذ تبلغ مساحة هذا المسطح المائي حوالي 16 ألف كيلو متر مربع. ورغم الجهود والاستعدادات التي بذلها الجانب العراقي في استكمال شروط ضم سبعة مواقع على لائحة التراث العالمية ثلاثة منها تراثية وأربعة مواقع لقيمتها الطبيعية , ألا أن خيبة الأمل برفض الطلب العراقي أعرب عنها مؤتمر التراث العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” في دورته الأربعين المنعقد في مدينة اسطنبول التركية .

العراق كان يأمل منذ سنين عديدة في ضم العديد من مواقعه الأثرية إلى لائحة التراث العالمي التي يبلغ عدد مواقعها المسجلة عالميا حتى عام 2011 تقريبا ٨٣٦ موقعا طبقا لاتفاقية حماية التراث . وقد تضمنت هذه المواقع الأثرية العراقية مدينة أور الأثرية التي أسس بها الملك أورنمو واحدة من أقدم الإمبراطوريات بالعالم القديم، ومدينة أريدو التي تسمى بمدينة المعابد ويرجع تاريخ السكن فيها إلى خمسة آلاف عام قبل الميلاد وهي مقر عبادة الإله (انكي) اله الماء في العراق القديم ، ومدينة الوركاء، وهي مدينة الملك العراقي العظيم كلكامش صاحب أقدم وأعظم أسطورة عرفها التاريخ وبها أسس أول برلمان للدولة وتعد مقرا للإله (انو) كبير الآلهة السومرية، فضلا عن مناطق الأهوار التي مثلت بيئة السومريين منذ آلاف السنين وحتى يومنا هذا، إذ استخدموا بيت القصب والمشحوف والبردي».

أهمية إدراج الأهوار ومواقع أثرية أخرى إلى لائحة التراث العالمي لها مردودات ايجابية كثيرة يجهلها الكثير من العامة وكان يمكن إن يستفاد منها العراق في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية والأمنية الراهنة, منها تجريم ومحاسبة من يحاول المساس بهذه المواقع مع تنظيم حملات تنقيب كبرى بدعم دولي، تنشيط الجانب السياحي الذي سينعكس على تطوير الواقع الاقتصادي للبلد، منع أية منظمة أو قوة إرهابية من التعدي على الآثار لأنها ستثير قضية دولية كبرى.أما بالنسبة للأهوار فسيتم اعتبارها «محمية طبيعية» مع التزام المجتمع الدولي بتوفير حصص مائية ثابتة لها وبالتالي لن تستطيع أية دولة منها على سبيل المثال تركيا إيقاف المياه عنها.

تبدد الحلم العراقي في ضم الأهوار والمواقع الأثرية كمحميات طبيعية ضمن التراث العالمي،كانت تقف وراءه أسباب ودوافع داخلية وخارجية عديدة ساهمت في ترسيخ الرفض على التصويت على قرار الضم منها :

1. التركة القديمة التي خلفها النظام السابق , حيث قام هذا النظام بعد الانتفاضة الشعبانية في عام 1991 بتجفيف الأهوار من أجل صد العمليات القتالية للثوار في تلك المناطق، وحول أكثر من 95 بالمائة من مساحات المستنقعات المائية إلى أراض جرداء .

2. ضعف قرارات وجهود الحكومة الحالية منذ عام 2003 في إنشاء مشاريع لتنمية الأهوار لاستغلالها كمعالم سياحية وآثارية واقتصادية.

3. ضعف دور مجالس المحافظات الجنوبية المعنية بالأمر في مد جسور التواصل والتعاون مع المؤسسات المعنية في الحكومة المركزية مثل لجنة الزراعة والمياه والأهوار البرلمانية و لجنة السياحة والآثار ووزارة البيئة .

4. المغالاة في الاعتماد على دعم الجانب الأمريكي لكسب التأييد دون الاعتماد على المعايير الدولية التي تشترطها المنظمة والتي قد لا تنطبق على بعض مناطق الأهوار التي عبدت وبنيت بعض البيوت فيها من الطابوق، فضلاً عن بناء مجمعات سكنية من قبل وزارة الأهوار في السابق مما افقدها اللمحة التاريخية التي تنشدها هذه المنظمة الأممية.

5. تدخل السياسيين العراقيين بالملف وضغوطاتهم على الدول الأعضاء أضعفت الملف وأربكته كون اليونسكو منظمة تعتمد التقارير الفنية معيارا في قراراتها .

6. ضعف دور المؤسسات الإعلامية الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في المساهمة بجدية والوقوف معا لتحقيق هذا الحلم.

7. الدور السلبي والبطيء للدبلوماسية العراقية في العمل على الصعيد العالمي في تنسيق وكسب المواقف الدولية لإنجاح عملية التصويت على ضم الآثار و الاهوار إلى لائحة التراث العالمي.

8. العامل الدولي المتمثل برفض كل من إيران و تركيا و فرنسا أدراج ملف الأهوار العراقية ضمن لائحة اليونسكو للتراث العالمي، فإيران تعلل رفضها بأسباب جغرافية وتركيا تعلل رفضها لارتباط الاهوار بملف المياه والسدود الذي يشهد خلافا بين العراق وتركيا منذ تسعينات القرن الماضي ، بينما فرنسا إن العراق متهم بـتخريب تلك الاهوار.

ومع تلك الأسباب المخيبة للآمال لابد من الإشارة إلى أن حضارة العراق هي نشاط إنساني متميز وعريق وأغلب مواقعه الأثرية هي مواقع مهمة ومعروفة لا تحتاج إلى ترويج، ولكننا كعراقيين سنبقى نبعث رسالة لكل شعوب العالم بأن أثارنا وتراثنا مهمة في حياتنا ونعتز ونفخر بها ,وسنبذل كل الجهود الحثيثة شعبا وحكومة وعلى جميع المستويات السياسية والاقتصادية والإعلامية من اجل تحقيق حلمنا بضمها إلى لائحة التراث العالمي مهما طال الزمن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,545,675
- اين مجلس النواب من حقوق الطفل العراقي
- اعتصام البرلمان العراقي يعتلي صهوة النفاق السياسي
- مدينة الرمادي اهلا بك في احضان العراق
- النفوذ التركي في العراق الى اين .......
- النفوذ التركي في العراق الى اين .......
- ازمة العراق الاقتصادية: التاثيرات والحلول
- اشكاليات قانون الاحزاب الجديد المخالفة للدستور العراقي
- مشروعية التغيير والاصلاحات السياسية في حكومة العبادي


المزيد.....




- رواد مسبح بأمريكا يتفاجؤون بتطاير عشرات الفُرش في الهواء
- المجلس العسكري السوداني يعلن تشكيل مجلس السيادة برئاسة البره ...
- رصد ظاهرة -سحابة النار- النادرة
- جدل بعد تصريحات لمحمد صلاح نفى فيها التدخل لإعادة وردة المته ...
- يوسف الشاهد يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخا ...
- يوسف الشاهد يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخا ...
- الانفصاليون يسيطرون على معظم قواعد الحكومة اليمنية قرب ميناء ...
- ترامب يؤيد عودة روسيا إلى مجموعة الثماني
- المبعوث الاممي: التجزئة في اليمن أصبحت تشكل تهديدا أقوى وأكث ...
- أبرز الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى في نصف قرن


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار سعدون البدري - أخفاق الحلم العراقي في ضم الاهوار والمناطق الأثرية إلى لائحة التراث العالمي: الأسباب والدوافع